وارنر كلاسيكس تعيد إصدار كل تسجيلات ماريا كالاس
آخر تحديث GMT 01:54:03
المغرب اليوم -

وارنر كلاسيكس تعيد إصدار كل تسجيلات ماريا كالاس

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - وارنر كلاسيكس تعيد إصدار كل تسجيلات ماريا كالاس

ماريا كالاس
باريس ـ أ.ف.ب

لا تزال ماريا كالاس "لا ديفينا" تحتفظ بهالة كبيرة دفعت شركة الانتاج " وارنر كلاسيكس " الى القيام بمهمة ضخمة لاعادة اصدار جميع تسجيلاتها بالرجوع الى الاشرطة الاصلية التي يهددها الزمن بالتلف.

وستطرح المجموعة الهائلة التي تضم 69 اسطوانة "سي دي" في الاسواق في 22 ايلول/سبتمبر وهي ثمرة 18 شهرا من الابحاث والعمل على الوثائق والاشرطة الاصلية العائدة لتلك الفترة.

ويعزز التقدم التقني في معالجة الصوت، وخطر تلف بعض الاشرطة الاصلية الهشة العائدة الى الخمسينات، هذا التوجه الى ترميم التسجيلات القديمة، على ما يفيد آلن رامسي المسؤول عن فريق من اربعة اشخاص عملوا في استديوهات "آي رود" الشهيرة في لندن.

وللوقوف على الفرق بين النسخ القديمة والتسجيلات الجديدة المرممة يقارن رامسي مع الة التصوير الرقمية موضحا "اذا اخذنا آلة تصوير بميغابيكسل واحد نحصل على صور جميلة لكن مع 12 ميغابيكسل سيكون الوضوح اكبر بكثير! ومع الصوت الامر سيان انتقلنا من 16 بيتس في الثمانينات الى 24 بيتس اليوم".

وسبق ان اعيد اصدار المجموعة الشاملة لماريا كالاس مرتين الاولى عند الانتقال من الاسطوانات العادية الى السي دي في الثمانينات والثانية في العام 1997، لكن من دون الرجوع الى الاشرطة الاصلية. ويشدد رامسي "تمكنا بذلك من حل مشاكل تقنية تعود الى الاساس مثل هدير الدراجات النارية الصغيرة حول دار سكالا" للاوبرا في ميلانو.

ويضيف "تقنيو تلك الفترة كانوا قد تركوا ملاحظات ذكروا فيها ضجيج حركة السير وطلبوا بذل المستطاع لتخفيفها".

وسمحت التكنولوجيا الرقمية التي تظهر الترددات على شاشة، برصد هذه الاصوات وازالتها من دون المساس بالموسيقى.

واستعان التقنيون بالاشرطة الاصلية التماثلية لكل التسجيلات باستثناء "ميديا" (1957) لانها فقدت.

وتضم المجموعة عروض الاوبرا الستة والعشرين الكاملة، والحفلات الثلاثة عشر التي سجلتها ماريا كالاس على اسطوانات. وقد كانت التسجيلات الاولى في العام 1949 (لحساب شركة الانتاج الايطالية "سيترا ريكوردز" في تورينو) على اسطوانات 78 دورة قبل وصول الكاسيت واسطوانات الفينيل "ال بي" (33 دورة). وتعود اخر التسجيلات الى العام 1969.

وكانت ماريا كالاس معروفة بطواعية وقوة في الصوت لا مثيل لهما بين مغني الاوبرا حتى الان.

وهي وضعت بصمات لا تمحى عن بعض الادوار الاوبرالية مثل "نورما" لبيليني الذي ادته ما لا يقل عن 89 مرة بين عامي 1948 و1969. وكانت بداياتها الرائعة في لندن ونيويوك وباريس مع هذا الدور. اما اخر ظهور لها في عرض اوبرالي فكان ايضا مع "نورما" من اخراج فرانكو زيفيريللي في باريس عامي 1964 و1965.

وكان صوتها بلغ يومها مستوى راق جدا من التهذيب الا ان الدور كان يتطلب منها الكثير من التحضير الذي لم يكن متاحا لها في تلك الفترة. فمنذ العام 1959 تراجعت حياتها الفنية لتطغى عليها حياتها الاجتماعية مع علاقتها باريستوس اوناسيس.

وبعد انفصالها عن اوناسيس الذي تزوج جاكي كينيدي في العام 1968، حاولت احياء مسيرتها الفنية مع سلسلة من الحفلات مع شريكها الاسطوري في الغناء التينور جوسيبي دي ستيفانو الا انها لم تكن على قدر الآمال، ولم تصدر في اسطوانات ابدا.

ويقول رامسي "الرائع في اعادة اصدار المجموعة كاملة هو الوقوف على رحلة الصوت على مدى عشرين عاما بين عامي 1949 و1969. فحتى في النهاية عندما كانت تعاني مشكلات في صوتها كانت تتحلى بمزاج موسيقي رائع وكل عقد من هذه العقود كان ساحرا".

وولدت ماريا كالاس واسم عائلتها الاصلي كالوغيروبولوس في نيويورك في اسرة من اصل يوناني، وتوفيت عن 53 عاما سنة 1977 من ازمة قلبية على الارجح في حين كانت تعيش منعزلة في شقتها الباريسية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وارنر كلاسيكس تعيد إصدار كل تسجيلات ماريا كالاس وارنر كلاسيكس تعيد إصدار كل تسجيلات ماريا كالاس



منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 06:52 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
المغرب اليوم - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 19:51 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة
المغرب اليوم - قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة

GMT 17:04 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار جديدة لتصميمات أبواب المنزل الأماميّة
المغرب اليوم - أفكار جديدة لتصميمات أبواب المنزل الأماميّة

GMT 15:56 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران
المغرب اليوم - الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران

GMT 13:46 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
المغرب اليوم - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 13:44 2021 الخميس ,14 تشرين الأول / أكتوبر

اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021
المغرب اليوم - اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021

GMT 13:24 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

طرق تنسيق الرفوف الخشبية في ديكورات المنزل العصري
المغرب اليوم - طرق تنسيق الرفوف الخشبية في ديكورات المنزل العصري

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 17:57 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك

GMT 18:37 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور وتجنب الأخطار

GMT 07:56 2018 الجمعة ,02 آذار/ مارس

أبي حقًا

GMT 00:05 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

جريمة قتل بشعة راح ضحيتها شاب في عمالة الحي الحسني
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib