اللاجئون هم كتب مكتبة ناطقة في نيقوسيا
آخر تحديث GMT 19:22:25
المغرب اليوم -

اللاجئون هم "كتب" مكتبة ناطقة في نيقوسيا

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - اللاجئون هم

الكاميروني ابراهيما يونغا في نيقوسيا
نيقوسيا ـ أ.ف.ب

بصوت هادىء، يروي ابراهيما وقائع اعتقاله لدى جماعة بوكو حرام الافريقية ورحلته الى اوروبا. وفي "مكتبة انسانية" في قبرص، اضطلع لاجئون بدور الكتب واخبروا سكان الجزيرة قصصهم الشخصية.

"هل اخترت كتابك؟" تسأل المتطوعة مرغريتا كابسو، اوائل "القراء" الواصلين الى هذا المقهى الواسع الذي يستضيف هذا الحدث في نيقوسيا القديمة.

وتستبدل المكتبة الناطقة في قبرص والمستوحاة من نموذج دنماركي، بالصفحات الورقية اشخاصا من لحم ودم اتوا لاطلاع الاخرين على شهاداتهم.

وقالت مرغريتا ان "هدفنا هو رؤية الامور من زاوية اخرى". واضافت "بدلا من فتح رواية، يغوص القراء في حياة احد الافراد".

وفي هذا اليوم، دعت المنظمة غير الحكومية ثمانية من حوالى ستة الاف لاجىء و2500 طالب لجوء في هذه الجزيرة المتوسطية الصغيرة، وهم يشكلون موضوعا مثيرا للخلاف ويجد الناس صعوبة في تقبله.

وينصرف فلسطينيون وسودانيون وكونغوليون، الى الحديث بالتفصيل طوال ثلاث ساعات عن رحلاتهم المزروعة بالعقبات "لقراء" يصغون باهتمام كبير.

-رغبة في المساعدة-

وقال ابراهيما يونغا (18 عاما) الذي تعرض للتعذيب وارغم على الفرار من الكاميرون بعدما نجا من اسلاميي بوكو حرام مخلفا عائلته التي انقطعت اخبارها، "كنت اظن ان الحياة قد انتهت بالنسبة لي".

ويروي هذا الشاب وقائع الاشهر الاربعة التي امضاها على متن سفينة من دون ان يعرف الى اين يذهب قبل ان يصل "صدفة" الى قبرص.

وعلى غرار حوالى 400 آخرين من طالبي اللجوء، انتهت رحلته في مركز استقبال للاجئين في كوفينو جنوب الجزيرة. وفيما كان يحدق في رقعة الشطرنج، قال ان "الحمامات معطلة، والمياه باردة والاماكن قذرة. لكن حرية الاختيار ليست متاحة لنا".

وتؤكد القبرصية ثيانو ستيلاكي (60 عاما) التي "تأثرت كثيرا" بشهادته، انها "ترغب في مساعدته". وقالت "نسمع ذلك يوميا على التلفزيون. لكن الامر يختلف عندما تواجهه مباشرة".


وقد زاد المنظمون الاشارات التي تدل على وجود المكتبة. ففيها يضطلع مترجمون بدور "القواميس" مجانا، وألصقت على الواجهة عناوين القصص الثماني، والى جانبها لوحة خضراء عندما تكون "الكتب" متوافرة وخضراء اذا كانت "مستأجرة".

وتعمد سلالومونت الى ادخال الطاولات، وتتأكد مارغريتا من ان كل "قارىء" يتقيد بالوقت المخصص، اي 30 دقيقة، مستعينة بساعة تحملها، مشيرة الى انها "ضرورية لترتيب اللقاءات" لكنها امر مزعج للجمهور.

وقال جيريمي وهو فرنسي مقيم في قبرص ان "القصص كثيفة جدا، لذلك احتاج بعد +كتابين+ الى ان ارتاح قليلا"، مشيرا الى ان "قوة القصص قد خلبت لبه".

ويفرض ميثاق شرف يوزع على المشاركين ان "يعاملوا الكتب باحترام". وشددت مرغريتا على القول ان "اللاجئين يتقاسمون تجارب شخصية وحساسة، ويتعين عليهم ان يشعروا بالامان".

-شكل من اشكال التحرر-

وفي احدى زوايا القاعة، يرفع كمال (42 عاما) قبعته ليعرض اثر رصاصة لامست قمة رأسه، بينما كان يحاول الهرب من السودان. وقال "لم اشعر بشيء تقريبا".

وتؤكد التلميذة الكسندرا (16 عاما) "نحتاج بالتأكيد الى بعض الوقت لهضم ما نسمعه"، موضحة ان هذه المناسبة "فرصة للتعرف فعلا الى الحقيقة".

ويتأرجح "القراء" المستعجلون بين الرغبة في الاطلاع على هذه القصص والخشية من النظر الى وجوههم، لكن معظم محاوريهم يبدون اقل تحفظا مما يتخيلون.

وقال كمال المحتجز في الجزيرة منذ 16 عاما، "يفرحنا ان نحدثهم عما عشناه، بدلا من ان نحتفظ بكل شيء لنا وحدنا. الكلمة شكل من اشكال التحرر".

ويبدو ابراهيما الخجول اقل ارتياحا لهذه التجربة. لكنها وسيلة "لاستئناف حياته" التي "يريدها طبيعية، بكل بساطة"، كما قال.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اللاجئون هم كتب مكتبة ناطقة في نيقوسيا اللاجئون هم كتب مكتبة ناطقة في نيقوسيا



GMT 04:31 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الكاتبة الآيرلندية آنا بيرنز تفوز بجائزة "مان بوكر"

GMT 07:49 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

بعثة ميدانية توثق الثراث الصخري بطاطا وطانطان

GMT 22:46 2018 الجمعة ,12 تشرين الأول / أكتوبر

ملصق نادر لـ "المومياء" قد يحقق مليون دولار في مزاد

GMT 09:51 2018 الخميس ,11 تشرين الأول / أكتوبر

بيع حجر "أحجية القمر" في مزاد علني بنصف مليون دولار

GMT 10:21 2018 الإثنين ,08 تشرين الأول / أكتوبر

مدينة وجدة تتزين بجداريات فنية أبدعها رسامون شباب

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اللاجئون هم كتب مكتبة ناطقة في نيقوسيا اللاجئون هم كتب مكتبة ناطقة في نيقوسيا



خلال حضورها حفلة الباليه الأميركي في نيويورك

المُصمّمة أوليفيا باليرمو تتألّق بفستان مُذهل مِن الساتان

نيويورك ـ المغرب اليوم
حضرت عارضة الأزياء الأميركية أوليفيا باليرمو وزوجها يوهانس هويبل حفلة الباليه الأميركي في نيويورك ليلة الأربعاء، وبدت المصممة البالغة من العمر 32 عاما مذهلة في فستان من الساتان، في حين بدا زوجها هيبل، 40 عاما، رشيقا في سترة سوداء وربطة عنق من الحرير، وانضم الزوجان في هذا الحدث إلى النجمة كاتي هولمز وأنسل الجورت، وأضافت باليرمو إلى مجموعتها الأنيقة معطفا من الريش وحذاء الكعب المرتفع. وحملت أوليفيا متعلقاتها في شنطة كروس سوداء وارتدت حلق أذن صغيرا، ووضعت ظلال حمراء براقة، بينما ارتدى عارض الأزياء الألماني هوبيل بدلة سوداء مع قميص أبيض وربطة عنق حريرية، وارتدى ساعة ذهبية باهظة الثمن وتزوج يوهانس وأوليفيا منذ العام 2014. وتزوّج الاثنان خلال حفلة مميَّزة في بيدفورد، نيويورك، وذلك في مقابلة مع هاربر بازار أستراليا، شاركت باليرمو سرها في زواجها سعيد، وأوضحت "نحن لا نحاول أبدا أن نفترق عن بعض أكثر من سبعة

GMT 01:57 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

بتول تبرز أحدث تصاميمها لأزياء شتاء 2019
المغرب اليوم - بتول تبرز أحدث تصاميمها لأزياء شتاء 2019

GMT 08:35 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أفضل الفنادق للإقامة في بريطانيا
المغرب اليوم - تعرف على أفضل الفنادق للإقامة في بريطانيا

GMT 06:51 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ماركات إيطالية رائعة لإنارة فاخرة وعصرية
المغرب اليوم - ماركات إيطالية رائعة لإنارة فاخرة وعصرية

GMT 02:19 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

جولة داخل "غرفة الحرب" الانتخابية في فيسبوك
المغرب اليوم - جولة داخل

GMT 06:59 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

وشاح دار أزياء "فيندي" الشهيرة يُثير جدلًا عبر "تويتر"
المغرب اليوم - وشاح دار أزياء

GMT 08:19 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

"جسر السلام "أشهر طرق المشاة وركوب الدراجات في كندا
المغرب اليوم -

GMT 01:54 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تشييد مسرح موسيقي أسطوري من تصميم "زها حديد" في روسيا
المغرب اليوم - تشييد مسرح موسيقي أسطوري من تصميم

GMT 12:29 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

الكشف عن قائمة المنتخب العراقي المشاركة في "خليجي 23"

GMT 18:12 2018 الإثنين ,19 شباط / فبراير

توقيف شاب متلبس بتزوير أوراق مالية في الجديدة

GMT 08:57 2015 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

ظاهرة الدعارة تتفشى في مختلف أحياء مراكش

GMT 15:54 2017 الأربعاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

موقع إنترنت يعرض شكل الجهة المقابلة للكرة الأرضية

GMT 07:55 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

السيرة الهلالية في رواية جديدة لعطاالله عن دار العين

GMT 14:48 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

توقيف 4 أشخاص بتهمة السرقة في بني ملال

GMT 03:58 2017 الأربعاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

كارل ديفيتو يضع لغة جديدة للرياضيات في جامعة أريزونا

GMT 03:14 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

عبد النبي بعيوي يؤكد ضرورة ربط المسؤولية بالمحاسبة

GMT 04:47 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

انتهاء فعاليات بطولة "الجلاء" للجمباز في ذمار

GMT 10:18 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

الذكر النسونجي
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib