أبرز 5 أعمال روائية لرضوى عاشور في ذكرى وفاتها
آخر تحديث GMT 20:54:32
المغرب اليوم -

أبرز 5 أعمال روائية لرضوى عاشور في ذكرى وفاتها

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أبرز 5 أعمال روائية لرضوى عاشور في ذكرى وفاتها

الكاتبة والروائية رضوى عاشور
القاهره - المغرب اليوم

5 سنوات مرت على رحيل الكاتبة والروائية رضوى عاشور، التي تحل اليوم ذكرى وفاتها، فقد توفيت في يوم 30 نوفمبر 2014، عن عمر ناهز الـ68 عامًا، بعد صراع مع المرض امتد لعدة أشهر.

وأعلنت الكاتبة والمترجمة منى أنيس، خبر وفاة "عاشور" عبر حسابها الشخضي بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" قائلة: رضوى عاشور في رحاب الله، وتشيع الجنازة الإثنين من جامع عمر مكرم، بميدان التحرير.

وبمناسبة ذكرى رحيلها؛ نستعرض أبرز 5 أعمال للكاتبة:

1- الطنطورية

صدرت عن دار الشروق عام 2010، وتسرد سيرة متخيلة لعائلة فلسطينية، منتسبة إلى قرية الطنطورة، بين سنتي 1947 و2000، تم اقتلاعها من أرضها بعد اجتياح العصابات الصهيونية للقرية، لتعيش تجارب اللجوء في لبنان والإمارات ومصر.

تنتظم الرواية حول خط من الأحداث والوقائع التاريخية كالنكبة واللجوء الفلسطيني والحرب الأهلية اللبنانية والاجتياح الإسرائيلي للبنان.

الرواية محكية بلسان رقية الطنطورية، الشخصية الرئيسية، التي تكتب قصة عائلتها منذ مرحلة طفولتها الأولى إلى الشيخوخة، تحت إلحاح ابنها حسن.

لغة الرواية غنية بمصطلحات وحوارات بالعامية الفلسطينية، ويتخلل متنها السردي مجموعة من الشهادات الموثقة، والمسجلة بأسماء أصحابها، لأحداث أو مؤسسات تاريخية حقيقية، كالمجازر المرتكبة خلال النكبة أو الحرب الأهلية اللبنانية ومصير وثائق مركز الأبحاث الفلسطيني.

2- ثلاثية غرناطة

تتكون من ثلاث روايات وهي على التوالي: غرناطة، مريمة، والرحيل.

وتدور الأحداث في مملكة غرناطة بعد سقوط جميع الممالك الإسلامية في الأندلس، وتبدأ أحداث الثلاثية في عام 1491 وهو العام الذي سقطت فيه غرناطة بإعلان المعاهدة التي تنازل بمقتضاها أبو عبد الله محمد الصغير آخر ملوك غرناطة عن ملكه لملكي قشتالة وأراجون وتنتهى بمخالفة آخر أبطالها الأحياء عليّ لقرار ترحيل المسلمين حينما يكتشف أن الموت في الرحيل عن الأندلس وليس في البقاء.

وقد صدرت عدة طبعات للثلاثية كانت الطبعة الأولى عن دار الهلال في جزئين عامي 1994 و1995 والطبعة الثانية عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر عام 1998 والطبعة الثالثة عن دار الشروق عام 2001 والطبعة الرابعة (طبعة خاصة بمكتبة الأسرة) عن دار الشروق عام 2004 والطبعة الخامسة عن دار الشروق عام 2005.

وفي عام 2003 ترجم ويليام غرانارا أستاذ اللغة العربية بجامعة هارفارد، "غرناطة" إلى اللغة الإنجليزية، نشرتها دار جامعة سيراكوز بنيويورك.

3- فرج

صدرت عن دار الشروق عام 2008، في سرد روائي جذاب عن سيرة ندى عبد القادر التي عاشت تجربة ثلاثة أجيال من المساجين؛ أبيها الأستاذ الجامعي، ثم هي شخصيًا، وأخيها الذي لا يتجاوز عمر ابنها المفترض، كما تعيد قراءة الستين عامًا الأخيرة بحروبها التي لم تكن أولاها في 1956 ولا آخرها في 2006، مازجة كل هذا - وبعمق - مع مقولات وحكايات مثقفين مصريين وفرنسيين قاوموا هزائمهم، وآخرين قتلتهم الهزائم ذاتها.

4- أطياف

صدرت لأول مرة عن دار الهلال عام 1999، كما صدرت في نفس العام عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر ببيروت، وتقدم فيها رضوى عاشور مزجا مدهشا، إذ تتناول أطيافًا من سيرتها الذاتية بالتضافر مع حكاية "شجر" التي رافقتها من البدء إلى المنتهى، في سرد ذي مرونة عالية، يسمح للكاتبة بحرية الحركة لتكتب حكايات مختلفة من تاريخها الشخصي والأسري والكتابي والجامعي، كما تحلق عاليًا عندما تطلعنا على خلفية ذلك كله من أحداث سياسية واجتماعية تشكل ملامح الوجه العربي في النصف الثاني من القرن العشرين.
نتيجة بحث الصور عن رضوى عاشور اطياف

5- قطعة من أوروبا
صدرت الرواية لأول مرة في عام 2003، عن المركز الثقافي العربي، بيروت والدار البيضاء، ثم بعد ذلك عن دار الشروق بالقاهرة عام 2006، ومن عنوانها يتبين أنها تجسد موضوع انعكس على صفحاتها، وربما ليس مصادفة أن يأتي الرواية في عشرين فصلا إذ أن هذا التقسيم ربما جاء ليخدم الهداف الذي تسعى الكاتبة لإبرازه حيث ينخرط الناظر أمر الراوي في أحداث الرواية متفكرا وناقدا.

وربما لجأت الكاتبة للوصف أحيانا كي تصف ملامح أبطالها الداخلية وانفعالاتها، كما يحتل وصف الأمكنة مكانة مهمة في هذه الرواية حيث يتدفق مجرى الأحداث دون توقف، وقد جاءت لغة الراوية لغة مبسطة تساعد القارئ على الاستغراق في القراءة حتى النهاية دون ملل.

قد يهمك أيضًا:

صدور ديوان "الحب غابة أم حديقة" لمريد البرغوثي

حفل توقيع الأعمال الشعرية الكاملة للشاعر الفلسطيني مريد البرغوثي

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أبرز 5 أعمال روائية لرضوى عاشور في ذكرى وفاتها أبرز 5 أعمال روائية لرضوى عاشور في ذكرى وفاتها



GMT 13:58 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

فرقة "ومضة" تقدم "الفيل في المدينة" 25 يناير

GMT 14:41 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

"هاني عازر" ثالث سفراء الدورة الـ51 لمعرض الكتاب

GMT 14:38 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

"حواديت 2020" في معرض القاهرة الدولي للكتاب

من خلال نشر صورهن على مواقع التواصل الاجتماعي

إليكِ إطلالات النجمات العرب على الثلج خلال فصل الشتاء من بينهن كارلا حداد

القاهره - المغرب اليوم

GMT 07:36 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

الوداد الرياضي يقرر إعارة مجموعة من لاعبيه لفرق محلية

GMT 15:27 2020 الإثنين ,06 كانون الثاني / يناير

أرسنال يبدأ محادثاته الرسمية مع بايرن ميونخ لضم بواتنج

GMT 18:16 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : اسامة حجاج

GMT 15:21 2020 الإثنين ,06 كانون الثاني / يناير

غاريث بيل يقترب من أسوأ "سجل تهديفي" في الريال الإسباني

GMT 14:38 2020 الإثنين ,06 كانون الثاني / يناير

111 مليون دولار تفصل مانشستر يونايتد عن هدفه البرتغالي

GMT 16:56 2020 الإثنين ,06 كانون الثاني / يناير

للمرة الأولى منذ 8 أعوام إبراهيموفيتش يظهر بقميص الميلان

GMT 17:00 2020 الخميس ,02 كانون الثاني / يناير

زيدان يُضحِّي بـ"مارسيلو" ومودريتش في الانتقالات الصيفية

GMT 17:49 2019 الثلاثاء ,31 كانون الأول / ديسمبر

"فرانس فوتبول" تثير الجدل بعد تجاهلها بيكيه في تشكيلة العقد

GMT 03:05 2014 الإثنين ,18 آب / أغسطس

علماء يبتكرون دواء جديد لعلاج مرض "الثعلبة"

GMT 23:18 2015 الخميس ,22 كانون الثاني / يناير

القباج تطرح تصاميم أنيقة من فساتين السهرة للمحجبات

GMT 10:02 2013 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

الكورتيزون يؤثر في جودة الحيوانات المنوية

GMT 10:16 2014 الثلاثاء ,22 إبريل / نيسان

تحذيرٌ واجب

GMT 20:51 2016 الأحد ,05 حزيران / يونيو

ظافر عابدين يستعد لرمضان بوزن زائد

GMT 00:31 2015 الإثنين ,26 كانون الثاني / يناير

فطريات الأظافر أسباب وحلول

GMT 11:49 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

أحوال الطقس في المملكة المغربية الاثنين

GMT 05:28 2014 الإثنين ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فندق "حياة كابيتال" يتربع على الأبراج المائلة

GMT 14:46 2018 الخميس ,04 كانون الثاني / يناير

دار "فرزاتشي" تُقدِّم مجموعة جديدة مِن المجوهرات الفخمة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib