ليمن الحركة الحوثية بين اتهامات المثقفين والتخوفات
آخر تحديث GMT 13:20:27
المغرب اليوم -

ليمن :الحركة الحوثية بين اتهامات المثقفين والتخوفات

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ليمن :الحركة الحوثية بين اتهامات المثقفين والتخوفات

الحركة الحوثية
برلين ـ دويتشة فيله

مع اشتداد هجمات تنظيم القاعدة على منشآت عسكرية وحكومية في العاصمة وفي محافظات يمنية أخرى، هناك ضغوطات سياسية لإقناع الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي للزج بالجيش في مواجهة مسلحة مع الجماعة الحوثية في الشمال والحراك في الجنوب. ورغم أن الحوثيين شاركوا في مؤتمر الحوار الوطني ورحبوا بنتائجه المعلنة ، تنقسم المواقف بشأنهم، حيث هناك كتاب وصحفيون يمنيون يصنفونهم في خانة اليسار والليبرالية، وآخرون يعتبرون الحوثية جماعة دينية طائفية سلالية مسلحة تسعى للسيطرة على الحكم بالقوة واستعادة حكم الأئمة المنحدرين من السلالة الهاشمية، المنقضي بقيام الثورة عام 1962، في حين يرى البعض الآخر في تلك الحركة ثورة اجتماعية تهدف إلى محاربة الاستبداد السياسي والعسكري والنفوذ القبلي والتطرف الديني .
من قرية الحضر كانت البداية
بدأ انقسام المثقفين اليمنيين بشأن الحركة الحوثية بعد قيام أنصار الجماعة الحوثية بمحاولة فرض صرختهم بالقوة على جموع المصلين في الجامع الكبير لقرية الحضر الواقعة في منطقة آنس بمحافظة ذمار 180 كم جنوب العاصمة اليمنية، حيث كتب الصحفي هلال الجمرة مدير تحرير صحيفة النداء الأهلية الموقوفة، مستنكرا موقف الجماعة قائلا: "نحن سكان "الحضر"،عرفنا كيف نقيم في ظل التسامح ورحابة الصدر،بعيدا عن الصراعات المذهبية والعنصرية." وبالنسبة للصحفي الجمرة فقد تغير هذا الوضع بعد ظهور انصار الحوثية المصرين على إطلاق الصرخة في جامع القرية.
كما يأخذ الصحفي سامي غالب، رئيس تحرير النداء الموقوفة نفس الموقف ليدعو قيادة الحركة الحوثية إلى ضرورة "الالتزام باحترام التنوع والتعددية في المجتمع اليمني والكف عن تحفيز عناصر الكراهية والعنف في أية بقعة أصبحت تحت رحمة مقاتلي الجماعة في صعده وعمران وصنعاء وحجة." أما الكاتب الصحفي نبيل سبيع فقد ندد بتناقض الخطاب الحوثي ودعا الى عدم تصديقه مشيرا الى أن الحركة تعتمد على " الثقة في البنادق". كما اعتبر الكاتب الصحفي وليد البكس أن " المتعهدين بفرض شعار الجماعة يمارسون إفتتانهم بالشعار وعلى طريقتهم الجالبة للموت."
أما الكاتب اليساري، بشير عثمان فقد اقترح ضرورة إلحاق الحوثيين بـ" دورات في حقوق الإنسان " في حين حاول الصحفي المحسوب على الجماعة الحوثية، أسامة حسن ساري توضيح صورة ما حدث في الحضر، مشيرا إلى قيام لجنة وساطة قبلية ورسمية مشتركة بـ"صياغة قاعدة صلح بين أنصار الله (حوثيين ) وهم من أبناء القرية وبين المجموعات المسلحة التي يحركها حزب الاصلاح وجهاز الأمن القومي الذين يسعيان الى تفجير الوضع وإثارة فتنة في المنطقة."
الحوثية جماعة ثأرية ؟
وفيما كان الغبار لا يزال يغطي سماء التصريحات والتصريحات المضادة جاء نائف حسان ناشر رئيس تحرير صحيفة الشارع الأهلية، ليعلن أن " جماعة الحوثي - كحالة انتقام ثأرية من ثورة 26 سبتمبر - تعمل على تعزيز ذلك دون إبداء أي قدر من الحصافة والمسؤولية الوطنية لإخفاء مثل هذا النزوع الذي يؤكد سعيها لإعادة الماضي بكل طائفيته وتخلفه." وقد حاول علي البخيتي، الناطق الرسمي لجماعة الحوثي في مؤتمر الحوار الوطني اقناع نائف حسان بعدم صحة مخاوفه المعلنة تجاه موقف الجماعة من العلم الوطني للدولة واعتبر أن هناك من لا يزال يعتقد أن حرب صالح ضد الحوثيين أو الجنوبيين كانت حربا وطنية."
مؤامرة لإفشال التحالفات الوطنية المحتملة
من جانبه يعتبر القيادي الاشتراكي محمد المقالح، بوجود مخطط لحرمان الحوثيين "من أي امتداد وطني وصبغهم باللون الطائفي البحت" و"حرمان الاشتراكي من أية تحالفات سياسية " ويعتقد محمد المقالح ، أن المخطط يهدف إلى إرغام الحزب الاشتراكي على البقاء في تكتل أحزاب اللقاء المشترك الذي يسيطر عليه حزب التجمع اليمني للاصلاح والقوى النافذة الاخرى ، حتى يضمنوا الوجود الاشتراكي كجزء من منظومة الفساد الحاكم .ويستغرب القيادي المقالح من " انخراط بعض الاشتراكين والحوثيين في المخطط نفسه" مشيرا إلى أن " بعضهم يقومون بالمهمة ذاتها دون مسؤولية " ولكنه يستدرك أن "اغلبهم يقومون بذلك عن حسن نية." غير أن العضو الاشتراكي معن دماج، يؤكد رفضه " لاختراق قيادات الحزب وإغراء ناشطيه من خلال استغلال خلفياتهم الاجتماعية والثقافية " من قبل الجماعة الحوثية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ليمن الحركة الحوثية بين اتهامات المثقفين والتخوفات ليمن الحركة الحوثية بين اتهامات المثقفين والتخوفات



النجمات يتألقن في حفل ختام مهرجان الجونة السينمائي

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 12:38 2021 الإثنين ,25 تشرين الأول / أكتوبر

6 نصائح مهمة لاختيار وتنسيق المجوهرات مع الملابس
المغرب اليوم - 6 نصائح مهمة لاختيار وتنسيق المجوهرات مع الملابس

GMT 02:41 2021 الإثنين ,25 تشرين الأول / أكتوبر

"السياحة العالمية" تتراجع عن "لقاء مراكش"
المغرب اليوم -

GMT 06:33 2021 الأحد ,24 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات عصرية لغرف نوم الأطفال
المغرب اليوم - تصميمات عصرية لغرف نوم الأطفال

GMT 12:01 2021 الإثنين ,25 تشرين الأول / أكتوبر

المجلس الحكومي المغربي يناقش الحالة الوبائية في المملكة
المغرب اليوم - المجلس الحكومي المغربي يناقش الحالة الوبائية في المملكة

GMT 13:44 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية
المغرب اليوم - أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية

GMT 13:59 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب يأذن لهولندا بتنظيم رحلات جوية استثنائية
المغرب اليوم - المغرب يأذن لهولندا بتنظيم رحلات جوية استثنائية

GMT 14:04 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنسيق الرفوف الخشبيّة الفخمة في ديكورات المنزل
المغرب اليوم - تنسيق الرفوف الخشبيّة الفخمة في ديكورات المنزل

GMT 23:03 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

علماء الأرض داخل "نفق عملاق" يصل إلى "نهاية الكون

GMT 22:56 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تمساح برأس متجمد وجسم حي "خياران أقساهما مر

GMT 04:30 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

نيمار يستفز العملاق الكولومبي مينا بحركة "مشينة"

GMT 04:40 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

نجم باريس سان جيرمان يخطط لتعلم اللغتين العربية والروسية

GMT 04:59 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

البرتغالي كريستيانو رونالدو يتألق أمام لوكسمبورغ

GMT 04:48 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

الدنمارك ثاني منتخب أوروبي يبلغ مونديال قطر 2022

GMT 00:45 2015 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

خبراء التغذية يكشفون أفضل 20 نصيحة لفقدان الوزن

GMT 14:15 2021 الأربعاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

6 لاعبين يدخلون القائمة السوداء في ريال مدريد بعد أول هزيمة

GMT 11:48 2020 السبت ,11 إبريل / نيسان

أفضل مقشر للبشرة وفق نوعها

GMT 08:37 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

فضيحة جنسية تهز مدينة "مراكش" بطلتها سيدة ووالد زوجها
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib