رسام سوري يعرض لوحاته في ليتوانيا بعد شهر على لجوئه اليها
آخر تحديث GMT 09:55:52
المغرب اليوم -

رسام سوري يعرض لوحاته في ليتوانيا بعد شهر على لجوئه اليها

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - رسام سوري يعرض لوحاته في ليتوانيا بعد شهر على لجوئه اليها

الرسام السوري مجد قره امام لوحاته في مسرح صغير في مدينة فيلنيوس
فيلنيوس ـ أ.ف.ب

يعرض الرسام السوري مجد قره لوحاته في مسرح صغير في مدينة فيلنيوس بعد شهر ونيف على وصوله الى ليتوانيا في اطار البرنامج الاوروبي لاعادة توزيع اللاجئين.

وتمثل اللوحات السبع وجوها مشوهة بمقاسات غير متناسقة والوان داكنة اضافة الى عيون منتفخة. وقد رسمت كلها بعد وصول الفنان الشاب الى هذا البلد الواقع في منطقة البلطيق ويمكن الاطلاع عليها عبر موقع الكتروني.

ويوضح مجد قره لوكالة فرانس برس أن "الرسم شغفي وليس مجرد وسيلة لتخطي الصعوبات".

هذا الشاب البالغ 29 عاما المتحدر من مدينة حمص وخريج كلية الفنون الجميلة في دمشق، وصل الى اوروبا متسلحا بريشة الرسم داخل حقائبه.

وقد قرر مغادرة بلده سنة 2015 مع شريكة حياته فرح محمد الحائزة اجازة في الاقتصاد بعدما سئم من "نقص الدعم للفنانين من جانب المجتمع والحكومة والصعوبات في الحياة اليومية".

وأمضى فرح ومجد خمسة اشهر في اسطنبول حيث استطاعا توفير لقمة العيش بفضل اعمال بسيطة مارساها في الخفاء في مجالي التصميم من جهته وتعليم اللغة الانكليزية لناحيتها.

وتشير فرح الى ان "الاستحصال على ترخيص بالعمل في تركيا يكلف مبلغا كبيرا جدا يوازي تقريبا ثمن الانتقال الى اوروبا، لذا قررنا المغادرة".

وبعيد الوصول الى جزيرة لسبوس اليونانية، تلقى الثنائي نبأ اقفال الحدود الاوروبية في وجه تدفق اللاجئين.

وتقول هذه الشابة البالغة 27 عاما "لم يكن في استطاعة الناس الذهاب الى اي مكان، لذلك ترشحنا للاستفادة من هذا البرنامج لاعادة التوزيع" للاجئين.

الفارق الاكبر الذي لاحظه الثنائي في البداية هو تغير الطبيعة.

وتضيف فرح "في تركيا واثينا كنا لا نزال في الشرق، لكن تدريجا مع تقدمنا صعودا في اتجاه الشمال، كل شيء تغير. لسنا معتادين على هذه الطبيعة مع هذا القدر من الغابات، كما أن الهندسة مختلفة تماما، ليس لدينا في المدن سوى المباني الشاهقة".

وبعيد الوصول الى ليتوانيا، تلقى الثنائي عرضا للتعاون مع فرقة مسرحية تأسست حديثا تحمل اسم "فورومو تياتراس".

 

- قواسم مشتركة -

وتوضح كريستينا ماوروسيفيتشوتي احدى الممثلات في هذه الفرقة أنه "من المهم جدا أن يتمكن الناس من ملاقاة هؤلاء الاشخاص على ارض الواقع لأن الصورة التي تروج لها وسائل الاعلام عن اللاجئين نمطية للغاية".

وتقول الممثلة الشابة التي تؤدي دور لاجئة هاربة من الحرب "خلال العرض، كان الجمهور ينتظر ان اكشف نفسي على حقيقتي، ان اقول من انا، ان اوضح قيمي".

وقد سمح مجد وفرح للممثلين في الفرقة من خلال احاديثهما بفهم وضع اللاجئين على نحو افضل.

ولم تتوان ادارة المسرح الخاص الصغير عن اعطاء موافقتها سريعا على عرض الفنان السوري الشاب لوحاته داخل حرم الموقع.

وتوضح سيغيتا بيكتورنايتي، وهي من مؤسسي المسرح، أنه "من المستحيل عدم المبالاة، فنحن في السن نفسها ويجمعنا الفن ولدينا انفتاح وثمة قواسم مشتركة اكثر بكثير مما يعتقد البعض".

وفي اطار برنامج اعادة توزيع اللاجئين في دول الاتحاد الاوروبي، تعهدت ليتوانيا استقبال 1105 لاجئين خلال سنتين. وحتى اليوم، لم يصل الى البلاد سوى 11 من هؤلاء.

ويعيش هذا الثنائي حاليا في مركز روكلا للاجئين في اقامة تستمر شهرين اضافيين. وقد نالا صفة لاجئين وهما يتعلمان اللغة الليتوانية ويتحضران للاقامة في فيلنيوس.

وسيتلقيان مساعدات من الدولة على مدى السنة الاولى. وقد ارسلت فرح سيرتها الذاتية الى عدد من الشركات للعمل "في مجال الاقتصاد او التعليم او الترجمة من الانكليزية".

كذلك يعتزم الرسام الشاب التواصل مع اكاديمية الفنون الجميلة في ليتوانيا بغية اقامة تعاون محتمل بين الجانبين.

ومع ان للثنائي اقارب واصدقاء في المانيا وبالتالي لا يستبعدان تغيير مكان اقامتهما لاحقا، فرح ومجد على قناعة حاليا بأن مستقبلهما سيكون في ليتوانيا.

وهما يوضحان "المسألة صعبة. نريد اكتشاف ليتوانيا على نحو افضل. اذا ما سارت الامور على خير ما يرام وارتحنا الى وضعنا، سنختار البقاء، لكن الفترة التي امضيناها هنا قصيرة جدا لدرجة لا تسمح لنا باتخاذ اي قرار في هذا الشأن".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رسام سوري يعرض لوحاته في ليتوانيا بعد شهر على لجوئه اليها رسام سوري يعرض لوحاته في ليتوانيا بعد شهر على لجوئه اليها



GMT 04:31 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الكاتبة الآيرلندية آنا بيرنز تفوز بجائزة "مان بوكر"

GMT 07:49 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

بعثة ميدانية توثق الثراث الصخري بطاطا وطانطان

GMT 22:46 2018 الجمعة ,12 تشرين الأول / أكتوبر

ملصق نادر لـ "المومياء" قد يحقق مليون دولار في مزاد

GMT 09:51 2018 الخميس ,11 تشرين الأول / أكتوبر

بيع حجر "أحجية القمر" في مزاد علني بنصف مليون دولار

GMT 10:21 2018 الإثنين ,08 تشرين الأول / أكتوبر

مدينة وجدة تتزين بجداريات فنية أبدعها رسامون شباب

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رسام سوري يعرض لوحاته في ليتوانيا بعد شهر على لجوئه اليها رسام سوري يعرض لوحاته في ليتوانيا بعد شهر على لجوئه اليها



أضافت النجمة الشهيرة مكياجًا مُستوحى مِن الستينات

كيم كارداشيان أنيقة خلال صورها عبر "إنستغرام"

واشنطن ـ رولا عيسى
نشرت ممثلة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، مجموعة من الصور الجريئة لها عبر صفحتها الشخصية على "إنستغرام"، الجمعة. ظهرت كارداشيان ذات الـ37 عاما، في إحدى الصور التي التقطها لمصور ديفيد لاشابيلي، وهي تضع يديها على صدرها وسط خلفية زرقاء تعبر عن الفضاء الخارجي. ونشرت كيم، التي كان شعرها ينسدل على كتفيها ومصفف بموجات متعرجة بواسطة كريس أبلتون مع المكياج الصاخب من قبل سام فيسر، الصور مع متابعيها الذي يصل عددهم لـ119 مليون شخص من جميع أنحاء العالم. وروّجت   نجمة تلفزيون الواقع، التي ستبلغ الثامنة والثلاثين من عمرها، الأحد، مجموعة أزياء فلاشينغ لايتس، والخاصة بخط الأزياء التي أطلقته مؤخرا. وظهرت كيم في إحدى الصورة بصحبة رجل أمام مرآة، بينما ارتدت هي مايو لامع، وظهرت في صور لاحقة معه ممسكة بحمامة بيضاء في يده وتشير كاردشيان بيدها إلى السماء. وأضافت النجمة الشهيرة مكياجا مستوحى من الستينات مع ظلال العيون الزرقاء وأحمر الخدود

GMT 09:55 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

Allbirds"" تبهر الجميع بأحذية خالية من البتروكيماويات
المغرب اليوم - Allbirds

GMT 02:17 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تطوير حديقة الأزبكية بهدف إحياء طابعها التاريخي
المغرب اليوم - تطوير حديقة الأزبكية بهدف إحياء طابعها التاريخي

GMT 08:55 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

إيمي إكستون تكشّف تفاصيل تصميم الديكور الداخلي لمنزلها
المغرب اليوم - إيمي إكستون تكشّف تفاصيل تصميم الديكور الداخلي لمنزلها

GMT 04:19 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يؤكّد أن التصويت لصالح الديمقراطيين"جنون"
المغرب اليوم - ترامب يؤكّد أن التصويت لصالح الديمقراطيين

GMT 09:30 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

كارولين ماكول تُطالب بدعم شبكة "ITV" لنشر أخبار دقيقة
المغرب اليوم - كارولين ماكول تُطالب بدعم شبكة

GMT 09:00 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

الشرقية الغربية تجتمع في مجوهرات أوهانيس بوغوسيان
المغرب اليوم - الشرقية الغربية تجتمع في مجوهرات أوهانيس بوغوسيان

GMT 02:33 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أهم المعالم السياحية المميزة في مدينة هونغ كونغ
المغرب اليوم - أهم المعالم السياحية المميزة في مدينة هونغ كونغ

GMT 10:41 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أشهر مكتبات ألمانيا التي تُضفي البهجة على وجوه القراء
المغرب اليوم - أشهر مكتبات ألمانيا التي تُضفي البهجة على وجوه القراء

GMT 04:31 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد أن طول أصابع اليد يكشف عن ميولك الجنسية

GMT 05:16 2018 الجمعة ,16 شباط / فبراير

"الغاز" يقتل شاب وعشيقته ليلة "عيد الحب" في فاس

GMT 14:48 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

نمر يغدر برجل ويحاول التهام يده في حديقة حيوان صينية

GMT 00:13 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

هل نقص النوم يقلل القدرة على التحصيل العلمي ؟

GMT 12:05 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

شركة يابانية تنشئ خلية شمسية ذات كفاءة قياسية تبلغ 26%

GMT 03:56 2017 الأربعاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

أكاديميون كبار يحذرون أن جامعة مانشستر في خطر
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib