طيران الإمارات للآداب بن حاضر يقطف جائزة الحبتور
آخر تحديث GMT 13:55:51
المغرب اليوم -

"طيران الإمارات للآداب" بن حاضر يقطف جائزة "الحبتور"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

خلف الحبتور يقدم الجائزة لحمد بن محمد بن حاضر وحارب بن حاضر
دبي _ وام

منحت «جائزة خلف أحمد الحبتور للإنجاز»، للراحل الشاعر محمد بن حاضر، لجهوده المعرفية والثقافية والمجتمعية، باعتباره أحد القامات الأدبية في دولة الإمارات، وجاء ذلك مساء أول من أمس، ضمن فعاليات مهرجان طيران الإمارات للآداب، بفندق إنتركونتيننتال، بحضور رجل الأعمال الإماراتي خلف بن أحمد الحبتور، الذي أكد في كلمة ألقاها بهذه المناسبة، أن محمد بن حاضر يُعتبر سفيراً حقيقياً لثقافتنا العربية والمحلية، وتكريمه يمثل تقديراً حضارياً.

وأفصح خلف بن أحمد الحبتور، رفقةَ حارب بن حاضر، وحمد بن محمد بن حاضر، ممثلا أسرة الراحل، عن تفاصيل علاقته مع محمد بن حاضر، وذلك عبر أمسية نقاشية أدارتها إيزابيل أبو الهول مديرة مهرجان طيران الإمارات للآداب، التي قالت إنها تساءلت عن الأثر الشعري في فكر محمد بن حاضر، ليخبرها في حوار جمعهما، في وقت سابق، أنه أخذ فعل (القصيدة) من والدته.

وفي سياق البعد المعرفي في شخصية الراحل محمد بن حاضر، أشار خلف بن أحمد الحبتور إلى أن محمد بن حاضر كان منبعاً للمعرفة بشكلها الإيجابي والشفاف، فهو صريح جداً، في الحديث عن وجهة نظره، ويفصح عن كل ما في قلبه وعقله، حتى وإن كان غير مقبول، وهو مسكون بالرومانسية والجمال. وقدم خلف الحبتور خلال الأمسية إحدى قصائد الشاعر محمد بن حاضر، وفيها:

الحُسْنُ أحمر والحِسانُ وروْدُ

والعاشِقُون لدى الحسانِ عبيدُ

يا منْ فُتنْتُ بخدّها وبثغْرها

هل لي إلى تلك الشفاهِ وُرُود؟

حُلُمُ لقاؤُكِ لو تحقق مرةً..

من جهته، أوضح شقيق الشاعر الراحل حارب بن حاضر أن شعر أخيه تضمن عدداً من الموضوعات المختلفة، من بينها المرأة والفلسفات الكونية وغيرها، منوهاً أن محمد بن حاضر، يؤمن بالكلمة الجميلة، وقدرتها على الوصول إلى الإنسان، أكثر من المادة، وأنه كان بعيداً كل البعد عن التجارة، بل كان يسبح في فضاءات مختلفة تماماً.

«فئران أمي حصّة»

وضمن فعاليات المهرجان، نظمت أيضاً جلسة «فئران أمي حصة» للروائي الكويتي سعود السنعوسي، وجاءت جلسة تفاعلية، بين الروائي والجمهور لتطرح مجدداً، عمق الأزمة الطائفية في الوطن العربي، وما تلعبه من تهديد إنساني مباشر، في الحياة المجتمعية، حيث أكد الروائي الكويتي سعود السنعوسي أن منع الرواية في الكويت، موطن الرواية الجغرافي، يتحمل مسؤوليتها القارئ بشكل رئيسي، فهو الرقيب الأساسي الذي يعكس فعل مؤسسة الرقابة العامة. ووعيه تجاه أهمية ما يطرح في المنجز الأدبي، هو السبيل إلى تعزيز مهمة الفعل الروائي كمهمة تحذيرية، واستشفاف لوضع الكويت، بشكل خاص، مبيناً أن الرصد في الرواية اعتمد على العفوية المطلقة في التراكم المجتمعي والحدث في مخيلة الروائي، إضافة إلى الرصد القائم على البحث والقراءة.

ورغم التساؤلات المختلفة من قبل الجمهور حول الرمزيات المتعددة في النص السردي للرواية، إلا أن سعود فضل أن تبقى التأويلات حقاً مشروعاً للقارئ، دونما تقديم إجابات مباشرة.

وحول سياقات منهجية (المصير) في الرواية، وأبعاد الهاجس الخاص بالروائي، لفت سعود السنعوسي إلى أن (الفزع) الحقيقي من المصير الواضح، ساهم في توجيه مضامين النص، وبالنسبة له فإن المرحلة ككل، لم تتح له فرصة تخيل مصير مغاير عما ورد في الرواية.

وتوجه جمهور الأمسية، في مداخلاته، نحو أهمية الكتابة عن تفاصيل المدن، وأن الإغراق في المحلية، لا يمثل منحى سلبياً أبداً، فالتفاصيل المتفرعة، من الحالة الإنسانية في الرواية، تجعلها محل إسقاط على مختلف المشكلات المجتمعية في البلدان العربية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طيران الإمارات للآداب بن حاضر يقطف جائزة الحبتور طيران الإمارات للآداب بن حاضر يقطف جائزة الحبتور



GMT 04:31 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الكاتبة الآيرلندية آنا بيرنز تفوز بجائزة "مان بوكر"

GMT 07:49 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

بعثة ميدانية توثق الثراث الصخري بطاطا وطانطان

GMT 22:46 2018 الجمعة ,12 تشرين الأول / أكتوبر

ملصق نادر لـ "المومياء" قد يحقق مليون دولار في مزاد

GMT 09:51 2018 الخميس ,11 تشرين الأول / أكتوبر

بيع حجر "أحجية القمر" في مزاد علني بنصف مليون دولار

GMT 10:21 2018 الإثنين ,08 تشرين الأول / أكتوبر

مدينة وجدة تتزين بجداريات فنية أبدعها رسامون شباب

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طيران الإمارات للآداب بن حاضر يقطف جائزة الحبتور طيران الإمارات للآداب بن حاضر يقطف جائزة الحبتور



أضافت النجمة الشهيرة مكياجًا مُستوحى مِن الستينات

كيم كارداشيان أنيقة خلال صورها عبر "إنستغرام"

واشنطن ـ رولا عيسى
نشرت ممثلة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، مجموعة من الصور الجريئة لها عبر صفحتها الشخصية على "إنستغرام"، الجمعة. ظهرت كارداشيان ذات الـ37 عاما، في إحدى الصور التي التقطها لمصور ديفيد لاشابيلي، وهي تضع يديها على صدرها وسط خلفية زرقاء تعبر عن الفضاء الخارجي. ونشرت كيم، التي كان شعرها ينسدل على كتفيها ومصفف بموجات متعرجة بواسطة كريس أبلتون مع المكياج الصاخب من قبل سام فيسر، الصور مع متابعيها الذي يصل عددهم لـ119 مليون شخص من جميع أنحاء العالم. وروّجت   نجمة تلفزيون الواقع، التي ستبلغ الثامنة والثلاثين من عمرها، الأحد، مجموعة أزياء فلاشينغ لايتس، والخاصة بخط الأزياء التي أطلقته مؤخرا. وظهرت كيم في إحدى الصورة بصحبة رجل أمام مرآة، بينما ارتدت هي مايو لامع، وظهرت في صور لاحقة معه ممسكة بحمامة بيضاء في يده وتشير كاردشيان بيدها إلى السماء. وأضافت النجمة الشهيرة مكياجا مستوحى من الستينات مع ظلال العيون الزرقاء وأحمر الخدود

GMT 09:55 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

Allbirds"" تبهر الجميع بأحذية خالية من البتروكيماويات
المغرب اليوم - Allbirds

GMT 02:17 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تطوير حديقة الأزبكية بهدف إحياء طابعها التاريخي
المغرب اليوم - تطوير حديقة الأزبكية بهدف إحياء طابعها التاريخي

GMT 08:55 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

إيمي إكستون تكشّف تفاصيل تصميم الديكور الداخلي لمنزلها
المغرب اليوم - إيمي إكستون تكشّف تفاصيل تصميم الديكور الداخلي لمنزلها

GMT 04:19 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يؤكّد أن التصويت لصالح الديمقراطيين"جنون"
المغرب اليوم - ترامب يؤكّد أن التصويت لصالح الديمقراطيين

GMT 09:30 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

كارولين ماكول تُطالب بدعم شبكة "ITV" لنشر أخبار دقيقة
المغرب اليوم - كارولين ماكول تُطالب بدعم شبكة

GMT 09:00 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

الشرقية الغربية تجتمع في مجوهرات أوهانيس بوغوسيان
المغرب اليوم - الشرقية الغربية تجتمع في مجوهرات أوهانيس بوغوسيان

GMT 02:33 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أهم المعالم السياحية المميزة في مدينة هونغ كونغ
المغرب اليوم - أهم المعالم السياحية المميزة في مدينة هونغ كونغ

GMT 10:41 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أشهر مكتبات ألمانيا التي تُضفي البهجة على وجوه القراء
المغرب اليوم - أشهر مكتبات ألمانيا التي تُضفي البهجة على وجوه القراء

GMT 04:31 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد أن طول أصابع اليد يكشف عن ميولك الجنسية

GMT 05:16 2018 الجمعة ,16 شباط / فبراير

"الغاز" يقتل شاب وعشيقته ليلة "عيد الحب" في فاس

GMT 14:48 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

نمر يغدر برجل ويحاول التهام يده في حديقة حيوان صينية

GMT 00:13 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

هل نقص النوم يقلل القدرة على التحصيل العلمي ؟

GMT 12:05 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

شركة يابانية تنشئ خلية شمسية ذات كفاءة قياسية تبلغ 26%

GMT 03:56 2017 الأربعاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

أكاديميون كبار يحذرون أن جامعة مانشستر في خطر
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib