قدماء المصريين إعتبروا  الملك  إبنا للآلهة وكان له 5 ألقاب
آخر تحديث GMT 06:47:20
المغرب اليوم -

قدماء المصريين إعتبروا " الملك " إبنا للآلهة وكان له 5 ألقاب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - قدماء المصريين إعتبروا

" الملك " إبنا للآلهة
القاهرة - أ.ش.أ

كشف الباحث الآثري أحمد عامر عن أن " الملكية " في مصر القديمة اعتبرت شيئا مقدسا وحقا للآلههً ليس غير، واتضح ذلك في الأساطير القديمة ، ومن هنا إعتقد المصريون القدماء أن كل ملك يخلف هؤلاء هو إله مثلهم، وان الإتصال الشخصي بهذا الإله كان قاصراً علي المقربين فقط ، مشيرا الى انه إبتداء من الدولة القديمة وحتي نهاية التاريخ المصري كان للملك خمسة ألقاب هي " الحوري" ، "النبتي" ،" النسوبيتي" ، " حور نبو" و " سا رع" .
وقال عامر في تصريح خاص وكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم، إن إختيار الملك كان يتم بثلاث طرق أولها بالميراث إذ يحدد الملك من يخلفه في حياته وفي بعض الأحيان كان الملك يجعل خليفته يشترك معه في حكم البلاد أثناء حياته ، أما الحالة الثانية كانت تتم بواسطة المعبودات إذ تختار هي من يتولى منصب الملك وذلك من إشارة بردية " وستكار" وبردية "هاريس" ، أما الحالة الثالثة هي الأحلام التي تعتبر نبوءات مقدسة تخبر بتولي شخص ما منصب الملك مثل الرؤيا التي تركها تحتمس الرابع بين قدمي أبي الهول.
وأضاف أن الديانة والطقوس لعبت دوراً هاما في حياة الملك فكان هو الكاهن الأعلى لكل الآلهة، ولذلك نجد الملك يصور دائماً في المناظر على جدران المعابد وهو يقدم القرابين لآلهتها فالملك هو إبن هؤلاء الآلهة وما يقدمونه من خير للبلاد فهو من أجل ابنهم وهذا يعني أن الملك يمثل وسيطا بين البشر وبين الآلهة ( وفقا لمعتقداتهم آنذاك)، مشيرا الى ان الملك كان وحده من دون الناس ، سوى الكاهن الأكبر، هو المسموح له بالدخول إلى قدس الأقداس وهو وحده الذي يحق له فتح أبواب الهيكل الصغير ليرى والده الإله.
وأوضح أنه بالنسبة للأعمال الإدارية فكانت ترفع للملك تقارير عن كل صغيرة وكبيرة لأخذ رأية ، كما كان هو الذي يشرف على توزيع المنازل على العمال ، ويجوب البلاد بنفسه حال المباني والمحاجر ومحطات الآبار، لافتا الى أنه كان لابد من وجود موظفين كبار يعاونون الملك في هذه الأعمال يأتي علي رأسهم الوزير الذي كان بمثابة رئيساً للحكومة في عصرنا الحالي ، والمُبلغ الذي يبلغ الملك بكل ما يحدث في البلاد الى جانب المستشارين.
وأشار الى أنه منذ عصر الدولة الوسطي كان الملك إذا تقدم به العمر أشرك معه إبنه في الحكم ، وكان الملك يدير البلاد وشئونها من قصره ، ومن هنا نجد أن القصر لم يكن مجرد مكان يقيم فيه وإنما كان كان مركزاً للشئون الإدارية كلها .

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قدماء المصريين إعتبروا  الملك  إبنا للآلهة وكان له 5 ألقاب قدماء المصريين إعتبروا  الملك  إبنا للآلهة وكان له 5 ألقاب



GMT 16:03 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

مواعيد عروض نادى السينما المستقلة بالإسكندرية

GMT 08:55 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس المجلس الاستشاري الصيني يزور المتحف المصري في التحرير

GMT 07:33 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

نادي أدب السويس ينظم محاضرة "التنوير عبر العصور"

GMT 07:20 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

فرقة كاديم التركية تحتفل بالمولد النبوي في بيت العود

GMT 17:06 2019 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

أطفال "الشارقة الدولي للكتاب" يرتدون أوسمة فنية من صناعتهم

GMT 07:50 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

الاحتفال بالمولد النبوي في قوافل مطروح للعدالة الثقافية

GMT 00:09 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

"دور الإعلام في تنمية المجتمع" محاضرة في ثقافة السويس

بلمسات بسيطة اختارت الفستان الواسع بطياته المتعددة

صوفيا أميرة السويد تُبهرنا من جديد بفستان آنثوي فاخر

ستوكهولم ـ سمير اليحياوي

GMT 03:24 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية
المغرب اليوم - أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية

GMT 01:23 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب
المغرب اليوم - ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب

GMT 02:16 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

معلومات عليك معرفتها عند شراء حقيبة "مايكل كورس"
المغرب اليوم - معلومات عليك معرفتها عند شراء حقيبة

GMT 04:12 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة مبهرة من المعالم التاريخية والطبيعية في بولندا
المغرب اليوم - مجموعة مبهرة من المعالم التاريخية والطبيعية في بولندا

GMT 02:04 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

اصنعي بنفسك عازل حراري في خمس دقائق فقط
المغرب اليوم - اصنعي بنفسك عازل حراري في خمس دقائق فقط

GMT 19:37 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

مدرب "جلاطة سراي" يجهّز "مفاجأة صادمة" لبلهندة

GMT 19:46 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

ليفربول يخشى تكرار كابوس تشيلسي في مباراة أرسنال اليوم

GMT 19:35 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

النصيري يمر بلحظات عصيبة مع ليغانيس الإسباني

GMT 19:22 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

بايرن يركز على المستقبل ويدرس أخطاء الفترة الماضية

GMT 00:02 2019 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

يورغن كلينسمان يستعد للعودة إلى الدوري الألماني بعد غياب

GMT 23:21 2019 الخميس ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد صلاح يبدأ الاستعداد لموقعة البريميرليغ تحت الأمطار

GMT 16:21 2019 الخميس ,31 تشرين الأول / أكتوبر

كونتي يهدد ثلاثي إنتر ميلان بالبيع في الميركاتو الشتوي

GMT 20:11 2019 الخميس ,31 تشرين الأول / أكتوبر

مارسيلو يؤكد طالبوني بالصلاة يوميا بسبب صلاح

GMT 21:38 2019 الخميس ,31 تشرين الأول / أكتوبر

نجم شالكه السابق يعود إلى النادي لتولي مهمة جديدة

GMT 21:32 2019 الخميس ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تشاكا يعتذر لجماهير أرسنال عن واقعة مباراة كريستال بالاس

GMT 16:16 2019 الخميس ,31 تشرين الأول / أكتوبر

عقدة ليفربول تطارد أرسنال بعد موقعة كأس الرابطة

GMT 19:46 2019 الخميس ,31 تشرين الأول / أكتوبر

إيقاف مدرب بوروسيا مونشنجلادباخ مباراة في كأس ألمانيا
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib