فنانون سوريون يجدون الملاذ والتشجيع في لبنان
آخر تحديث GMT 20:38:12
المغرب اليوم -

فنانون سوريون يجدون الملاذ والتشجيع في لبنان

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - فنانون سوريون يجدون الملاذ والتشجيع في لبنان

بيروت ـ المغرب اليوم

تصور رتوش الالوان على لوحة زيتية من القماش رسمها عماد حباب لحظة وقوع انفجار في الحرب الاهلية السورية. وقال الفنان المجعد الشعر /24 عاما/ الذي رسم اللوحة بعد خروجهمن دمشق الصيف الماضي الانفجار يصور لحظة يمكنها أن تمحو كلالاحلام كل الفرص كل الافكار. وبسبب التفجيرات والسيارات الملغومة وحظر التجول اصيبت الساحةالفنية التي كانت يوما نابضة بالحياة في سوريا بالشلل منذ اندلعالقتال قبل نحو عامين ونصف العام وارتحل مئات الفنانين السوريينالشباب مثل حباب الى لبنان حيث المكان الامن والجمهور. ويقول مارك هاشم الذي يقيم معارض للفن المعاصر في بيروت وباريسونيويورك ان الحرب الاهلية ادت الى زيادة الاهتمام بالفن السوري اذيترك المزيد من الفنانين البلاد ويعرضون اعمالهم في الخارج. وقال لرويترز أجد نفسي انظم معارض لفنانين ومعارض فنية ولاشعوريا -دون حتى أن ادقق- يكون 80 في المئة من العمل الذي اجمعهسوري. وأضاف أن الفنانين السوريين يعكسون الواقع والمشكلات والتوترفي الشرق الاوسط ... انهم حقا يعيشون الاحداث بأنفسهم. ويمثل لبنان الذي اعتبر مركزا ثقافيا اقليميا لفترة طويلة ملجأمثاليا. وأنشأت رغد مارديني وهي مهندسة مدنية من دمشق دار الاقامةالفنية في بلدة عاليه اللبنانية العام الماضي وذلك باستخدامأموالها الخاصة لدعم فنانين مثل حباب. وتستضيف الدار اثنين من الفنانين السوريين شهريا في اسطبل خيولمرمم على الطراز العثماني يعود للقرن التاسع عشر في جبال جنوب شرقيبيروت. وقالت رغد هذا الشهر هو وقت /للفنانين/ للاسترخاء ونسيان كلالتوتر والاجهاد الذي عاشوه في سوريا والشعور بالامان... ولديهمحرية التعبير والتضامن /مع فنانين اخرين/. وفضلا عن توفير أماكن الاقامة والتجهيزات الفنية تربط دارالاقامة الفنانين السوريين الناشئين بصالات العرض وهواة اقتناءاللوحات وفرص الاحتراف. وقالت رغد انها تعتقد أن التفاعل بين الفنانين السوريينوالجمهور اللبناني يغير الصورة النمطية اللبنانية عن السوريين علىانهم اما جنود أو عمال باليومية. وفي عام 2005 انتهى الوجود العسكري السوري الذي استمر 29 عامافي لبنان ويواصل العمال السوريون العمل في لبنان ومعظمهم في قطاعاتمنخفضة الاجر مثل قطاع البناء. وقالت رغد هذه وسيلة لاظهار أن هناك جانبا اخر للسوريين وأنهناك جيلا ترعرع في هذا الوضع الصعب لكنهم موهوبون ومبدعونللغاية. وقال هاشم ان تدفق الفنانين السوريين يثري المشهد الفني فيلبنان. وأضاف انه يبدع شيئا جديدا ... بعض الحركة الجديدة. يمكنكمشاهدة الفنانين اللبنانيين يتأثرون بالواقع السوري والعكس صحيح. وقال خالد سماوي الذي أسس جاليري ايام في دمشق عام 2006 انعقودا من العزلة النسبية عن الغرب جعلت الفن السوري مميزا. واغلق الجاليري في دمشق بسبب الحرب لكن فرعا في بيروت استضافورشة عمل ومعرضا هذا العام لثلاثة فنانين سوريين وفنان فلسطيني منسوريا. وقال تجار اعمال فنية في بيروت لرويترز ان فنانين سوريينناشئين يزورون معارضهم بشكل يومي مما يعكس أعدادهم المتزايدة. وفي كثير من الاحيان يعرض العديد من الفنانين صورا من أعمالهمعلى التجار على أقراص كمبيوتر أو هواتف محمولة بعدما فروا وتركواأعمالهم الفنية وينقلون بعض القطع الى لبنان كلما تمكنوا من العودةالى سوريا. ويعبر عمر ابراهيم الذي انتقل الى لبنان قبل عام عن صدمة سوريامن خلال فنه في شكل خيول ملطخة بالدماء وضباع تأتي من مسقط رأسهبمحافظة السويداء في جنوب سوريا. ويقول ان الحيوانات ترمز الىالشعب والحكومة على التوالي. وقال ابراهيم /35 عاما/ لا يمكن أن اكون مباشرا فقط في أفكاريومجرد ان اجلس وأقول انني سارسم الناس الذين لقوا حتفهم واطلاق ناروانفجارات ... لا تبدو حقيقية بالنسبة لي. وابراهيم الذي درس النحت في جامعة دمشق لا يتوهم أن الفن يمكنهأن يوقف الصراع أو يداوي الجراح لكنه يقول أنه يمكن أن يؤثر علىوعي الناس بعمق شديد. وقال عندما تنتهي الحرب وتهدأ الامور ... سيجعلهم يعودون مرةأخرى الى أنفسهم لمحاولة فهم ما كان يحدث.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فنانون سوريون يجدون الملاذ والتشجيع في لبنان فنانون سوريون يجدون الملاذ والتشجيع في لبنان



ميريام فارس بإطلالة بسيطة وراقية في الرياض

الرياض - المغرب اليوم

GMT 13:58 2021 الأربعاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تنسيق الحقائب الكلاتش في إطلالتك اليومية
المغرب اليوم - كيفية تنسيق الحقائب الكلاتش في إطلالتك اليومية

GMT 14:02 2021 الأربعاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

قواعد اختيار طاولة القهوة في غرفة الجلوس
المغرب اليوم - قواعد اختيار طاولة القهوة في غرفة الجلوس

GMT 18:23 2021 الأربعاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الجزائر تُهدد بمنع "فرانس برس" من العمل على أراضيها
المغرب اليوم - الجزائر تُهدد بمنع

GMT 11:18 2021 الثلاثاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أنجلينا جولي تتألق بفستان فضي في مهرجان روما السينمائي
المغرب اليوم - أنجلينا جولي تتألق بفستان فضي في مهرجان روما السينمائي

GMT 10:37 2021 الثلاثاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

حدائق السفاري في كينيا تستقبل الزوار وتودع كورونا
المغرب اليوم - حدائق السفاري في كينيا تستقبل الزوار وتودع كورونا

GMT 11:04 2021 الثلاثاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات لافتة في غرفة نوم الفتاة لمنزل عصري
المغرب اليوم - ديكورات لافتة في غرفة نوم الفتاة لمنزل عصري

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 13:37 2021 الخميس ,07 تشرين الأول / أكتوبر

سترلينغ يرفض تجديد عقده مع مانشستر سيتي وينتظر برشلونة

GMT 01:39 2021 الجمعة ,08 تشرين الأول / أكتوبر

تحديد مكان وموعد قرعة أمم أوروبا "يورو 2024"

GMT 00:34 2021 الجمعة ,08 تشرين الأول / أكتوبر

فرنسا تقلب تأخرها ضد بلجيكا إلى فوز قاتل

GMT 09:27 2021 الجمعة ,01 تشرين الأول / أكتوبر

إنتر ميلان يسجل خسائر قياسية بقيمة 245.6 مليون يورو

GMT 05:47 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

كريستيانو رونالدو يوجه رسالة للجماهير

GMT 05:53 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

صلاح يكشف عن أولوياته وما يجعله يشعر بالسعادة

GMT 18:46 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تكون مشرقاً وتساعد الحظوظ لطرح الأفكار

GMT 19:02 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

أبرز الأحداث اليوميّة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib