مفكر موريتاني يُشيد بدور مؤسسة محمد السادس في حفظ العقيدة
آخر تحديث GMT 20:46:56
المغرب اليوم -

مفكر موريتاني يُشيد بدور مؤسسة "محمد السادس" في حفظ العقيدة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مفكر موريتاني يُشيد بدور مؤسسة

الملك محمد السادس
الرباط - المغرب اليوم

أكد منسق وحدة التصوف في جامعة "نواكشوط" محمد الحنفي بن دهاه، أن ميلاد مؤسسة "محمد السادس للعلماء الأفارقة"، جاء في الوقت المناسب "لتصحيح الوضع ورأب الصدع".

ولاحظ محمد الحنفي بن دهاه، وهو ابن أحد كبار مشايخ الطريقة التيجانية في موريتانيا، في مقال نشره موقع "صحراء ميديا" الإخباري الموريتاني، أنه مع بداية الألفية الثالثة شهدت القارة الأفريقية وضعا خطيرا لا على المستوى السياسي والإنساني فحسب، بل على المستوى الديني والروحي.

وذكر إنه في الوقت الذي تعرف فيه فئات الشباب اتساعا وزيادة في العدد، وتنسد أمامها آفاق الاندماج الاجتماعي الطبيعي "وجدت الحركات الأصولية المتطرفة الأرضية الصالحة لاستنبات الفكر التكفيري ونشر ثقافة العنف و"الإرهاب"".

ولم يستغرب بن دهاه هذا الوضع لكون شبكات تهريب المخدرات والهجرة السرية وتجارة السلاح "تشتبك لتكون عضدا ورافدا لـ "الإرهاب" والتطرف".

وبين أن من أسباب إحداث مؤسسة "محمد السادس للعلماء الأفارقة"، رغبة الملك محمد السادس في المحافظة على وحدة الدين الإسلامي، وصد التيارات الفكرية والعقدية المتطرفة، وفتح فرص لتبادل الآراء بين علماء القارة، وتنمية مدارك الناس العلمية والمعرفية، والسعي إلى توحيد جهود علماء المغرب وباقي الدول الأفريقية لخدمة مصالح الدين الإسلامي، وفي مقدمتها التعريف بقيمه السمحة ونشرها، وتشجيع الأبحاث والدراسات في مجال الفكر والثقافة الإسلامية.

وأضاف أن من دواعي إنشاء هذه المؤسسة، الحرص على حماية العقيدة الإسلامية والوحدة الروحية للشعوب الأفريقية من كل النزاعات والتيارات والأفكار التضليلية التي تمس بقدسية الإسلام وتعاليمه ومقاصده، والإيمان بضرورة توحيد جهود علماء الإسلام في القارة الأفريقية للنهوض برسالتهم النبيلة على أكمل وجه في الإرشاد والتوجيه والبيان والتربية على كريم السجايا وحميد الخصال.

وأكد الحنفي أن القارة الأفريقية في حاجة ماسة لهذا الصرح الجديد لتنقذ الملايين من المسلمين الذين تلتهمهم هذه الأطراف المشاكسة بقوة حضورها وكثافة نشاطها في هذه القارة.

وشدد على أهمية هذه المؤسسة في نشر التعاليم السنية الصحيحة القائمة على ثوابت الدين الإسلامي في أغلب بلدان القارة الأفريقية منذ أسلمة شعوبها وهي العقيدة الأشعرية، والفقه المالكي، والتصوف الجنيدي، معتبرا أن المؤسسة تشكل إطارا ملائما لكافة العلماء الأفارقة للتعارف في ما بينهم والعمل سويا لخدمة الإسلام والمسلمين.

يذكر أن محمد الحنفي بن دهاه كان ألقى، في شهر نيسان(أبريل) الماضي، محاضرة في المركز الثقافي المغربي في نواكشوط في موضوع "العلاقات الروحية بين المغرب وموريتانيا، التجانية نموذجا".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مفكر موريتاني يُشيد بدور مؤسسة محمد السادس في حفظ العقيدة مفكر موريتاني يُشيد بدور مؤسسة محمد السادس في حفظ العقيدة



GMT 10:18 2021 الأحد ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

"مسرح تافوكت" يشعل جمرة في "ملتقى أفولاي"

GMT 21:57 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

مغاربة يؤثثون قائمتي جائزة الشيخ زايد للكتاب

GMT 15:36 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

بنسعيد يقود زيارات مفاجئة إلى مراكز الطفولة في المغرب

GMT 22:37 2021 الجمعة ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

بريد المغرب يحتفي بـ"المسيرة" ويعتمد"الأمازيغية

GMT 14:36 2021 الجمعة ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

موسم أصيلة الثقافي يواصل أنشطته في دورته الخريفية

GMT 19:23 2021 الخميس ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

نقل المعرض الدولي للنشر والكتاب إلى الرباط

GMT 15:58 2021 الجمعة ,29 تشرين الأول / أكتوبر

وزارة الثقافة المغربية تنعى الممثل والمسرحي بوبقرات

GMT 14:39 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

طرق تنسيق لوحات الحائط بغرف الجلوس
المغرب اليوم - طرق تنسيق لوحات الحائط بغرف الجلوس

GMT 19:37 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

قناة العربية تصف استقالة قرداحي بـ"خبر غير مهم للغاية"
المغرب اليوم - قناة العربية تصف استقالة قرداحي بـ

GMT 14:01 2021 الخميس ,02 كانون الأول / ديسمبر

كيفية تنسيق التنورة الدانتيل في الشتاء لمظهر أنيق
المغرب اليوم - كيفية تنسيق التنورة الدانتيل في الشتاء لمظهر أنيق

GMT 14:17 2021 الخميس ,02 كانون الأول / ديسمبر

"ريان إير" تلغي جميع رحلاتها من وإلى المغرب
المغرب اليوم -

GMT 14:06 2021 الخميس ,02 كانون الأول / ديسمبر

أساليب تنسيق اللون الزهري في الديكور العصري
المغرب اليوم - أساليب تنسيق اللون الزهري في الديكور العصري

GMT 03:34 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ما يستاهلني" تعيد حاتم عمور للصدارة

GMT 22:56 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تمساح برأس متجمد وجسم حي "خياران أقساهما مر

GMT 02:02 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ميني تسونامي" يضرب سواحل تطوان وشفشاون

GMT 22:37 2021 الجمعة ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

بريد المغرب يحتفي بـ"المسيرة" ويعتمد"الأمازيغية

GMT 22:12 2021 الأحد ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

كرواتيا تهزم روسيا لتتأهل إلى كأس العالم

GMT 16:07 2021 الأحد ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ميسي يشارك في تدريبات الأرجنتين قبيل مواجهة البرازيل

GMT 13:21 2021 الأحد ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ميسي يشارك في تدريبات الأرجنتين قبل مواجهة البرازيل

GMT 20:10 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر يونايتد يقيل مدربه سولشاير

GMT 17:22 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدًا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 14:17 2020 السبت ,02 أيار / مايو

بدرية طلبة ضيف الليلة في "رامز مجنون رسمي"
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib