وعود مرشحي مجلس إدارة الاتحاد الناشرين العرب خيالية
آخر تحديث GMT 03:09:12
المغرب اليوم -

وعود مرشحي مجلس إدارة الاتحاد الناشرين العرب خيالية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - وعود مرشحي مجلس إدارة الاتحاد الناشرين العرب خيالية

الجمعية العمومية لاتحاد الناشرين العرب
الرياض - أ.ش.ا

تتجه أنظار الناشرين إلى القاهرة حيث ستعقد الجمعية العمومية لاتحاد الناشرين العرب اجتماعا حاسما لانتخاب مجلس إدارة جديد لاتحاد الناشرين العرب، مدته 3 أعوام للدورة الثامنة. وشهدت الأسابيع الثلاثة الماضية حملات انتخابية للمرشحين لافتة في وعودها التي وصفها البعض حتى من المرشحين أنفسهم بأنها أقرب إلى "المثالية".

ويذكر الكاتب والناشر السعودي عادل الحوشان الوعود التي قدمها المرشحون لمجلس إدارة اتحاد الناشرين العرب نظريًا تعالج الكثير من المشاكل التي يعاني منها الناشر العربي، لكنها عمليًا لن تتحقق ما لم يتم التغيير في مفاهيم الإدارة الثقافية بالعالم العربي بشكل عام.

وأضاف: يجب تخليص الإدارة الثقافية العربية من كل عيوبها التاريخية‘ وتحويل الثقافة إلى فعل مدني ومؤسسات ثقافة مدنية ومجتمع مدني. فالمؤسسات الحكومية والرسمية تحتاج إلى تقديم هذا المشروع أولا ليمكن بعدها النظر إلى الوعود أو البيانات أو التقارير أو الأنشطة والفعاليات أو حتى القرارات التي تتعلق بالشأن الثقافي العربي على أنها قابلة للتطبيق.

ما لم يحدث ذلك ستصدم مثل هذه الوعود بإجراءات متأخرة جدًا بفعل السياسيات الحكومية العربية.

هناك وعود قابلة للتحقيق بالتأكيد ومنها ما يتعلّق بالحقوق الفكرية وأعتقد أن معظم المؤسسات الثقافية العربية تطبقها، أو تستطيع تطبيقها لو أرادت.

على الرغم من أنه من المرشحين لمجلس إدارة الاتحاد إلا أن الناشر السعودي عمر سالم باجخيف يرى أن "بعض البنود التي تضمنتها برامج عدد من المرشحين أقرب إلى المثالية منها إلى التحقيق على أرض الواقع، مثل الوعود التي أطلقها البعض حول الحد من قيود الرقابة"، مضيفا أن "كل دولة لها خصوصيتها التي يجب احترامها، وبالتالي فإن مثل هذا الطرح يصطدم بالحفاظ على خصوصية الأفراد والجماعات والدول".

واعتبر باجخيف، في تصريحات إلى أنه "لا بد من العمل على إلغاء الضرائب والرسوم المفروضة على انتقال الكتاب العربي ومواد صناعته بما يعمل على تقليل كلفته، وهذا الدور يقع بالأساس على الوزارات المعنية بالثقافة والنشر، فصلا عن الوزارات المعنية بشحن ونقل الكتاب، حيث يجب أن تتعامل الدول العربية مع موضوع الكتاب بوصفه هدفا للجميع،  فضلا عن ضرورة تخفيض قيمة الشحن الجوي للكتاب، ﻷنه لا يعقل أن تتراوح قيمة شحن الكيلو الواحد من الكتاب جوا بما بين دوﻻر إلى دولارين في بيروت على سبيل المثال، خاصة وأن الكتاب المطبوع يدخل في منافسة شرسة مع الكتب الإلكترونية، وتدني حماية الملكية الفكرية في عالمنا العربي بدرجة كبيرة لا يوفر للكتاب العربي الحماية سواء من خلال بعض المواقع التي تنشر الكتاب إلكترونيا أو من خلال بعض المطابع التي تعيد طبع الكتاب دون الرجوع إلى دار النشر المالكة لحق نشره، وهو الأمر الذي زادت حدته بعد ما يسمى بالربيع العربي، حيث ساعدت الصراعات البعض على طباعة ما يريد طباعته دون التقيد بأي قوانين أو بنود تتعلق بحماية الملكية الفكرية".

ويحاول المرشح السعودي الآخر لمجلس إدارة الاتحاد عبدالله الصميعي إقناع الناخبين بعدة خطوات سيقوم بها في حال انتخابه. وقال في تصريح لـ"الوطن": مشكلات النشر في العالم العربي كثيرة وتحتاج إلى معالجات كثيرة، وبرنامجي يعتمد على النهوض بمهنة النشر وحل مشكلات الناشرين مع الرقابة العربية في المعارض، كذلك إيجاد حلول عملية لحل مشكلات الناشرين مع شركات الشحن والتخليص الجمركي، حماية حقوق المؤلف ومحاربة التزوير.

ويؤكد الناشر المصري محمد رشاد ـ المرشح لمجلس إدارة اتحاد الناشرين العرب، أنه "من الممكن بالفعل تسهيل حرية انتقال الكتاب العربي، بعيدًا عن التعقيدات الروتينية، وإلغاء الضرائب والرسوم المفروضة عليه وعلى مواد صناعته".

ويقول في تصريحات إلى "الوطن" إن "تحقيق ذلك يتم من خلال التفاهم مع الحكومات العربية".

ويؤكد رشاد أهمية أن "يكون هناك تفاهم بين اتحاد الناشرين العرب وبين الحكومات العربية لوضع آلية جديدة للرقابة على الكتب،  مع مراعاة أنه يجب أن تراعي في الوقت ذاته ما تمثله المواقع الإلكترونية من بوابات فسيحة للنشر، وهو ما يمثل ضغوطًا على الكتاب العربي المطبوع وتتطلب وضع آليات جديدة بعيدًا عن الرقابة التقليدية، وأن تكون لدى حكومات الدول العربية قناعة بأنه إذا كانت لديها رغبة في تحقيق نهضة سياسية واقتصادية واجتماعية حقيقية، فإن هذا لن يتأتى دون أن تحقيق نهضة ثقافية وفكرية".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وعود مرشحي مجلس إدارة الاتحاد الناشرين العرب خيالية وعود مرشحي مجلس إدارة الاتحاد الناشرين العرب خيالية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وعود مرشحي مجلس إدارة الاتحاد الناشرين العرب خيالية وعود مرشحي مجلس إدارة الاتحاد الناشرين العرب خيالية



أضافت النجمة الشهيرة مكياجًا مُستوحى مِن الستينات

كيم كارداشيان أنيقة خلال صورها عبر "إنستغرام"

واشنطن ـ رولا عيسى
نشرت ممثلة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، مجموعة من الصور الجريئة لها عبر صفحتها الشخصية على "إنستغرام"، الجمعة. ظهرت كارداشيان ذات الـ37 عاما، في إحدى الصور التي التقطها لمصور ديفيد لاشابيلي، وهي تضع يديها على صدرها وسط خلفية زرقاء تعبر عن الفضاء الخارجي. ونشرت كيم، التي كان شعرها ينسدل على كتفيها ومصفف بموجات متعرجة بواسطة كريس أبلتون مع المكياج الصاخب من قبل سام فيسر، الصور مع متابعيها الذي يصل عددهم لـ119 مليون شخص من جميع أنحاء العالم. وروّجت   نجمة تلفزيون الواقع، التي ستبلغ الثامنة والثلاثين من عمرها، الأحد، مجموعة أزياء فلاشينغ لايتس، والخاصة بخط الأزياء التي أطلقته مؤخرا. وظهرت كيم في إحدى الصورة بصحبة رجل أمام مرآة، بينما ارتدت هي مايو لامع، وظهرت في صور لاحقة معه ممسكة بحمامة بيضاء في يده وتشير كاردشيان بيدها إلى السماء. وأضافت النجمة الشهيرة مكياجا مستوحى من الستينات مع ظلال العيون الزرقاء وأحمر الخدود

GMT 03:09 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

اللون المثالي لأحمر الشفاه لإطلالة جذابة بدرجات خريف 2018
المغرب اليوم - اللون المثالي لأحمر الشفاه لإطلالة جذابة بدرجات خريف 2018

GMT 01:37 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أبرزها "ماديسيمو" و"لومباردي" و"بوهورجي"
المغرب اليوم - أبرزها

GMT 08:55 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

إيمي إكستون تكشّف تفاصيل تصميم الديكور الداخلي لمنزلها
المغرب اليوم - إيمي إكستون تكشّف تفاصيل تصميم الديكور الداخلي لمنزلها

GMT 04:19 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يؤكّد أن التصويت لصالح الديمقراطيين"جنون"
المغرب اليوم - ترامب يؤكّد أن التصويت لصالح الديمقراطيين

GMT 09:55 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

Allbirds"" تبهر الجميع بأحذية خالية من البتروكيماويات
المغرب اليوم - Allbirds

GMT 02:17 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تطوير حديقة الأزبكية بهدف إحياء طابعها التاريخي
المغرب اليوم - تطوير حديقة الأزبكية بهدف إحياء طابعها التاريخي

GMT 10:41 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أشهر مكتبات ألمانيا التي تُضفي البهجة على وجوه القراء
المغرب اليوم - أشهر مكتبات ألمانيا التي تُضفي البهجة على وجوه القراء

GMT 20:04 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

الشكل الجديد لتطبيق خرائط غوغل بألوانه المميزة

GMT 21:28 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

الناصيري يبدأ بفسخ عقود لاعبين بارزين في الوداد البيضاوي

GMT 02:55 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الحسين عموتة يطلق النار على لاعبيه بسبب تراجع مستواهم

GMT 11:34 2016 الأربعاء ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

مبروك لترامب.. واللهم لا شماتة بهيلاري

GMT 17:49 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

العثور على جثة شاب عليها أثار تعذيب وحشية في وادي زم

GMT 12:39 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

"خريف البلد الكبير"رواية جديدة للإعلامي محمود الورواري

GMT 15:38 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطبيق "وانا" للسفر يطلق عملة رقمية خاصة به
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib