حاكم الشارقة سلطان القاسمي يؤكد أنه ينبغي إعادة كتابة التاريخ
آخر تحديث GMT 18:09:43
المغرب اليوم -

حاكم الشارقة سلطان القاسمي يؤكد أنه ينبغي إعادة كتابة التاريخ

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - حاكم الشارقة سلطان القاسمي يؤكد أنه ينبغي إعادة كتابة التاريخ

الدكتور سلطان بن محمد القاسمي
الشارقة – وام

دعا عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي،  إلى إعادة كتابة التاريخ من قبل المتخصصين حتى تزال منه الشوائب؛ موضحًا أن كتاب "تحت راية الاحتلال" يروي حكاية فترة من فترات سيطرة شركة الهند الشرقية، وممارساتها في مناطق الخليج العربي، مؤكدًا أن تلك الممارسات تمثل قادة الشركة، ولا تمثل البريطانيين أو الإنجليز.

وجاء ذلك في كلمة له، أمام حضور حفل تدشين النسخة الإنجليزية من كتاب "تحت راية الاحتلال"، الليلة قبل الماضية، في العاصمة البريطانية لندن، بحضور الشيخة بدور بنت سلطان بن محمد القاسمي رئيس هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، والشيخة عزة بنت سلطان بن محمد القاسمي.

وأوضح حاكم الشارقة: "إذا ما عدنا إلى تاريخ شركة الهند الشرقية، لوجدنا العجب العجاب من هذه الشركة، وتصرفات رئيسها السيد فوكس والذي طلب في حينها من رئيس مجلس الوزراء بأن يمنح الصلاحية نيابة عن الحكومة البريطانية، للقيام بتجييش الجيوش للحرب ولإبرام اتفاقيات السلام دون الرجوع إليها، وعرض الأمر على البرلمان الإنجليزي إلا أنه قوبل بالرفض، وفي ما بعد تم الالتفاف على الأمر بأن ذيل طلب النيابة عن الحكومة البريطانية في الحرب والسلم بعبارة على أن تقوم شركة الهند الشرقية بتقديم أسباب لاحقة لهذا التصرف".

وذكر "الآن نحن أمام أمر غائب عن الإنجليز، الذين يعتبرون أن هذا الكتاب يحكي عن العداء القائم بين الإنجليز والقواسم أو العرب في منطقتنا، وهذا أمر لا صحة له إطلاقًا، فالكتاب يتحدث عن شركة الهند الشرقية، وهي عندما رأت أن الهند كادت أن تطير من بين يديها، وذلك بوصول نابليون بونابرت إلى غزة، تشبثت الشركة في المنطقة حتى لا تفقد نصيبها ولو بجزء بسيط من بلاد الشرق، وهذا الكتاب لا يحكي الحروب التي حصلت، بل يحكي فترة الممارسات التي تلت وهي من عام 1820 من بعد توقيع الاتفاقية مع البريطانيين إلى عام 1866، فالمتمحص في دراسة التاريخ والتعرف عليه في تلك الفترة سيستشعر حجم المصائب والمشكلات التي جرتها شركة الهند على الحكومة البريطانية".

وأردف قائلًا: "هذه الممارسات والتصرفات من شركة الهند الشرقية ألصقت بالبريطانيين وهم منها براء، ففي سنة 1839 قامت حرب الأفيون وهونغ كونغ، ولو أن أحدكم قرأ عن حرب الأفيون للاحظ أن الحكومة البريطانية قد أعطت شركة الهند الشرقية توكيل تجارة عامة، حتى وصل بها الأمر إلى أن تاجرت بالأفيون حتى تتمكن من الدفع بالفضة مقابل شراء الشاي من الصين، هذا من جانب؛ فضلًا عن الممارسات التي قامت خلال فترة الحرب التي استمرت من 1839 إلى 1841 لقد كانت حربًا ظالمة، لا تستحق أن يفاخر بها المرء، لا يذكرها الإنجليز على أنها فعل من أفعال شركة الهند الشرقية وإنما يلصقونها بأنفسهم، وأنا أدعوهم لتبرئة أنفسهم منها؛ لأنها تهمة سيئة جدًا، فهذه واحدة من ممارسات شركة الهند الشرقية".

ودعا إلى إعادة كتابة التاريخ "من هنا أدعو الى إعادة كتابة التاريخ الإنجليزي، بصورة من النقاء والصدقية الموجودة، إذ لم تكتفِ شركة الهند الشرقية بممارساتها على سواحل الخليج العربي وخليج عمان، بل كانت هناك ممارسات أخرى لها في الساحل الشرقي لإفريقيا. وقد كتبت كتابًا وهو (تقسيم الإمبراطورية العمانية)، يبين تلك الممارسات التي دفعت الحكومة البريطانية حينها إلى إصدار أمر بمخالفة كل ما صدر سابقًا لصالح شركة الهند الشرقية، وتم إيقاف جميع صلاحياتها بعمل أي اتفاقية سلام، وكان ذلك في عام 1858، وفي تلك الفترة الواردة في الكتاب سميتها الفترة الظالمة لبريطانيا والظالمة لنا نحن شعوب تلك المناطق".

وكانت أولى فقرات الحفل كلمة لمؤسس ورئيس دار بلومسبيري للنشر نايجل نيوتن، رحب في مستهلها بصاحب السمو حاكم الشارقة والسفراء والحضور. وعرض محتويات كتاب "تحت راية الاحتلال"، واستعرض أهم محطاته الزمنية، والأحداث الدراماتيكية التي رافقت الوجود البريطاني آنذاك، ممثلًا في شركة الهند الشرقية.

وألقى جون ماكارثي، مؤلف ومقدم برامج بريطاني، كلمة عبر فيها عن سعادته لاختياره ضمن المتحدثين في هذا اليوم، مبديًا إعجابه الجم بمؤلفات وكتابات صاحب السمو حاكم الشارقة، التي يستشعر من خلالها الشخصية القيادية لدى المؤلف، في توثيق مجريات الأحداث وسرد القصص، بما يتناسب مع مكنونه وشخصه، حتى يفهمها ويعيها من يأتي بعدهم من أجيال.

وتحدث ماكارثي عن مدى انبهاره الحقيقي حينما زار الشارقة، وكيف وجد الإقبال الكبير على الكتب في معرض الكتاب، وكيف أن للكتاب منزلة خاصة، وكيف أن الاهتمام بالقراءة قادهم في الشارقة إلى العمل على توفير مكتبة مجانية لكل بيت فيها

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حاكم الشارقة سلطان القاسمي يؤكد أنه ينبغي إعادة كتابة التاريخ حاكم الشارقة سلطان القاسمي يؤكد أنه ينبغي إعادة كتابة التاريخ



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حاكم الشارقة سلطان القاسمي يؤكد أنه ينبغي إعادة كتابة التاريخ حاكم الشارقة سلطان القاسمي يؤكد أنه ينبغي إعادة كتابة التاريخ



أضافت النجمة الشهيرة مكياجًا مُستوحى مِن الستينات

كيم كارداشيان أنيقة خلال صورها عبر "إنستغرام"

واشنطن ـ رولا عيسى
نشرت ممثلة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، مجموعة من الصور الجريئة لها عبر صفحتها الشخصية على "إنستغرام"، الجمعة. ظهرت كارداشيان ذات الـ37 عاما، في إحدى الصور التي التقطها لمصور ديفيد لاشابيلي، وهي تضع يديها على صدرها وسط خلفية زرقاء تعبر عن الفضاء الخارجي. ونشرت كيم، التي كان شعرها ينسدل على كتفيها ومصفف بموجات متعرجة بواسطة كريس أبلتون مع المكياج الصاخب من قبل سام فيسر، الصور مع متابعيها الذي يصل عددهم لـ119 مليون شخص من جميع أنحاء العالم. وروّجت   نجمة تلفزيون الواقع، التي ستبلغ الثامنة والثلاثين من عمرها، الأحد، مجموعة أزياء فلاشينغ لايتس، والخاصة بخط الأزياء التي أطلقته مؤخرا. وظهرت كيم في إحدى الصورة بصحبة رجل أمام مرآة، بينما ارتدت هي مايو لامع، وظهرت في صور لاحقة معه ممسكة بحمامة بيضاء في يده وتشير كاردشيان بيدها إلى السماء. وأضافت النجمة الشهيرة مكياجا مستوحى من الستينات مع ظلال العيون الزرقاء وأحمر الخدود

GMT 03:09 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

اللون المثالي لأحمر الشفاه لإطلالة جذابة بدرجات خريف 2018
المغرب اليوم - اللون المثالي لأحمر الشفاه لإطلالة جذابة بدرجات خريف 2018

GMT 01:37 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تعرَّف عن أفضل منتجعات التزلج وبأسعار معقولة في أوروبا
المغرب اليوم - تعرَّف عن أفضل منتجعات التزلج وبأسعار معقولة في أوروبا

GMT 09:06 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

انثري عَبق الطبيعة داخل منزلك بقطع من "الفخار الملوّن"
المغرب اليوم - انثري عَبق الطبيعة داخل منزلك بقطع من

GMT 04:19 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يؤكّد أن التصويت لصالح الديمقراطيين"جنون"
المغرب اليوم - ترامب يؤكّد أن التصويت لصالح الديمقراطيين

GMT 09:55 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

Allbirds"" تبهر الجميع بأحذية خالية من البتروكيماويات
المغرب اليوم - Allbirds

GMT 02:17 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تطوير حديقة الأزبكية بهدف إحياء طابعها التاريخي
المغرب اليوم - تطوير حديقة الأزبكية بهدف إحياء طابعها التاريخي

GMT 08:55 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

إيمي إكستون تكشّف تفاصيل تصميم الديكور الداخلي لمنزلها
المغرب اليوم - إيمي إكستون تكشّف تفاصيل تصميم الديكور الداخلي لمنزلها

GMT 20:04 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

الشكل الجديد لتطبيق خرائط غوغل بألوانه المميزة

GMT 21:28 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

الناصيري يبدأ بفسخ عقود لاعبين بارزين في الوداد البيضاوي

GMT 02:55 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الحسين عموتة يطلق النار على لاعبيه بسبب تراجع مستواهم

GMT 11:34 2016 الأربعاء ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

مبروك لترامب.. واللهم لا شماتة بهيلاري

GMT 17:49 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

العثور على جثة شاب عليها أثار تعذيب وحشية في وادي زم

GMT 12:39 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

"خريف البلد الكبير"رواية جديدة للإعلامي محمود الورواري

GMT 15:38 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطبيق "وانا" للسفر يطلق عملة رقمية خاصة به
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib