بابور القمح في الفحيص يروي تاريخ المنطقة وتفاصيلها العتيقة
آخر تحديث GMT 04:39:18
المغرب اليوم -

بابور القمح في الفحيص يروي تاريخ المنطقة وتفاصيلها العتيقة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - بابور القمح في الفحيص يروي تاريخ المنطقة وتفاصيلها العتيقة

بابور القمح
عمان ـ بترا

حازم عكروش- يعدّ بابور راتب الصويص (مطحنة القمح) القابع في منطقة العلالي بالفحيص على الشارع الرئيسي المؤدي الى ماحص، واحدا من اهم المعالم التراثية القديمة التي كانت تعمل في البداية على الماء.
يروي هذا البابور تاريخ المنطقة وتفاصيلها العتيقة بما اشتهرت به الفحيص من انتاج للقمح والحبوب الاخرى التي يعمل البابور على طحنها ويقدم خدماته لأهالي الفحيص والمناطق المحيطة بها منذ ما يقارب الاربعين عاما.
وبدأت قصة راتب الصويص (ابو فارس) مع بابوره كما يقول لــ(بترا) في عام 1976 عندما اشتراه من جريس العديلي تاركا عمله في إحدى الشركات رغم إتقانه آنذاك مهارة الطباعة باللغتين العربية والانجليزية.
وعند دخول الزائر للمطحنة يشتّم رائحة القمح المطحون عبر آلتين قديمتين تعيد لزوارها ذكريات الماضي العريق، وتروي لهم بأروقتها وجدرانها حكايات أجيال تعاقبت عليها لطحن القمح بانواعه أو لشراء الطحين ومنتجات القمح.
ويقول ابو فارس وهو في السبعينيات من عمره ان هذه المهنة جعلته يتحكم بوقته ومنحته حرية التواصل الاجتماعي مع ابناء البلدة فهو يبدأ العمل فيها منذ الصباح ولغاية ما بعد الظهر لطحن القمح والبرغل والعدس والفريكه والسماق بالجاروشة الخاصة بذلك.
ويستقبل ابو فارس زبائنه من السلط وعيرا ويرقا وماحص وعراق الامير وام السماق والشونة الجنوبية وكثير من القرى الاردنية العامرة.
واشار الى أن مطحنته هي الوحيدة التي بقيت تعمل في الفحيص، مبينا انها كانت تعمل في البداية على المياه ثم تحولت على مادة "الديزل" وبعد نقلها الى المنطقة العلالي في عام 1980 أصبحت تعمل على الكهرباء.
واستذكر ابو فارس رجالات الفحيص وماحص والسلط والجبيهة الذين كانوا يلتقون في بابوره يتبادلون الحديث حول الموسم الزراعي والانتاج اضافة للاحداث السياسية والاجتماعية التي كانت تجري في المنطقة.
واكد انه سيبقى يعمل في الطاحونة طالما بقيت صحته جيدة، موصيا أولاده المحافظة عليها لأنها وفرت لاسرته العيش الكريم على مدى سنوات طويلة وكانت مصدر الدخل الوحيد الذي استطاع من خلالها تعليم ابنائه وتأمين مصاريف الزواج لهم.
وقال احد زبائن البابور فيليب سميرات القاطن في عمان انه يحضر الى المطحنة لانها تذكره بآبائه واجداده، مشيرا الى انه ما زال يستخدم طحين القمح البلدي ويعتبر مادة غنية بالعناصر التي يحتاجها الانسان.
وقالت رئيسة جمعية بيت التراث والفنون اليدا مضاعين ان مطحنة ابو فارس تعد تراثا مهما في الفحيص؛ فهي تؤرخ لحياة الانسان الفحيصي والاردني الذي كان القمح مصدرا اساسيا لغذائه.
واشارت الى ان الجمعية بصدد إنشاء موقع الكتروني يوثق التراث في المدن والبلدات الاردنية وهذا البابور جزء منه لتعريف الاجيال القادمة به.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بابور القمح في الفحيص يروي تاريخ المنطقة وتفاصيلها العتيقة بابور القمح في الفحيص يروي تاريخ المنطقة وتفاصيلها العتيقة



GMT 12:38 2021 الإثنين ,25 تشرين الأول / أكتوبر

6 نصائح مهمة لاختيار وتنسيق المجوهرات مع الملابس
المغرب اليوم - 6 نصائح مهمة لاختيار وتنسيق المجوهرات مع الملابس

GMT 06:33 2021 الأحد ,24 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات عصرية لغرف نوم الأطفال
المغرب اليوم - تصميمات عصرية لغرف نوم الأطفال

GMT 12:01 2021 الإثنين ,25 تشرين الأول / أكتوبر

المجلس الحكومي المغربي يناقش الحالة الوبائية في المملكة
المغرب اليوم - المجلس الحكومي المغربي يناقش الحالة الوبائية في المملكة

GMT 13:44 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية
المغرب اليوم - أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية

GMT 13:33 2021 الإثنين ,25 تشرين الأول / أكتوبر

منطقة حتا في الإمارات وجهة سياحية بمواصفات عالمية
المغرب اليوم - منطقة حتا في الإمارات وجهة سياحية بمواصفات عالمية

GMT 14:04 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنسيق الرفوف الخشبيّة الفخمة في ديكورات المنزل
المغرب اليوم - تنسيق الرفوف الخشبيّة الفخمة في ديكورات المنزل

GMT 19:26 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"شاومي" تكشف مميزات هواتف جديدة في المغرب

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 05:57 2021 الخميس ,07 تشرين الأول / أكتوبر

بنزيما يحصل على جائزة جديدة في ريال مدريد

GMT 05:52 2021 الخميس ,07 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن الوضع المالي لبرشلونة الإسباني

GMT 01:03 2021 الجمعة ,08 تشرين الأول / أكتوبر

صندوق الاستثمارات السعودي يستحوذ على نادي نيوكاسل

GMT 03:25 2021 الجمعة ,17 أيلول / سبتمبر

حملة من الفيفا لتنظيم كأس العالم كل عامين

GMT 19:11 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 19:53 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

توقيف الفنانة الشعبية الشيخة الطراكس في مراكش

GMT 09:23 2021 الجمعة ,01 تشرين الأول / أكتوبر

فندق إقامة حكيمي وميسي في باريس يتعرض للسرقة

GMT 19:48 2016 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

اليقطين لتنشيط الكبد و إزالة الصداع

GMT 18:18 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 14:05 2020 السبت ,11 كانون الثاني / يناير

زكرياء حذراف في المغرب للتوقيع مع فريق نهضة بركان
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib