وادي القلط تحفه أثرية ووجود فلسطيني يوشك أن ينتهي
آخر تحديث GMT 12:41:32
المغرب اليوم -

وادي القلط تحفه أثرية ووجود فلسطيني يوشك أن ينتهي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - وادي القلط تحفه أثرية ووجود فلسطيني يوشك أن ينتهي

وادي القلط في فلسطين
أريحا _ صفا

بين الجبال شاهقة الارتفاع يتربع وادي سحيق على امتداد ما يزيد على 40 كيلومتر بين القدس وأريحا، وتكسو وجه المنطقة الرمال الصفراء، إلا أن المستوطنات الممتدة من القدس شرقا بدأت بتغير شكل المكان الذي يعود لآلاف السنين.
ويمتد وادي القلط بين الجبال الشرقية لمدينة القدس حتى الأطراف الغربية لمدينة أريحا، ويضم معالم أثرية تعود لمئات السنين من كهوف منحوتة في الصخور وشواهد قبور وكنيسة السان جورج للروم الأرثوذكس.
ويجذب الزائر جمال المكان وروعته رغم وعورة الطريق وطول المسير، إلا أن للاحتلال والمستوطنين آثار أقدام فيه، كما أن أحزمة الأبنية الاستيطانية المترامية على الجبال المجاورة له من ناحية القدس أوشكت على الاقتراب، لولا جغرافية المنطقة وتضاريسها.
سيطرة وشيكة
وتنتشر على قمم الجبال في الغور الفلسطيني عشرات المواقع العسكرية الإسرائيلية لضمان السيطرة على مفاصل الحركة والتنقل، بينما بدأت الكتل الاستيطانية بالتوغل داخل أراضيه رغم جباله القاحلة.
ويقول الخبير في شؤون الاستيطان عبد الهادي حنتش لوكالة "صفا": "منطقة وادي القلط شأنها شأن المناطق الأخرى التي تحاول سلطات الاحتلال تفريغها من سكانها وفرض وقائع على الأرض وتغيير معالم الطبيعة، والهدف تفريغ المناطق المحاذية للمستوطنات الإسرائيلية والمحيطة بمعسكرات الجيش المنتشرة في الضفة الغربية، وبالتالي سياسة ممنهجة للسيطرة عليها".
ويدعم حنتش حديثه برصد سلطات الاحتلال بداية العام 2012 قرابة 529 نقطة، أطلق عليها أسماء بؤر استيطانية ومستوطنات وهمية لا أساس لها من الوجود، وصادر لهذا الغرض أكثر من 620 ألف دونم، ويريد السيطرة على هذه المناطق خطوة بعد خطوة.
ويؤكد أن هذه الإجراءات من أجل سلخ مدينة القدس عن جسم الضفة الغربية وفرض وقائع على الأرض في المنطقة المسماة ( أ 1 ) الواقعة بين التجمع الاستيطاني معاليه أدوميم ومدينة القدس، وأن الاحتلال صادر 12400 دونم من أجل وضع كل من مستوطنة "معالية أدوميم" و"ميشور أدوميم"، و"كفار أدوميم" في بلدية واحدة وهذه المستوطنات قريبة من أريحا.
ويلفت إلى أن تجمعات أدوميم ومستوطنات غور الأردن هي جزء من الخطة الإسرائيلية للسيطرة على الشريط الحدودي وخطة "ألون" المعلن عنها منذ عام 1970 ضمن خطة الاستيلاء على مصادر المياه في منطقة القلط والمناطق المجاورة لها، لأنها تشكل نحو 30% من مصادر المياه في الضفة الغربية.
وينوه حنتش إلى أن وجود المستوطنين الدائم في منطقة وادي القلط إلى جانب المواقع العسكرية المحيطة يشكل خطرا مستقبليا على المكان.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وادي القلط تحفه أثرية ووجود فلسطيني يوشك أن ينتهي وادي القلط تحفه أثرية ووجود فلسطيني يوشك أن ينتهي



النجمات يتألقن في حفل ختام مهرجان الجونة السينمائي

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 13:44 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية
المغرب اليوم - أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية

GMT 13:59 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب يأذن لهولندا بتنظيم رحلات جوية استثنائية
المغرب اليوم - المغرب يأذن لهولندا بتنظيم رحلات جوية استثنائية

GMT 06:33 2021 الأحد ,24 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات عصرية لغرف نوم الأطفال
المغرب اليوم - تصميمات عصرية لغرف نوم الأطفال

GMT 13:08 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

البناطيل الجينز التي يجب أن تكون في خزانة ملابسك
المغرب اليوم - البناطيل الجينز التي يجب أن تكون في خزانة ملابسك

GMT 13:20 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الحرف اليدوية تحتفي بعودة السياحة في فاس المغربية
المغرب اليوم - الحرف اليدوية تحتفي بعودة السياحة في فاس المغربية

GMT 14:04 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنسيق الرفوف الخشبيّة الفخمة في ديكورات المنزل
المغرب اليوم - تنسيق الرفوف الخشبيّة الفخمة في ديكورات المنزل

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 13:30 2021 الإثنين ,04 تشرين الأول / أكتوبر

مبابي يُهاجم سان جرمان للمرة الأولى ويؤكد رغبته بالرحيل

GMT 22:11 2021 الإثنين ,20 أيلول / سبتمبر

ليفربول يعلن غياب لاعبه عن مباراتين

GMT 09:32 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

برشلونة يتلقى دفعة كبيرة قبل مباراة الكلاسيكو

GMT 18:01 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تتهرب من تحمل المسؤولية

GMT 15:22 2015 الأربعاء ,14 كانون الثاني / يناير

نقوش الجبس المغربي أصالة التاريخ والثقافة الإسلامية
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib