إدراج كنيسة المهد ضمن لائحة التراث العالمى لمنظمة اليونسكو
آخر تحديث GMT 04:07:49
المغرب اليوم -

"إدراج كنيسة المهد" ضمن لائحة التراث العالمى لمنظمة اليونسكو

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

رام الله _أ ش أ

مواقع أثرية تاريخية ودينية ومناظر طبيعية شتى تتميز بها الأراضى الفلسطينية من شمالها إلى جنوبها، ومن بين هذه المواقع الأثرية "كنيسة المهد"، أقدم كنائس فلسطين والعالم.  تكتسب "كنيسة المهد" بمدينة بيت لحم، جنوب الضفة الغربية، أهمية كبيرة بالنسبة للفلسطينيين بل وتكتسب أهمية خاصة فى قلوب المسيحيين بمختلف طوائفهم، فبالإضافة إلى مكانتها التاريخية، تحمل أيضا مكانة دينية خاصة، فقد بناها الإمبراطور قسطنطين عام 335 فى نفس المكان الذى ولد فيه السيد المسيح. واليوم، "كنيسة المهد" والتى دخلت عام 2012 قائمة مواقع التراث العالمى وأصبحت أول موقع فلسطينى يدرج ضمن لائحة التراث العالمى لمنظمة اليونسكو، تشهد أولى أعمال ترميم منذ قرون. فقد قررت الحكومة الفلسطينية، وبالتنسيق مع الكنائس الثلاث المسئولة عن الكنيسة: بطريركية القدس للروم الأرثوذكس، وحراسة الأراضى المقدسة، وبطريركية الأرمن الأرثوذكس، إجراء عملية ترميم شاملة للكنيسة، تكون مرحلتها الأولى سقف الكنيسة الخشبى والنوافذ. وقال زياد البندك، مستشار الرئيس الفلسطينى لشؤون العلاقات المسيحية، ورئيس اللجنة الرئاسية المكلفة بالإشراف على ترميم كنيسة المهد - لوكالة أنباء الشرق الأوسط - إن الحكومة الفلسطينية قامت بتأسيس صندوق لجمع التبرعات لترميم الكنيسة وأول من دفعت فى هذا الصندوق كانت دولة فلسطين بتحويل مبلغ مليون دولار. وأضاف "هذا شرف لفلسطين أن تقوم هى بإدارة ورعاية هذه العملية والكنيسة، وهذا يعكس احترام الشعب الفلسطينى لتراثه وتاريخه وأديانه وللخارطة الدينية المتعددة والموجودة فى فلسطين عبر التاريخ". وبعد مساهمة الحكومة، جاء دور القطاع الخاص الفلسطينى والذى ساهم فى صندوق إعمار الكنيسة بحدود 800 ألف دولار وبعد ذلك عدة دول أجنبية منها المجر واليونان وفرنسا واسبانيا وروسيا ودول أخرى بالإضافة إلى بعض المؤسسات الدينية. وتابع البندك "بعد دراسة مطولة فى عام 2010 لعناصر الكنيسة وأجزائها، تقرر أن يتم ترميم السقف والنوافذ العلوية كأولوية ملحة بسبب التلف والضرر الذى سببته مياه المطر"، وأضاف "انطلقت أعمال المرحلة الأولى من إصلاح وترميم الكنيسة فى سبتمبر العام الماضى والتى من المتوقع أن تمتد حتى نهاية العام الحالى". وتقام عمليات الترميم حسب المواصفات الدولية، حيث إن الكنيسة هى جزء من البلدة القديمة فى بيت لحم والتى هى جزء من قائمة التراث العالمى لليونسكو وبالتالى كل الأعمال التى تقوم بها تتبع هذه المواصفات. وناشد زياد البندك جميع الجهات والهيئات والمؤسسات المحلية والدولية بتقديم الدعم والتبرع لصندوق الإعمار من أجل إتمام عملية الترميم بشكل نهائى، قائلا "ينقصنا تقريبا 8 ملايين يورو من أجل إتمام كل مراحل الترميم فى كل الكنيسة لأن الأضرار التى لحقت فى السقف أدت إلى تلفيات فى الهيكل البنائى للكنيسة وفى كل عناصرها". لكن بالرغم من أعمال الترميم المستمرة إلا أن الطقوس الدينية تقام يوميا فى "كنيسة المهد" من قبل الطوائف المختلفة بحسب جدول للصلوات وضع فى الفترة العثمانية وما زال يعمل به حتى يومنا هذا، كما أن أبواب الكنيسة مفتوحة دائما للزوار والمصلين. وأكد مدير المشروع المهندس عفيف تويمة - لـوكالة أنباء الشرق الأوسط - "من الصعوبات التى واجهها فريق العمل شرط تم ذكره فى العطاء الدولى يلزم المقاول بأن يستخدم أجهزة تسمح بدخول الزوار إلى الكنيسة بشكل آمن وسهل بحيث لا يمكن غلق أبواب هذه الكنيسة العالمية أمام الزوار". وتابع "كان هذا أول تحدى نقف أمامه أن نوفر الأجهزة اللازمة والحمد لله تم توفيرها وبنجاح باهر ونظمت الاحتفالات بعيد الميلاد وتقريبا لم يشعر أحد بأعمال الترميم الجارية". أما التحدى الثانى، فيتمثل فى عوامل التعرية وعوامل الطقس، حيث طلب من المقاول أن يكسو كل مكان عمل به بغطاء للوقاية من المطر.   

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إدراج كنيسة المهد ضمن لائحة التراث العالمى لمنظمة اليونسكو إدراج كنيسة المهد ضمن لائحة التراث العالمى لمنظمة اليونسكو



منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 06:52 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
المغرب اليوم - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 19:51 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة
المغرب اليوم - قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة

GMT 17:04 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار جديدة لتصميمات أبواب المنزل الأماميّة
المغرب اليوم - أفكار جديدة لتصميمات أبواب المنزل الأماميّة

GMT 15:56 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران
المغرب اليوم - الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران

GMT 13:46 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
المغرب اليوم - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 13:44 2021 الخميس ,14 تشرين الأول / أكتوبر

اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021
المغرب اليوم - اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021

GMT 13:24 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

طرق تنسيق الرفوف الخشبية في ديكورات المنزل العصري
المغرب اليوم - طرق تنسيق الرفوف الخشبية في ديكورات المنزل العصري

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 17:57 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك

GMT 18:37 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور وتجنب الأخطار

GMT 07:56 2018 الجمعة ,02 آذار/ مارس

أبي حقًا

GMT 00:05 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

جريمة قتل بشعة راح ضحيتها شاب في عمالة الحي الحسني
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib