شعر وغناء وفن تشكيلي في فعالية ثقافية في جرمانا
آخر تحديث GMT 19:18:43
المغرب اليوم -

شعر وغناء وفن تشكيلي في فعالية ثقافية في جرمانا

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - شعر وغناء وفن تشكيلي في فعالية ثقافية في جرمانا

اتحاد الكتاب العرب
دمشق-سانا

أقام فرع اتحاد الكتاب العرب لريف دمشق بالتعاون مع المركز الوطني للدراسات والبحوث التوحيدية والمركز الثقافي بجرمانا فعالية ثقافية متنوعة تضمنت الشعر والموسيقا والغناء والفن التشكيلي وذلك في ثقافي جرمانا.

والقى الشاعر عبد الناصر الشاكر عددا من القصائد الوطنية والإنسانية التي تدل على هوية متجذرة بالجرح الوطني وتمتلك نزوعا شديدا ضد الاحتلال كما شارك الفنان عدنان أبو حمدان بمجموعة من أغانيه الوطنية والاجتماعية على آلة العود.

وعرض الشاعر الشاكر في قصيدته التي جاءت بعنوان “الشعر” رؤيته الشعرية وما هي المعاني التي يجسدها خلال كتابته للقصيدة بأسلوب شعري حديث ارتكز على الدلالة النثرية و البنية المعنوية الجديدة فقال ..

الشعر أن تحكي وجعا وفرحا .. وفي كل الأحيان أن تمطر أمرا

الشعر أن ترسم وجه من تحب بالكلمات وتغفو عليه فيمسى وطنا.

وفي قصيدته التي جاءت بعنوان “في الطريق إلى الأندلس” استحضر الشاكر دمشق الياسمين وروعتها وحضارتها ففاض الحب بين الحروف ليشمل بغداد والأندلس ويعود إلى التراث الأصيل بانتماء وطني لا حدود له فقال..

في الطريق إلى الأندلس .. وجه دمشق الحزين يتكرر

وبغداد تئن من عبء الأحمال

في الطريق إلى الأندلس .. وجه حبيبتي تمرغ في التراب .. بشهادة الزيتون.

وأدى الفنان عهد أبو حمدان مجموعة من الأغاني الوطنية المتنوعة من تأليفه والحانه منها ما حمل السخرية من كل من يتخاذل في الوقوف إلى جانب وطنه ومنها ما حمل المعاني الوطنية الحماسية السامية بمرافقة عزف متقن ولحن متلائم مع الكلمات التي تكونت منها الأغاني على آلة العود.

وواكب الفنان التشكيلي أسامة ذياب المعاني الفنية والأدبية للأمسية فحولها مباشرة إلى لوحة تشكيلية مستخدما في رسمها اللون المائي الذي أتقن التعاطي معه لتكون لوحة ذات معاني وطنية واجتماعية وإنسانية.

وقال الدكتور غسان غنيم مدير ملتقى جرمانا الثقافي وأمين سر فرع اتحاد الكتاب العرب بريف دمشق ..تنوعت مواضيع أمسية اليوم بين الشعر والموسيقا والغناء والفن التشكيلي في روءية وطنية واجتماعية واحدة تعبر عن ثقافة السوريين ومدى احترامهم لحضارتهم ولا سيما أن مثل هذا النوع من الأمسيات يشكل حالة نادرة من الضروري تكرارها بصفتها تقدم تنوعا ثقافيا يحتاجه شعبنا في كل الأوقات.

على حين رأى رئيس المركز الوطني للدراسات والبحوث التوحيدية القاضي ربيع زهر الدين أن هذا الحضور الذي تضمن عددا من المثقفين والفنانين ورجال الدين يعكس حقيقة الشعب السوري الذي كان وما زال وسيبقى حضاريا ولا يمكن أن يفرط بها وإذا توقفنا قليلا عند المكون الأساسي للمشاركين بالأمسية على صعيد الشعر والغناء والفن التشكيلي نجد أن سورية مصممة أن تحافظ على نسيجها الفسيفسائي الذي نشر حضارته إلى العالم.

ورأت إيمان حوراني رئيسة الدائرة الثقافية في مركز الدراسات والبحوث التوحيدية أن الظواهر الفنية التي قدمها الأدباء والفنانون في هذه الامسية تدل على عمق التجارب ووفرة المواهب لديهم داعية إلى مشاركات أخرى للمثقفين نظرا لضرورة العمل الثقافي خلال هذه الفترة المتأزمة والتي تصقل شخصية ومواهب الكثيرين لأن الوطن يحتاجهم.

اما المنسق الثقافي للامسية نشأت الحج فأوضح أن مشاركة المؤسسات الثقافية ودعم هذه المواهب حالة صحيحة تشكل بناء اجتماعيا سليما وظاهرة جديدة مبتكرة في جرمانا بعد أن اجتمع فيها كافة الأطياف الثقافية والمنتديات والمركز الثقافي ومركز الدراسات والبحوث ولا سيما وجود ظاهرة ترجمة الأمسية إلى لوحة تشكيلية في التوقيت نفسه شكل حالة فنية جديدة نالت إعجاب الحضور.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شعر وغناء وفن تشكيلي في فعالية ثقافية في جرمانا شعر وغناء وفن تشكيلي في فعالية ثقافية في جرمانا



موديلات فساتين باللون الأسود من وحي إطلالات دنيا بطمة

الرباط _المغرب اليوم

GMT 06:57 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

أحدث موديلات معطف بليزر مع الجيوب الكبيرة لإطلالات ربيع 2021
المغرب اليوم - أحدث موديلات معطف بليزر مع الجيوب الكبيرة لإطلالات ربيع 2021

GMT 06:29 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

"جدة البلد"متعة التجوّل عبر التاريخ في "شتاء السعودية"
المغرب اليوم -

GMT 09:58 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

غرف النوم المودرن بتصميمات حديثة وألوان مبهرة وهادئة
المغرب اليوم - غرف النوم المودرن بتصميمات حديثة وألوان مبهرة وهادئة

GMT 06:21 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

معاقبة المذيعة الإيرانية روزيتا قبادي بسبب دعوة للرقص
المغرب اليوم - معاقبة المذيعة الإيرانية روزيتا قبادي بسبب دعوة للرقص

GMT 13:51 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

ترندز موضة تناسب المرأة من برج الدلو دون غيرها
المغرب اليوم - ترندز موضة تناسب المرأة من برج الدلو دون غيرها

GMT 12:22 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

التدابير الوقائية تمنع السياحة في منتجع أوكايمدن المغربي
المغرب اليوم - التدابير الوقائية تمنع السياحة في منتجع أوكايمدن المغربي

GMT 21:33 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مانشستر سيتي ينافس يونايتد على التعاقد مع سيرجيو راموس

GMT 20:50 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

باريس سان جيرمان يزاحم مانشستر سيتي على ضم هاري كين

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90

GMT 12:02 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنت" ينخفض بنسبة 0.67 %
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib