أوباما يختتم في الفيليبين جولة على حلفائه الاسيويين
آخر تحديث GMT 03:13:20
المغرب اليوم -

أوباما يختتم في الفيليبين جولة على حلفائه الاسيويين

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أوباما يختتم في الفيليبين جولة على حلفائه الاسيويين

مانيلا - المغرب اليوم

ينهي الرئيس الاميركي باراك اوباما بزيارة تستمر يومين الى الفيليبين جولة اسيوية كان الهدف منها طمانة حلفائه حول التزام الولايات المتحدة في المنطقة ازاء تزايد المطالب الحدودية للصين.
ووقعت الولايات المتحدة والفيليبين الاثنين قبل ساعات من وصول اوباما الى مانيلا اتفاقية دفاعية جديدة تتيح تعزيز الوجود العسكري الاميركي في الارخبيل، مما يشلك رمزا قويا لاعادة توازن السياسة الاستراتيجية الاميركية لصالح اسيا.
وتشكل هذه الاتفاقية التي يجري التفاوض بشانها منذ 2013 تكملة لاتفاقية الدفاع المشترك الموقعة بين البلدين في 1951 في حال تعرض اي منهما لعدوان عسكري.
وهذه الاتفاقية مدتها عشر سنوات وتجيز للقوات والطائرات والسفن العسكرية الاميركية بالتوقف بشكل مؤقت في الفيليبين حيث اغلقت اخر القواعد العسكرية الاميركية في 1992.
وقال اوباما في رد خطي على اسئلة وجهتها اليه شبكة "ايه بي اس-سي بي ان" التلفزيونية المحلية تمهيدا لزيارته ان "من شأن تعاون اكبر بين القوات الاميركية والفيليبينية ان يعزز قدرتنا في مجال التدريبات والمناورات والعمل سويا والرد بشكل اسرع على مجموعة من التحديات".
وتجيز الاتفاقية ايضا للجيش الاميركي تخزين معدات لتسهيل تعبئة اسرع للقوات الاميركية في المنطقة خصوصا في حال حصول كوارث طبيعية.
وتعتبر الولايات المتحدة، القوة الاستعمارية السابقة في الارخبيل،  المساهم الاول في جهود المساعدة الدولية بعد اعصار هايان الذي اجتاح وسط البلاد في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر واوقع ستة الاف قتيل على الاقل.
الا ان الاتفاقية لا تتيح لواشنطن اقامة قاعدة دائمة او احضار اسلحة نووية الى الارخبيل.
وتعتبر الفيليبين التي يقارب عدد سكانها المئة مليون نسمة وهي من الدول الاضعف عسكريا في اسيا، المرحلة الاخيرة في الجولة التي يقوم بها اوباما على المنطقة وشملت اليابان وكوريا الجنوبية وماليزيا.
واحد ابرز اهداف هذه الجولة كان طمانة حلفاء الولايات المتحدة حول التزامها الى جانبهم ازاء تسلح الصين ومطالبها الحدودية.
وكان اوباما الغى جولة سابقة في تشرين الاول/اكتوبر عند اقفال الاجهزة الادارية الفدرالية طيلة اكثر من اسبوعين بسبب الخلاف بين الكونغرس والبيت الابيض بشان الموازنة وسقف المديونية.
وتخوض الصين خلافات حدودية مع العديد من الدول المجاورة لها وفي مقدمتها اليابان التي تتنازع معها السيادة على ارخبيل غير ماهول في بحر الصين الجنوبي.
وفي كانون الثاني/يناير 2013 لجات مانيلا الى هيئة تحكيم تابعة للامم المتحدة بشان السيادة على جزر صغيرة في بحر الصين الجنوبي من بينها جزر سكاربوروه المرجانية التي تبعد 220 كلم عن كبرى جزر الفيليبين.
وتطالب كل من الفيليبين والصين وبروناي وماليزيا وتايوان وفيتنام بأجزاء من بحر الصين الجنوبي الغني بالثروة السمكية، ويعتقد أنه مليء أيضا بالثروة المعدنية.
وحذر اوباما الاحد في كوالالمبور ان بلاده ورغم انشغالها في عملية السلام المعقدة بين الاسرائيليين والفلسطينيين والخلاف مع روسيا بسبب الازمة في اوكرانيا بالاضافة الى انتشارها العسكري في افغانستان، لن تتراجع عن التزامها في اسيا.
وكرر اوباما الاثنين "الولايات المتحدة تقف الى جانب حلفائها في الظروف الحسنة والصعبة".
ودعا اوباما الصين مجددا الى الامتناع عن اي اجراء عدائي لتاكيد موقفها، على غرار ارسال دوريات بشكل مستمر حول جزر سينكاكو التي تديرها اليابان وتطالب بها الصين التي تطلق عليها اسم دياويو.
وقال اوباما "على الولايات المتحدة والصين دعم جهود (الدول) التي لها مطالب من اجل التوصل الى حل سلمي للخلافات البحرية والحدودية عبر الحوار وليس الترهيب، بما في ذلك بحر الصين الجنوبي".
وتحاول الولايات المتحدة ان تراعي موقف الصين التي تحتاج اليها لتهدئة المساعي النووي لكوريا الشمالية. وتتوقع الاسرة الدولية ان يجري الشمال قريبا تجربة نووية جديدة رابعة ولو ان ذلك سيؤدي الى فرض عقوبات دولية جديدة على بيونغ يانغ.
"أ.ف.ب"

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أوباما يختتم في الفيليبين جولة على حلفائه الاسيويين أوباما يختتم في الفيليبين جولة على حلفائه الاسيويين



GMT 14:57 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

رئيس الوزراء الكويتي يلتقي وزير الخارجية النمساوي

GMT 15:27 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

الرئيس المصري يستقبل نظيره الجامبي

GMT 11:33 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

الرئيس اللبناني يلتقي مسؤولًا بريطانيًا

GMT 20:44 2018 الجمعة ,07 كانون الأول / ديسمبر

الرئيس الروسي يلتقي رئيس وزراء اليونان

GMT 11:26 2018 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

ميركل تشارك في المؤتمر الدولي حول الهجرة في مراكش

GMT 19:19 2018 السبت ,01 كانون الأول / ديسمبر

‎ولي العهد السعودي يلتقي الأمين العام للأمم المتحدة

GMT 17:35 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس جمهورية النيجر يصل إلى المدينة المنورة

GMT 17:24 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

المالكي يطلع نظيره الياباني على التطورات الفلسطينية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أوباما يختتم في الفيليبين جولة على حلفائه الاسيويين أوباما يختتم في الفيليبين جولة على حلفائه الاسيويين



ارتدت بدلةً مِن التويد مِن مجموعة "شانيل" لربيع 2017

نايتلي تلفت الأنظار ببدلةً مِن التويد مِن "شانيل"

لندن - المغرب اليوم
تميّزت الممثلة البريطانية كيرا نايتلي، بأدوارها القوية وكُرّمت بترشيحها لجوائز عالمية، أبرزها "غولدن غلوب" و"البافتا"، ومؤخرا حصلت على وسام الإمبراطورية البريطانية "OBE" من الأمير شارلز تقديرا لمساهماتها الإنسانية وأعمالها الدرامية، وذلك في احتفال أقيم بقصر باكينغهام في العاصمة البريطانية لندن، ولتلقّي هذا الوسام المهم مَن أفضل من "شانيل" كي تلجأ نايتلي إلى تصاميمه وتطلّ بلوك كلاسيكي وأنيقي يليق بالمناسبة. تألقت الممثلة ببدلة من التويد من مجموعة "شانيل" لربيع 2017 باللون الأصفر الباستيل، مع قميص حريري وربطة عنق سوداء، إضافة إلى حزام عريض باللون الزهري اللامع حدّد خصرها، وبينما أطلت عارضة "شانيل" على منصة العرض بحذاء فضيّ، اختارت نايتلي حذاء بلون حيادي أنيق، أما اللمسة التي أضافة مزيدا من الأناقة والرقي إلى الإطلالة، فهي القبعة من قماش التويد أيضاً التي زيّنت بها رأسها، وبينما أبقت شعرها منسدلا اعتمدت مكياجا ناعما. يذكر أن وسام "OBE" يعني ضابطا من الدرجة الممتازة

GMT 14:23 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019
المغرب اليوم - مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح

GMT 07:14 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن الاسترخاء
المغرب اليوم -

GMT 01:03 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"بنترست" يكشف عن أحدث اتجاهات ديكور المنزل للعام 2019
المغرب اليوم -

GMT 02:35 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

لوتي تكشّف عن جسدها في"بيكيني"باللونين الأبيض والوردي
المغرب اليوم - لوتي تكشّف عن جسدها في

GMT 07:30 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالانتعاش والاسترخاء
المغرب اليوم - جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالانتعاش والاسترخاء

GMT 01:48 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي
المغرب اليوم - أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي

GMT 21:21 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

تسريب فيديو جنسي جديد لـ "راقي بركان " برفقة فتاة جديدة

GMT 08:50 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أنواع الثريات وأشكالها هدف الباحثين عن الرفاهية

GMT 04:07 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نورهان توضح أن مسلسل "الوتر" يحث على القيم والمثل

GMT 17:51 2014 الثلاثاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

البنك المركزي السوداني ينفي اعتزامه إصدار عملة فئة 100 جنيه

GMT 12:24 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

القناة الرياضية تنقل عملية سحب قرعة كأس العالم

GMT 17:29 2018 الخميس ,22 آذار/ مارس

جماهير ليفربول ترفض ضم اللاعب رمضان صبحي

GMT 08:28 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

ارتفاع أسعار السجائر في المغرب من 12 إلى 15 درهمًا

GMT 06:05 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا الأعياد

GMT 06:31 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الطّرق لعلاج القلق والتوتر واستعادة الهدوء
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib