450 عامًا على ولادة المسرحي الفذ وليام شكسبير
آخر تحديث GMT 23:53:46
المغرب اليوم -

450 عامًا على ولادة المسرحي الفذ وليام شكسبير

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - 450 عامًا على ولادة المسرحي الفذ وليام شكسبير

نيويورك - د.ب.أ

يحتفل العالم بالذكرى الـ450 لولادة المسرحي والشاعر الشهير وليام شكسبير، الذي اشتهر بنصوصه المسرحية الكوميدية منها والتراجيدية، والتي ما زالت تنال إقبال الكثير من القراء حتى بومنا هذا. "أكون أو لا أكون"، عبارة شهيرة لوليام شكسبير، غالباً ما يقتبسها الناس على اختلاف مشاربهم للاستدلال بها في أحاديثهم. وعلى غرار هذه العبارة، فكثير من الكلمات التي جادت بها قريحة أشهر أديب انجليزي على الإطلاق، لا تزال حية شأنها في ذلك شأن أعماله الأدبية رغم مرور 450 عاماً على ولادته. ولا يزال تأثير وليام شكسبير على اللغة الإنجليزية وغيرها من اللغات إلى اليوم تأثيراً هائلاً. وكان شكسبير أول كاتب إنجليزي يستعمل الكلمات المركبة كما هي العادة في اللغة الألمانية. بمعنى استخدام كلمتين بمعنيين مختلفين لتصبح كلمة واحدة جديدة تدل على معنى جديد. وحتى بعد مرور 450 عاماً على ولادة شكسبير، لم يفقد الكاتب الأيقونة شيئاً من شهرته. ويقول دومينيك دروموغول مدير "مسرح شكسبير" الشهير في لندن عن مجد شكسبير: "يكاد لا يوجد شخص سواء في أطراف أمريكا الجنوبية أو في بوادي سيبيريا لا يعرف شيئاً عن شكسبير". أكثر من مائة سونيته وعشرات المسرحيات ولد وليام شكسبير في بلدة صغيرة اسمها ستراتفورد ابون افون. وقام بتأليف أكثر من مائة سونيته وعشرات المسرحيات. وكان ناجحاً إلى درجة أن الملكة إليزابيث الأولى دعته لعرض إحدى مسرحياته أمامها. وكان شكسبير يتقن الكوميديا، كما هو الحال في "حلم ليلة صيف" و"كما تشاء"، مثلما يتقن التراجيديا كـ"ماكبث" و"يوليوس قيصر". ولعل ما جعل شكسبير متميزاً في زمنه هو عدم الاهتمام بمحيطه القريب فقط. ويقول الكاتب بان كريستال في هذا الشأن "إنه (شكسبير) كتب عما يمثل له أن يكون إنساناً". ويتابع كريستال الذي أصدر بعض الكتب التي اهتمت بمؤلفات شكسبير "عندما يكاد عطيل أن ينفجر من الغيرة، وعندما يعرف روميو وجولييت لأول مرة معنى الحب الحقيقي، وعندما يتساءل هاملت عما يحدث معنا بعد الموت، فإن كل واحد منا يجد نفسه في ذلك". لغات مختلفة ويؤكد بان كريستال أنه "شاهد أعمال شكسبير المسرحية بلغات كثيرة، وأن هذه الأعمال تتناسب تماماً مع هذه الثقافات". وشاهد كريستال مسرحيات لشكسبير تناولت نظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا وأخرى تطرقت للنظام الطبقي في الهند أو الماضي الاستعماري في استراليا". ومع كل الإعجاب التي حظي به شكسبير ولا يزال بسبب أعماله، إلا أن هناك من يشكك في هويته. وقد ظهرت أصوات منذ القرن 19 تشكك في حقيقة وجوده أصلاً. وهناك من ادعى أن أدباء وكتاب آخرين هم الذين يقفون وراء الأعمال التي اشتهر بها وليام شكسبير. ويبرر البعض هذه الاتهامات بعدم وجود أدلة كافية على أن شكسبير هو فعلاً من يقف وراء أعماله، حيث لا توجد مخطوطات تدل على ذلك باستثناء بعض الوثائق الأصلية التي تحمل اسمه أو توقيعه. "لا يوجد عالم يشكك في هوية شكسبير" وفي المقابل، تنفي الباحثة في فنون المسرح تيفاني شتيرن من جامعة أوكسفورد هذه الادعاءات. وتقول تيفاني بخصوص التشكيك في أعمال شكسبير "لا يوجد عالم يشكك في هوية شكسبير". وتابعت هذه "نظرية مؤامرة، وغالباً ما يكون العظماء عرضة لها". ويعكس عدد السياح الذين يزورون بلدة ستراتفورد ابون افون الاهتمام العالمي بشكسبير. فقد وصل عدد السياح الذين زاروا مسقط رأس شكسبير العام الماضي إلى 4.9 مليون سائح. وتساهم السياحة في إنعاش الاقتصاد المحلي وفقاً لوكالة التنمية الإقليمية "انكلترا شكسبير" بـ403 ملايين يورو. ولم يكن ذلك ليتحقق لولا شغف الناس بابن المدينة الشهير ويليام شكسبير.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

450 عامًا على ولادة المسرحي الفذ وليام شكسبير 450 عامًا على ولادة المسرحي الفذ وليام شكسبير



GMT 12:38 2021 الإثنين ,25 تشرين الأول / أكتوبر

6 نصائح مهمة لاختيار وتنسيق المجوهرات مع الملابس
المغرب اليوم - 6 نصائح مهمة لاختيار وتنسيق المجوهرات مع الملابس

GMT 13:33 2021 الإثنين ,25 تشرين الأول / أكتوبر

منطقة حتا في الإمارات وجهة سياحية بمواصفات عالمية
المغرب اليوم - منطقة حتا في الإمارات وجهة سياحية بمواصفات عالمية

GMT 06:33 2021 الأحد ,24 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات عصرية لغرف نوم الأطفال
المغرب اليوم - تصميمات عصرية لغرف نوم الأطفال

GMT 12:01 2021 الإثنين ,25 تشرين الأول / أكتوبر

المجلس الحكومي المغربي يناقش الحالة الوبائية في المملكة
المغرب اليوم - المجلس الحكومي المغربي يناقش الحالة الوبائية في المملكة

GMT 13:44 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية
المغرب اليوم - أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية

GMT 02:41 2021 الإثنين ,25 تشرين الأول / أكتوبر

"السياحة العالمية" تتراجع عن "لقاء مراكش"
المغرب اليوم -

GMT 14:04 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنسيق الرفوف الخشبيّة الفخمة في ديكورات المنزل
المغرب اليوم - تنسيق الرفوف الخشبيّة الفخمة في ديكورات المنزل

GMT 19:26 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"شاومي" تكشف مميزات هواتف جديدة في المغرب

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 05:57 2021 الخميس ,07 تشرين الأول / أكتوبر

بنزيما يحصل على جائزة جديدة في ريال مدريد

GMT 05:52 2021 الخميس ,07 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن الوضع المالي لبرشلونة الإسباني

GMT 01:03 2021 الجمعة ,08 تشرين الأول / أكتوبر

صندوق الاستثمارات السعودي يستحوذ على نادي نيوكاسل

GMT 03:25 2021 الجمعة ,17 أيلول / سبتمبر

حملة من الفيفا لتنظيم كأس العالم كل عامين

GMT 19:11 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 19:53 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

توقيف الفنانة الشعبية الشيخة الطراكس في مراكش

GMT 09:23 2021 الجمعة ,01 تشرين الأول / أكتوبر

فندق إقامة حكيمي وميسي في باريس يتعرض للسرقة

GMT 19:48 2016 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

اليقطين لتنشيط الكبد و إزالة الصداع

GMT 18:18 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 14:05 2020 السبت ,11 كانون الثاني / يناير

زكرياء حذراف في المغرب للتوقيع مع فريق نهضة بركان
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib