المجلس الوطني الكويتي للثقافة يقيم معرضًا وندوة
آخر تحديث GMT 02:50:32
المغرب اليوم -

"المجلس الوطني الكويتي" للثقافة يقيم معرضًا وندوة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

"المجلس الوطني الكويتي" للثقافة
الكويت ـ أ.ش.أ

أقام المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب معرضا بعنوان العلاقات الكويتية الهندية.. من منتصف القرن ال18 حتى استقلال دولة الكويت"، يندرج ضمن فعاليات مهرجان القرين الثقافي الـ21.

ويضم المعرض الذي أقيم في مكتبة الكويت الوطنية صور وثائق تاريخية ومقتنيات لفهد العبدالجليل وأخرى للعم عبدالعزيز الشايع وإصدارات لمركز البحوث والدراسات الكويتية.

وعلاوة على ذلك يتضمن المعرض مقتنيات للمجلس الوطني للثقافة كعملات ورقية ومعدنية هندية كانت تتداول في الكويت ووثائق للمبادلات التجارية بين تجار من الكويت وشخصيات من الهند ترجع إلى القرن الـ18.

ويحتوي المعرض أيضا على صورا توثق العلاقات الكويتية الهندية من خلال الزيارات التي قام بها حكام الكويت وعدد من الشخصيات الكويتية البارزة إلى الهند آنذاك، كما يضم طوابع بريدية هندية استخدمت في الكويت وقتها وصورا للجالية الهندية العاملة في قطاع النفط منذ الخمسينيات.

أما بالنسبة للندوة فتناولت جلستها الأولى الموضوع ذاته وترأسها الدكتور عبدالله الغنيم وعنيت بعدة محاور حمل أولها عنوان (العلاقات التاريخية بين البلدين من منتصف القرن 18 للميلاد حتى الاستقلال) للدكتور اقتاب كمال باشا.

وقال باشا - في بحثه خلال الجلسة - إن علاقات الهند التاريخية مع الشعب العربي تم توثيقها جيدا "فاتصالات ماجان ودلمون والسومرية وبلاد ما بين النهرين مع حضارات الهاربان والسند راسخة وتعرف هذه الاتصالات على نطاق واسع الآن بين الشعبين الصديقين من خلال الاكتشافات الأثرية.

وأضاف أن العلاقات السياسية والدبلوماسية والتجارية والثقافية وغيرها مكنت الشعبين من التفاعل بقوة واستقر الكثيرون من كلا المنطقتين في المناطق الخاصة ببعضهم بعضا.

وذكر اقتاب كمال باشا أن الهند كانت تعرف لدى العرب بأنها الطائر الذهبي وأن العديد من المواد التي يحتاجها عرب الخليج تم نقلها من الهند بما في ذلك السلع الأساسية وقام التجار العرب من زمن بالتجارة مع الموانيء الهندية والتجار الهنود.

وأشار إلى العلاقات الواسعة بين شعبي الكويت والهند التي تمتد أكثر من ثلاثة قرون حيث كانت التجارة قائمة في العديد من السلع وهنا جاء التبادل الثقافي والاجتماعي كما استقر العديد من التجار الهنود في الكويت تماما مثل العديد من الكويتيين الذين استقروا أيضا في أنحاء مختلفة من الهند.

من جانبها، قدمت حصة الحربي بحثا بعنوان (الحياة الاقتصادية والاجتماعية للجالية الكويتية في الهند) تناولت فيه العلاقات الكويتية الهندية والروابط التاريخية بين البلدين نموذجا للعلاقات الإستراتيجية التي ازدهرت منذ القدم.

وقالت الحربي إن الكويت كانت تجمعها مع شبه القارة الهندية علاقات تجارية كبيرة ومميزة لما تمثله من إقليم جغرافي كبير ومتنوع قبل تقسيمها عام 1947 ليتفرع من ذلك الإقليم الكبير أربع دول ذات كيانات سياسية هى الهند وباكستان وبنجلادش وسريلانكا.

وذكرت أن ما ساعد على نمو العلاقات الكويتية الهندية موقع الكويت الجغرافي في الطرف الشمالي من الخليج العربي وامتلاكها ميناء مزدهرا فالخليج العربي يعد أحد أهم المنافذ البحرية للمحيط الهندي وحلقة للمواصلات البرية والبحرية المؤدية إلى الهند وإحدى المحطات التجارية المهمة في التجارة الدولية.

وأوضحت أن التجار الكويتيين قاموا بدور كبير في عمليات تسويق اللؤلؤ الطبيعي والتمر العراقي إلى الهند والعودة بنقل السلع والبضائع الهندية من الهند إلى منطقة الخليج العربي فساهم ذلك في توفير متطلبات الاقتصاد الكويتي في تلك الفترة.

وأشارت إلى أن ذلك حتم على الكويتيين متابعة أعمالهم والإشراف عليها من قرب من خلال فتح عدد من المكاتب التجارية في موانيء شبه القارة الهندية لاسيما في بومبي وكراتشي وخورميان وكاليكوت وميناء جوا البرتغالي ومع مرور الزمن تكونت جالية كويتية كبيرة اشتهرت باسم "الجالية الكويتية في الهند".

بدوره، قدم العم عبدالعزيز الشايع بحثا مطولا بعنوان (نموذج للجالية الكويتية في الهند..عائلة الشايع) تناول فيه علاقة عائلة الشايع الوثيقة مع الهند وارتباطها بالعمل هناك منذ عام 1896 "حيث بقى علي حمود الشايع المؤسس هناك 40 سنة وابنه صالح 50 سنة".

وأضاف الشايع أن المكتب التجاري للشايع تأسس في بومبي عام 1896 وانبثقت فكرة تأسيس مكتب في الهند من العائلة في الكويت بهدف توسيع نشاطها التجاري في أهم مركز تجاري وبحري في المنطقة.

وقال الشايع إن هناك عدة مشاريع خيرية أقامها كويتيون في الهند منها (الجامعة المحمدية) التي تحققت بمبادرة من الأخ صالح الشايع عندما لاحظ أن هناك نقصا في التعليم الإسلامي إضافة إلى إقامة المساجد التي لايتناسب عددها مع عدد المسلمين في تلك المدينة فأخذ يجمع الأموال من عائلة الشايع ومن آخرين وبنى بتلك الأموال عددا من المساجد وكلية للدراسات الإسلامية ومدارس للبنات.

وأشار إلى الوجود الكويتي المهم في الموانئ الخمسة الرئيسية في الهند وما جاورها وأولها (بور بندر) وموانئ (فيراول) و(كراتشي) و(كاليكوت) و(بومبي) وغيرها.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المجلس الوطني الكويتي للثقافة يقيم معرضًا وندوة المجلس الوطني الكويتي للثقافة يقيم معرضًا وندوة



GMT 06:52 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
المغرب اليوم - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 19:51 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة
المغرب اليوم - قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة

GMT 14:39 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات غرف النوم المودرن لمنزل عصري ومتجدد
المغرب اليوم - ديكورات غرف النوم المودرن لمنزل عصري ومتجدد

GMT 15:56 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران
المغرب اليوم - الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران

GMT 13:46 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
المغرب اليوم - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 13:44 2021 الخميس ,14 تشرين الأول / أكتوبر

اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021
المغرب اليوم - اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021

GMT 17:04 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار جديدة لتصميمات أبواب المنزل الأماميّة
المغرب اليوم - أفكار جديدة لتصميمات أبواب المنزل الأماميّة

GMT 14:15 2021 الأربعاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

6 لاعبين يدخلون القائمة السوداء في ريال مدريد بعد أول هزيمة

GMT 13:24 2021 الأربعاء ,15 أيلول / سبتمبر

يوفنتوس يفوز علي مالمو السويدي بثلاثة أهداف

GMT 03:25 2021 الجمعة ,17 أيلول / سبتمبر

حملة من الفيفا لتنظيم كأس العالم كل عامين

GMT 05:52 2021 الخميس ,07 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن الوضع المالي لبرشلونة الإسباني

GMT 05:57 2021 الخميس ,07 تشرين الأول / أكتوبر

بنزيما يحصل على جائزة جديدة في ريال مدريد

GMT 01:03 2021 الجمعة ,08 تشرين الأول / أكتوبر

صندوق الاستثمارات السعودي يستحوذ على نادي نيوكاسل

GMT 00:46 2016 الإثنين ,19 كانون الأول / ديسمبر

"الأدوية المتنوعة" أبرز 10 أسباب آلام انتفاخ البطن
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib