ندوة في قطرعن المعارك الأدبية وأثرها على الحركة الثقافية
آخر تحديث GMT 11:56:56
المغرب اليوم -

ندوة في قطرعن "المعارك الأدبية وأثرها على الحركة الثقافية"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ندوة في قطرعن

الناقد الدكتور محمد عبد المطلب
الدوحة - قنا

نظم الصالون الثقافي التابع لوزارة الثقافة والفنون والتراث ندوة بعنوان "المعارك الأدبية وأثرها على الحركة الثقافية" تحدث خلالها كل من الدكتور محمد عبدالمطلب الناقد والكاتب المصري، والدكتور شاكر نوري الروائي والإعلامي العراقي، فيما أدارها الدكتور إبراهيم الكعبي الأستاذ بقسم الاجتماع بجامعة قطر.

وأكد الدكتور محمد عبدالمطلب على أهمية الموضوع، باعتبار أن المعارك الأدبية اتخذت نسقا أدبيا.. مشيرا الى أن أصل الكلمة مجازية، حيث أن المعركة ميدان القتال، ونقل إلى معناها الأدبي.

وأوضح الناقد المصري أن هذه المعارك كانت لها حضورا في الساحة الثقافية العربية، مذكّرا بأولها في العصر الجاهلي خصوصا بين امرؤ القيس وطرفة بن العبد، واحتكامهما إلى أم جنذب التي انتصرت لطرفة، فضلا عن سوقه لمعركة النابغة الذبياني مع حسان بن ثابت في سوق عكاظ، لتمتد بين جرير والفرزدق وبين أبي تمام والبحتري ، مما انعكس على المؤلفات التراثية إلى أن وصلنا إلى عصر النهضة.

وأما المعركة التي أدارها كتاب كبار حول شوقي وحافظ ، فنوه ضيف الصالون الثقافي بأن المتعاركين انقسموا إلى ثلاث فئات، الأولى هاجمت شوقي واتهمته بالتقليد، وأنه أضاف إلى القديم قديما، فيما الفئة المدافعة عنه رأوا أنه أول المجددين، فضلا عن الصنف الثالث الذي لم يناصر أي طرف.

وعبر عبدالمطلب عن ألمه من المدرسة التي هاجمت العقاد وشوقي، ليخلص إلى أن المعركة لم تنتقص من شعرية شوقي.

أما الأديب العراقي الدكتور شاكر نوري، فجاءت مداخلته بعنوان "هل انتهى عصر المعارك الأدبية في الغرب.. فرنسا نموذجا"، منطلقا من لقائه بالكاتب المسرحي الإسباني الشهير فيرناندو آرابال في باريس، حيث سأله حينها قائلا:"لماذا انتهت المعارك الأدبية في الغرب، فأجاب الإسباني قائلا: "لأننا لم نعد نذهب إلى المقاهي".. معربا عن دهشته من الإجابة، حيث أن أدباء الغرب حاليا انكفؤوا على ذواتهم، وأصبحوا يكتبون بين جدران المنزل في عزلة تامة عن بعضهم البعض، ليسجل الناقد العراقي أن الأمر ينتهي إذاً بموت الأدب.. ولا أدب دون المعارك الأدبية.

وأشار الدكتور شاكر إلى أن المعارك الأدبية لم تنته إلا في أواخر القرن العشرين بدخول التقنيات الحديثة على الخط، وتحوّل الثقافة إلى مجرد استهلاك تحت وطأة العلامات الإعلانية الاستهلاكية، مرجعا السبب إلى غياب قامات المبدعين التي تحرك الساحة الأدبية.. في حين أن البعض يرى أن السبب هو تضاؤل اهتمام الناس بالأدب والأدباء.

وذكر أن المعارك الأدبية في أوروبا تقلصت بعد أن ظهرت الحركات والتيارات الأدبية والفنية، واندمج المثقف الأوروبي بتيارات ما بعد الحداثة التي أجمعت أغلب طروحاتها على "هامشية الإنسان" وعجزه عن التغيير بعد ولادة المفكرين الكبار أمثال فوكو و ديريدا و بورديو ، إذ ما دام الإنسان غير قادر على التغيير، عليه أن ينشغل بهمومه الخاصة وحياته اليومية، ومن هنا تسربت النزعة الفردية والذاتية للأدب.

ولفت الى أن المعارك الأدبية في العالم العربي إذا كانت وقعت في المجالس والصالونات، فإن المعارك الأدبية في أوروبا خاصة في باريس حدثت بين جدران المقاهي الأدبية كفضاء مفتوح على الآخر ، حيث أن المقاهي الأدبية ما زالت موجودة بجدرانها لكن المعارك الأدبية اختفت فيما بعد.

وعرّج الناقد العراقي على التاريخ القديم للمعارك الأدبية منذ أفلاطون وأرسطو، وفرانسوا رابليه، جيرالامو كاردانو، وجين بودان ولوي ليروي، توماس كامبانيلا وفرانسيز بيكون.

واختتم الدكتور نوري حديثه عن تأثير المعارك الأدبية على أدبنا العربي، حيث أن معارك التيار الوجودي، أثر على نخبة من الكتاب والأدباء العرب ودفعهم إلى تجسيد الواقع العربي تجسيدا وجوديا، حيث أن جبران خليل جبران من أكثر الكتاب تأثرا بالغرب الأوروبي، وكذلك الشاعر العراقي بدر شاكر السياب الذي تأثر بالشاعرة إديث ستول وجيل أودن وروبرت فروست و ولت ويتمان.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ندوة في قطرعن المعارك الأدبية وأثرها على الحركة الثقافية ندوة في قطرعن المعارك الأدبية وأثرها على الحركة الثقافية



منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 06:52 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
المغرب اليوم - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 19:51 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة
المغرب اليوم - قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة

GMT 17:04 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار جديدة لتصميمات أبواب المنزل الأماميّة
المغرب اليوم - أفكار جديدة لتصميمات أبواب المنزل الأماميّة

GMT 15:56 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران
المغرب اليوم - الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران

GMT 13:46 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
المغرب اليوم - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 13:44 2021 الخميس ,14 تشرين الأول / أكتوبر

اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021
المغرب اليوم - اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021

GMT 13:24 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

طرق تنسيق الرفوف الخشبية في ديكورات المنزل العصري
المغرب اليوم - طرق تنسيق الرفوف الخشبية في ديكورات المنزل العصري

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 17:57 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك

GMT 18:37 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور وتجنب الأخطار

GMT 07:56 2018 الجمعة ,02 آذار/ مارس

أبي حقًا

GMT 00:05 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

جريمة قتل بشعة راح ضحيتها شاب في عمالة الحي الحسني
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib