وزير مغربي سابق يرى أن النقاد حصروه في الرواية التاريخية
آخر تحديث GMT 14:38:57
المغرب اليوم -

وزير مغربي سابق يرى أن النقاد حصروه في الرواية التاريخية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - وزير مغربي سابق يرى أن النقاد حصروه في الرواية التاريخية

الإسكندرية – أحمد خالد

     قال وزير الثقافة المغربي السابق بن سالم حميش  إن النقاد حصروه في زاوية الرواية التاريخية، لكنه كتب روايات أخرى مثل "أنا المتوغل" و"فتنة الرؤوس والنسوة".   وأضاف خلال حضوره ندوة على هامش مهرجان كتاب مكتبة الإسكندرية "أنه إذا فكرنا سنجد أن كل شيء تاريخ، فالحاضر سيصبح تاريخا ذات يوم كذلك الربيع العربي أيضاً".    وأوضح أن الروائي التاريخي يجب أن يكون ذا سعة صدر ورؤية وأفق ومتمكنا من اللغات بقدر المستطاع وأيضا من القراءة للكلاسيكيين.    وأشار إلى أن الحراك الذي عرفه المغرب مع ظهور حركة 20 شباط /فبراير ولسبب هذه الحركة تقرر إجراء انتخابات تشريعية سابقة لأوانها فَحُلَّت الحكومة التي كان فيها، مما دفع السلطات العليا إلى اقتراح عمل استفتاء على الدستور الجديد، وأدى هذا به إلى الانتقال من سجل التاريخ والمرجعية التاريخية إلى قضايانا التي نعيشها الآن.    وأكد حميش أن الاعتزاز بالهوية والقول بأن اللغة هي وعاء الهوية يصبح فرض عين في مجال الشعر والرواية، فيجب على الكاتب أن يقوم بمسؤولية اختيارها حسب استطاعته، كما أن من يكتب بالعربية هو عربي وهذا هو المقياس، أما أحادي اللغة لا يمكنه العيش في هذا العالم، فلو أراد أن يكون له دور يجب أن يتقن أكثر من لغة، إلا أنه في مجال الإبداع الادبي لا يمكن أن نبدع إلا بلغة واحدة.    وعن سؤاله عن سبب وجود بُعد بين الكاتب والقارئ، أشار إلى أن المبدع لا يكتب تحت الطلب فهو يكتب دون أن يفكر في شريحة دون الأخرى فهذه المعايير هي التي تخلق جمهورًا؛ وأكد أن تصورنا المتجمد عن الهوية يمكن أن يميتها، لذلك يجب أن تتطور فهذا علامة للحياة لها ولا تكون عبارة عن درع نحتمي وراءه من الآخرين، فنحن أقوياء بعلمنا ولغتنا.    واختتم بن حميش قائلا إن التواصل بين الدول هو الشيء المطلوب، فالتعدد والتنوع دون تواصل خراب للروح، وأكبر غنيمة للدول العربية هي اللغة المشتركة وذلك عكس الدول الأجنبية الأخرى.  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير مغربي سابق يرى أن النقاد حصروه في الرواية التاريخية وزير مغربي سابق يرى أن النقاد حصروه في الرواية التاريخية



GMT 16:03 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

مواعيد عروض نادى السينما المستقلة بالإسكندرية

GMT 08:55 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس المجلس الاستشاري الصيني يزور المتحف المصري في التحرير

GMT 07:33 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

نادي أدب السويس ينظم محاضرة "التنوير عبر العصور"

GMT 07:20 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

فرقة كاديم التركية تحتفل بالمولد النبوي في بيت العود

GMT 17:06 2019 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

أطفال "الشارقة الدولي للكتاب" يرتدون أوسمة فنية من صناعتهم

GMT 07:50 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

الاحتفال بالمولد النبوي في قوافل مطروح للعدالة الثقافية

GMT 00:09 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

"دور الإعلام في تنمية المجتمع" محاضرة في ثقافة السويس

بلمسات بسيطة اختارت الفستان الواسع بطياته المتعددة

صوفيا أميرة السويد تُبهرنا من جديد بفستان آنثوي فاخر

ستوكهولم ـ سمير اليحياوي

GMT 08:47 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

خطوات وأفكار لارتداء ألوان الباستيل بطريقة صحيحة تجاري الموضة
المغرب اليوم - خطوات وأفكار لارتداء ألوان الباستيل بطريقة صحيحة  تجاري الموضة

GMT 03:24 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية
المغرب اليوم - أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية

GMT 08:20 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار جديدة لاستخدام " لاصقات الحائط " في تزيين المنزل
المغرب اليوم - أفكار جديدة لاستخدام

GMT 04:12 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة مبهرة من المعالم التاريخية والطبيعية في بولندا
المغرب اليوم - مجموعة مبهرة من المعالم التاريخية والطبيعية في بولندا

GMT 01:23 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب
المغرب اليوم - ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب

GMT 19:37 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

مدرب "جلاطة سراي" يجهّز "مفاجأة صادمة" لبلهندة

GMT 19:46 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

ليفربول يخشى تكرار كابوس تشيلسي في مباراة أرسنال اليوم

GMT 19:35 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

النصيري يمر بلحظات عصيبة مع ليغانيس الإسباني

GMT 19:22 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

بايرن يركز على المستقبل ويدرس أخطاء الفترة الماضية

GMT 00:02 2019 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

يورغن كلينسمان يستعد للعودة إلى الدوري الألماني بعد غياب

GMT 23:21 2019 الخميس ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد صلاح يبدأ الاستعداد لموقعة البريميرليغ تحت الأمطار

GMT 16:21 2019 الخميس ,31 تشرين الأول / أكتوبر

كونتي يهدد ثلاثي إنتر ميلان بالبيع في الميركاتو الشتوي

GMT 20:11 2019 الخميس ,31 تشرين الأول / أكتوبر

مارسيلو يؤكد طالبوني بالصلاة يوميا بسبب صلاح

GMT 21:38 2019 الخميس ,31 تشرين الأول / أكتوبر

نجم شالكه السابق يعود إلى النادي لتولي مهمة جديدة

GMT 21:32 2019 الخميس ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تشاكا يعتذر لجماهير أرسنال عن واقعة مباراة كريستال بالاس

GMT 16:16 2019 الخميس ,31 تشرين الأول / أكتوبر

عقدة ليفربول تطارد أرسنال بعد موقعة كأس الرابطة

GMT 19:46 2019 الخميس ,31 تشرين الأول / أكتوبر

إيقاف مدرب بوروسيا مونشنجلادباخ مباراة في كأس ألمانيا
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib