جواد مبروكي يكشف علاقة البْخورْ والجْنّون عند المغاربة في ليلة القدر
آخر تحديث GMT 14:54:36
المغرب اليوم -

جواد مبروكي يكشف علاقة "البْخورْ" و"الجْنّون" عند المغاربة في ليلة القدر

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - جواد مبروكي يكشف علاقة

جواد مبروكي يكشف علاقة "البْخورْ" و"الجْنّون" عند المغاربة في ليلة القدر
الرباط - المغرب اليوم

تناول الكاتب المغربي جواد مبروكي تحليل ظاهرة ثقافية شعبية متعلقة بـ "ليلة القدر"، حيث كشف أنه دائما مع اقتراب ليلة القدر يرى المغاربة يشترون "البْخور" لاستعمالها في هذه الليلة المباركة.

وتوجه مبروكي إلى الباعة والمستهلكين ليسألهم بشأن فائدة هذه البخور، وكان الرد بأنهم قالوا فْرْمْضانْ كَيْكونو جْنونْ والشياطين مْشْدودينْ وفي ليلة سْبْعَوْعْشْرينْ كَيْطْلْقو وْالبْخور كَيْبْعْدوهُمْ عْلينا".

وانطلاقا من هذا الجواب الشعبي ولغرض تحليل هذه الظاهرة، كان على مبروكي أولا أن يفكك ويحلل عناصر هذا الجواب عبر الأسئلة الآتية:

1- « جّْنون »؟

كيف توصل المغاربة إلى معرفة وتصنيف مختلف أنواع الجن؟ وكيف اطلعوا على العادات السوسيولوجية لمجتمعات الجن مثل الزواج، بحيث هناك "فْقْها" يشخصون حالات زواج بالإكراه مع مخلوقات جنية؟ وأتساءل بأي مختبرات وجامعات يُدرس علم الجن؟

2- « الشياطين »؟

على أي أساس يميز المغاربة بين مختلف الشياطين؟ هل فيهم الذكر والأنثى والشيخ والشاب والطفل؟ وإذا كان كل مغربي يلعن شيطانه والمغاربة تلعن نفس الشيطان في نفس الثانية، هل هذا يعني أن هناك الملايين من الشياطين؟ وكيف توصل المغاربة إلى معرفة عقيدة الجن على أساس هناك جن مسلم وجن يهودي؟ هل لهم رسلهم الخاصة أم نفس رسلنا؟

3- جّْنونْ وْالشياطين مْشْدودين فْرْمْضان »؟

وانطلاقا من هذا المعتقد الشعبي السائد وبما أن الشيطان هو سبب كل الأعمال الإنسانية الخبيثة، وأن الجن هو سبب عدة أعراض عند البشر، فمنطقيا يجب أن نشهد قبل ليلة القدر السيناريوهات التالية:

أ- أولا، يجب أولاً أن تغيب النزاعات والسرقة والقتل والحسد والكذب والنميمة، ويصبح المجتمع المغربي مجتمع ملائكياً؛ لأن الشياطين مسجونة جل أيام شهر رمضان، باستثناء ليلة القدر. إذا، لماذا نرى استمرار النزاعات والسرقة والمشاجرات والجرائم؟ هل الشياطين المغربية تتمتع بحصانة خاصة؟

ب- ثانيًا، إذا كانوا "جّْنونْ مْشْدودينْ" يجب أن لا نجد أي حالة من المس قبل ليلة القدر! بل أكثر من هذا، يجب أن يستعيد "وفقًا لتشخيص الرقاة" جميع المغاربة "المْقْيوسينْ بالجن" عافيتهم فجأة مع بداية رمضان وعلى مدى 27 يوماً بما أن جميع "الجّْنون مْشْدودين"؟

4- "البْخور

إذا كانت البْخور تُبعد الجن في ليلة القدر فلماذا لا تبعدها طيلة السنة؟ وإذا كان هذا صحيحاً فما علينا إلا اختراع آلات عملاقة ناشرة لـِ البْخورْ ليلا ونهارا! وفي عوض الاستنجاد بالرقاة، لماذا لا تُستعمل البْخور فقط بما أنها تُبعد الجن في ليلة القدر؟

وكلما أرى في الأسواق بخور متعددة الأنواع، أتساءل في نفسي: في أي مختبر علمي دُرست وجُربت فيه آثار كل نوع من أنواع هذه البخور على كل أنواع الجن؟ وما هو درجة تأثير هذه البخور على الجن، هل يُنومه أو يُخدره أو يقتله أو لأن الجن له حساسية من البْخور؟ وأتساءل كذلك من ينتج هذه البخور بالأطنان؟ وهل البخور، مثل "الجّاوي"، هو مادة كيماوية مركبة أو تأتي من مناجم سماوية؟ وهل دخان البخور الذي يطرد الجن ليست له آثار جانبية على صحة الإنسان؟

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جواد مبروكي يكشف علاقة البْخورْ والجْنّون عند المغاربة في ليلة القدر جواد مبروكي يكشف علاقة البْخورْ والجْنّون عند المغاربة في ليلة القدر



عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم

ريهانا تُخفي بطنها بذراعها في إطلالةٍ مثيرةٍ للجدل

واشنطن-المغرب اليوم

GMT 20:58 2015 الأحد ,13 كانون الأول / ديسمبر

فرح يوسف تنشر صورة لها من أميركا على "فيسبوك"

GMT 21:28 2018 السبت ,27 كانون الثاني / يناير

3 عوامل خلف تألق المنتخب القطري لليد في أمم آسيا

GMT 10:32 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

وفاة مهاجر مغربي دهسًا تحت عجلات قطار في إيطاليا

GMT 07:45 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

حمالات الصدر أبرز مشاكل السيدات في موسم الاحتفالات

GMT 02:40 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تغير المناخ يكشف عن جيل جديد من زواج القصر

GMT 00:11 2015 الأحد ,11 كانون الثاني / يناير

مواصفات "بي ام دبليو" الفئة الخامسة 2015 الخليجية

GMT 14:53 2014 الإثنين ,23 حزيران / يونيو

ضبط 360 علبة معسّل مهرَّبة في سيدي بنور المغربيَّة

GMT 12:36 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

بدر كادارين لاعب الوداد البيضاوي يدخل القفص الذهبي

GMT 18:19 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكوكب المراكشي يسارع الزمن لتأهيل جمال ابرارو
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib