باراك في واشنطن لبحث التوتر على الحدود السورية
آخر تحديث GMT 18:15:52
المغرب اليوم -

باراك في واشنطن لبحث التوتر على الحدود السورية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - باراك في واشنطن لبحث التوتر على الحدود السورية

واشنطن ـ وكالات

  وصل وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك إلى واشنطن فجر الأحد للقاء نظيره الأمريكي تشاك هيغل لبحث التوتر على الحدود السورية مع إسرائيل والملف النووي الإيراني، بحسب وسائل إعلام إسرائيلية. ووفقًا لموقع ديبكا، المقرب من الاستخبارات الإسرائيلية، اليوم، "فإن باراك وصل خلال الساعات القليلة الماضية إلى واشنطن للقاء هيغل لمناقشة الملف السوري وتطور الأوضاع هناك، ووضع خطوط عريضة للعلاقة فيما يختص بالملف الإيراني" . وفي تصريحات صحفية سابقة، قال رئيس الأركان الإسرائيلي بيني غانتس: "ما يحدث في سوريا وعلى الحدود الشمالية يعتبر تغيرًا جوهريًا". وتابع: "التهديد من لبنان بدأ يزداد، كما أن جماعات الإرهاب في سوريا آخذة أيضًا بالازدياد، ولا نستبعد نقل أسلحة كيماوية إلى حزب الله". وأوضح  "غانتس" أنه في حال امتلك حزب الله أسلحة كيماوية فإن ذلك سيكون بمثابة ردع في وجه إسرائيل، وهذا التغير في ميزان القوى يحتاج منا إلى رد عملي وسريع". وبدأت إسرائيل بوصف الحدود السورية مع إسرائيل بـ"الخطرة"، بعد أن اتهم نظام بشار الأسد تل أبيب بشن قصف جوي على مركز بحثي في دمشق الشهر الماضي، تبعه إطلاق صواريخ منذ ذلك الحين من الأراضي السورية على هضبة الجولان المحتل. لكن وسائل إعلام إسرائيلية قالت إن القصف استهدف قافلة عسكرية كانت تنقل أسلحة متطورة من سوريا إلى حزب الله اللبناني، حليف رئيس النظام السوري بشار الأسد، وهو ما نفاه حزب الله. ورغم أن إسرائيل لم تتبن القصف صراحة فإن وزير دفاعها ألمح إلى مسؤوليتها، حيث قال باراك في تصريحات صحفية ردًا على سؤال حول الغارة إن "إسرائيل عندما تقول تفعل ما تقوله". وخلال الشهر الماضي، نشر الجيش الإسرائيلي على الحدود مع سوريا ثلاث بطاريات دفاعية، ضمن منظومة دفاعه الصاروخي المعروفة بـ"القبة الحديدية"، وسط أنباء عن عزم تل أبيب تشييد جدار أمني على هذه الحدود. ومنذ عام 1967، تحتل إسرائيل حوالى 1200 كلم مربع من هضبة الجولان السورية، وضمتها إلى أراضيها عام 1981 في قرار لم يعترف به المجتمع الدولي. بينما يبقى تحت السيادة السورية من أراضي الهضبة 660 كلم مربع.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باراك في واشنطن لبحث التوتر على الحدود السورية باراك في واشنطن لبحث التوتر على الحدود السورية



GMT 06:52 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
المغرب اليوم - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 19:51 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة
المغرب اليوم - قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة

GMT 14:39 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات غرف النوم المودرن لمنزل عصري ومتجدد
المغرب اليوم - ديكورات غرف النوم المودرن لمنزل عصري ومتجدد

GMT 15:56 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران
المغرب اليوم - الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران

GMT 13:46 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
المغرب اليوم - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 13:44 2021 الخميس ,14 تشرين الأول / أكتوبر

اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021
المغرب اليوم - اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021

GMT 17:04 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار جديدة لتصميمات أبواب المنزل الأماميّة
المغرب اليوم - أفكار جديدة لتصميمات أبواب المنزل الأماميّة

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 17:57 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك

GMT 18:37 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور وتجنب الأخطار

GMT 07:56 2018 الجمعة ,02 آذار/ مارس

أبي حقًا

GMT 00:05 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

جريمة قتل بشعة راح ضحيتها شاب في عمالة الحي الحسني
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib