دمشق تكرم شاعر العروبة والطفولة سليمان العيسى في ذكرى رحيله
آخر تحديث GMT 01:13:33
المغرب اليوم -

دمشق تكرم شاعر العروبة والطفولة سليمان العيسى في ذكرى رحيله

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - دمشق تكرم شاعر العروبة والطفولة سليمان العيسى في ذكرى رحيله

الشاعر الكبير سليمان العيسى
دمشق - سانا

عام مضى على رحيل الشاعر الكبير سليمان العيسى ومازال شاعر العروبة والطفولة حاضرا في وجدان كل مواطن عربي وحيا في قلوب الأطفال الذين نشؤوا على كلماته الجميلة وفي قلب دمشق التي لم تنس المبدع الكبير فكان اللقاء في دار الأوبرا اليوم مع محبيه وعائلته تكريما له من قبل وزارة الثقافة ووفاء لعطاء رجل استثنائي لن يتكرر.
ولأن شجرة السنديان كانت حاضرة في أشعار هذا الراحل الكبير اختار مكرموه أن يوثقوا حياته بفيلم بعنوان “كجذور السنديان” من سيناريو وإعداد إلهام سلطان التي عرضت على مدى عشرين دقيقة مشاهد من حياة الشاعر وقريته والأماكن التي عاش فيها فضلا عن قصائد مؤرشفة ملقاة بصوته إضافة إلى مقاطع من لقاءات ومقابلات معه حكى فيها عن تجربته الغنية بطريقة مميزة تعتمد على الغرافيك والصور القديمة لمراحل من حياته.1
وأشار الدكتور خلف المفتاح عضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس مكتب الإعداد والثقافة والإعلام في تصريح للصحفيين الى أن الراحل الكبير الذي كان قامة وطنية وقومية وشاعرا للعروبة سيبقى يعيش في ذاكرتنا الجمعية على صعيد الثقافة وأدب الأطفال وعلى صعيد أعماله الإبداعية وشعره الطفولي مؤكدا أن سورية ستبقى تكرم مبدعيها وفنانيها دعما للفن والأدب والقامات الفكرية والوطنية.
واعتبر عصام خليل وزير الثقافة في كلمته أن التجربة الفذة للشاعر الراحل التي كرسها كانت كبيرة مبينا أن الاحتفال اليوم بالذكرى السنوية الأولى لرحيل العيسى هو تكريم للأدب والأدباء جميعا وتقدير لتجربته لانه تحول من صديق للإنسانية كلها الى رمز للوجدان العربي وإلى تراث في وجدان الأمة كلها.
وكشف خليل عن نية الوزارة تسمية كل دورة من دورات مسابقاتها باسم احد الشعراء والأدباء كشفيق جبري وسعد الله ونوس وسواهم تخليدا لهؤلاء العظماء لأنهم أصدقاء الحياة والوجدان.
وتحت عنوان واضحا… كاحتمال أكيد ألقى الوزير خليل قصيدة شعرية قال فيها: “يا سليمان .. إن القصيدة أعمق حزنا من العشب .. تحتاج ماء جديدا ..يمسك الأرض من يدها كي تقوم إلى خصبها .. صارت تقاس المسافات بين القلوب .. بما في السكاكين من نزق .. فالأماكن منفى .. واللغات العتيقة مقفرة من مودتها”.
وأشار الدكتور حسين جمعة رئيس اتحاد الكتاب العرب في كلمة له الى الحالة الإبداعية المميزة التي اختص بها الشاعر الراحل والتي جعلته حيا أبدا في وجدان الكبار والصغار معتبرا أن حلم العيسى بالعروبة لم يكن نزوة ولا طفرة وإنما إرادة ورسالة توجه بها إلى الوجدان العربي فكان صوت العنفوان والقومية العربية الحقة.
وختم جمعة بالقول إن ” العيسى سيبقى المحراب الذي يصلي عليه الكتاب والباحثون لينهلوا من كلماته الإبداعية وستظل روحه تنثر حلمه وسيظل باقيا ابدا في وجدان الأمة وكرامتها” كاشفا عن نية اتحاد الكتاب التحضير لإصدار كتاب بقلم الدكتورة ملكة أبيض زوجة الراحل عن مشوار الشاعر الكبير.
ثم قرأ الدكتور جهاد بكفلوني مدير المنشورات في الهيئة السورية للكتاب قصيدة شعرية في الراحل الكبير ابتدأها بالقول.. “صليت يا وطني الطهور ترابا فاتخذت حبك خالصا محرابا” ثم تلا بكفلوني مقتطفات من قصائد الراحل منها قصيدة مقدمة ديوان رمال عطشى اضافة الى قصيدة في الشهيد البطل جول جمال لافتا إلى أن الشاعر العيسى نقل القصيدة الى كل بيت وإلى الشارع والجماهير العربية التي أخذت تهتف بقصائده أثناء رفضها وجود المستعمر في بلادنا لذلك كان شاعر الكلمة الصادقة التي استطاعت ان تشق طريقها الى أعلى معارج الخلود.
بينما تناول حسان حداد في كلمة أصدقاء الراحل مقتطفات من حياة العيسى جمعتهما معا عندما جاء إلى قريته المتواضعة والفقيرة لتدريس أطفال القرية والقرى المجاورة تحت شجرة السنديان الكبيرة مشيرا إلى أن الأفكار التي آمن بها العيسى طوال حياته لم تتزعزع حتى آخر يوم من حياته مؤمنا بأن سورية لن تسقط أبدا.
وكان ختام التكريم بكلمة للدكتور معن العيسى نجل الفقيد أشار فيها إلى تميز شعر أبيه بدخوله الى كل بيت وخلوده في وجدان كل مواطن عربي لافتا إلى أن والده كان يرى قمة قاسيون عالية في غمرة هذا الحقد المجنون الذي ينصب عليها من جميع اقاصي الأرض كما كانت دائما في ذاكرته وتجليات أمانيه وأحلامه.
ولفت الى أن أباه رضع من لواء اسكندرون أول مورثات العروبة فتكون عنده الانتماء وامدته حجارة حلب بالصلابة ومنها اكتسب المناعة وزودته سهول البادية وحوران بالأمل ومنها تعلم العطاء ومن جبال الساحل اصبح واثقا يجاور شموخه الغيوم.
وختم بالقول نحن سنحكي حكاية لأولادنا عن شيخ له وجه طفل وقلب طفل مبتسم دائما يعتمر طاقية بيضاء يقص على أطفال تحلقوا حوله في الجزائر أو السودان أو مصر أو سورية أنه مر على هذه الأرض برابرة همجيون وأشرار يقتلون ويدمرون وكانت هناك وحوش تنفث النار والسواد كان مصيرهم الاندثار على هذه الأرض.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دمشق تكرم شاعر العروبة والطفولة سليمان العيسى في ذكرى رحيله دمشق تكرم شاعر العروبة والطفولة سليمان العيسى في ذكرى رحيله



منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 06:52 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
المغرب اليوم - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 19:51 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة
المغرب اليوم - قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة

GMT 17:04 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار جديدة لتصميمات أبواب المنزل الأماميّة
المغرب اليوم - أفكار جديدة لتصميمات أبواب المنزل الأماميّة

GMT 15:56 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران
المغرب اليوم - الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران

GMT 13:46 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
المغرب اليوم - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 13:44 2021 الخميس ,14 تشرين الأول / أكتوبر

اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021
المغرب اليوم - اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021

GMT 13:24 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

طرق تنسيق الرفوف الخشبية في ديكورات المنزل العصري
المغرب اليوم - طرق تنسيق الرفوف الخشبية في ديكورات المنزل العصري

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 17:57 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك

GMT 18:37 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور وتجنب الأخطار

GMT 07:56 2018 الجمعة ,02 آذار/ مارس

أبي حقًا

GMT 00:05 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

جريمة قتل بشعة راح ضحيتها شاب في عمالة الحي الحسني
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib