داليا مجدى عبد الغنى تكتب الثأر الشرعى
آخر تحديث GMT 21:04:52
المغرب اليوم -

داليا مجدى عبد الغنى تكتب" الثأر الشرعى"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - داليا مجدى عبد الغنى تكتب

الثأر الشرعى
القاهرة_ المغرب اليوم

 

من أصعب المشاعر التى تواجه الإنسان فى حياته هى الاضطهاد، فهذا الشعور إذا تَوَلَّدَ بداخل إنسان ونال منه، يجعله يرفض كل من حوله، لاسيما لو شعر بعجزه عن استرداد حقوقه، والاقتصاص لنفسه، فيظل هذا الشعور راسخًا فى وجدانه، ومُتعمقًا داخل عقله الباطن، وللأسف، كلما كَبُرَ الإنسان فى السن، كلما ازداد هذا الشعور بداخله، لدرجة أنه يكون شديد الحساسية تجاه الآخرين، وربما يفهم الكثير من تصرفاتهم بصورة خاطئة، ويُترجم سُلوكياتهم، بما لا يتماشى مع أغراضهم الحقيقية؛ والسبب فى ذلك، هو أنه عندما تعرض للاضطهاد فى بداية حياته، لم يَثْأرْ لنفسه، أو حتى يعترض؛ بسبب ضعف موقفه حينذاك، ولكى نتجنب هذه المشاعر السلبية، ولا نجعلها تترسخ بداخلنا، علينا أن نُفرغ الطاقة السلبية فورًا؛ حتى لا تتراكم بداخلنا مع مرور الوقت، وتصبح جُزءً لا يتجزأ منا، ويمكن أن يحدث ذلك لو تعلمنا كيف نرد الإهانة بما لا ينال منا أو يُحْسَب علينا.ومن لا يعرف "نيلسون مانديلا"، الذى شغل منصب رئيس جمهورية جنوب إفريقيا، منذ عام 1994 حتى 1999م، فحين كان يدرس الحُقوق فى الجامعة، كان أحد الأساتذة العنصريون، ويُدْعى "بيتر"، وقد كان أبيض البشرة، وكان يكره "مانديلا" بشدة، وفى أحد الأيام، كان الأستاذ "بيتر" يتناول الغذاء فى مطعم الجامعة، فاقترب من "نيلسون مانديلا" حاملاً طعامه، وجلس بجواره، فقال له الأستاذ "بيتر": "يبدو أنك لا تفهم يا سيد مانديلا أن الخنزير والطير لا يجلسون معًا ليتناولا الطعام"، فنظر إليه "مانديلا"، وقال بهدوء: "لا تقلق يا استاذ، فسأطير بعيدًا عنك"، ثم ذهب وجلس على طاولة أخرى، فلم يتحمل الأستاذ جواب "مانديلا"، فقرر الانتقام منه، وفى اليوم التالى، طرح الأستاذ "بيتر" فى المُحاضرة سؤلاً على "مانديلا"، قائلاً: "سيد مانديلا، إذا كنت تمشى فى الطريق، ووجدت صُندوقًا، وداخل هذا الصُّندوق كيسين، الكيس الأول فيه المال، والكيس الثانى فيه الحكمة، أى كيس تختار؟"، ومن دون تردد أجابه "مانديلا": "طبعًا، سأختار كيس المال"، ابتسم الأستاذ، وقال ساخرًا منه: "لو كنت مكانك لاخترت كيس الحكمة"، بكل بُرود، أجابه "مانديلا": "كل واحد يأخذ ما يحتاجه".
 وفى هذه الأثناء، كان الأستاذ "بيتر" يستشيط غضبًا وحقدًا، لدرجة أنه كتب على ورقة الامتحان الخاصة بـ"مانديلا" "غبي"، وأعطاها له، أخذ "مانديلا" ورقة الامتحان، وحاول الاحتفاظ بهدوئه، وبعد بضعة دقائق، وقف "مانديلا"، واتجه نحو الأستاذ، وقال له بنبرة مُهذبة: "أستاذ بيتر، لقد وَقعتْ الورقة، ولكنك لم تضع لى أى علامة"، فلا شك أن كل مُحاولات "مانديلا" فى الحصول على حقة، والثأر لنفسه فى ذات اللحظة، هى التى جعلته شخصية مُتوازنة، لدرجة أنه أصبح من أهم السياسيين الثوريين، حتى أصبح رئيس جنوب إفريقيا؛ وذلك لأنه لم يدع لمشاعر الاضطهاد أن تتراكم بداخله، وتسلُبه ثقته فى نفسه وفى الآخرين، فكان دائمًا ما يُفرغ تلك الطاقة السلبية، بمجرد مُهاجمتها له، فإذا كانت فكرة الثأر فى حد ذاتها مرفوضة، ولكن فى بعض الأحيان، تكون هى الحل الأمثل، لاسيما لو كانت للحفاظ على الكرامة، ولو كانت بالأسلوب اللائق الذى لا يتسبب فى المزيد من الخسائر، فهذا حقًا هو الثأر الشرعى.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

داليا مجدى عبد الغنى تكتب الثأر الشرعى داليا مجدى عبد الغنى تكتب الثأر الشرعى



المغرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية لقضاء

GMT 14:17 2020 الأحد ,28 حزيران / يونيو

10 أصول للتصرّف مع العاملة المنزليّة

GMT 13:56 2020 الأحد ,21 حزيران / يونيو

1.5 مليون طلب جديد لإعانات البطالة في أميركا

GMT 13:16 2020 الأحد ,28 حزيران / يونيو

7 أصول تحوّل العتاب إلى مصارحة

GMT 14:00 2020 الأحد ,28 حزيران / يونيو

طريقة طبيعية للتخلّص من الناموس في الصيف

GMT 13:56 2020 الأحد ,21 حزيران / يونيو

عطور مميزة برائحة تشبه الحلم

GMT 17:33 2020 الأحد ,21 حزيران / يونيو

مايكروسوفت تُحرج أبل بتهمة خطيرة في توقيت صعب

GMT 14:15 2020 الأحد ,21 حزيران / يونيو

4 طرق غير الغسيل للتخلص من رائحة الدخان

GMT 05:40 2020 الخميس ,11 حزيران / يونيو

طائرة البحرين تتراجع عن المشاركة في "كأس آسيا"
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib