أبوان سوريان يخاطران بحياة توأميهما للوصول إلى سواحل اليونان
آخر تحديث GMT 00:28:56
المغرب اليوم -

استمرار أزمة المهاجرين الهاربين من الحرب عبر البحر

أبوان سوريان يخاطران بحياة توأميهما للوصول إلى سواحل اليونان

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أبوان سوريان يخاطران بحياة توأميهما للوصول إلى سواحل اليونان

سوريان يخاطران بحياة توأميهما
أثينا ـ سلوى عمر

خاطر أبوان سوريان بحياة ابنتيهما التوأمين بعبور بحر "إيجة" بهما، في محاولة للفرار من بلادهم التي مزقتها الحرب، ليصلوا إلى جزيرة "ليسبوس" اليونانية.

وشوهدت الطفلتان (8 شهور)، على شاطئ "إيفتالو" بالقرب من ميناء ميتيليني في جزيرة "ليسبوس" اليونانية، إحداهما كانت نائمة في حين بدت الطفلة الأخرى مستيقظة بابتسامة لطيفة وملفوفة في بطانية للحفاظ على حرارة جسدها الضئيل، بعد أن عبرتا رحلة محفوفة بالمخاطر عبر البحر مع والديهما في قوارب مطاطية.

أبوان سوريان يخاطران بحياة توأميهما للوصول إلى سواحل اليونان

وعلى الرغم من ذلك، كانتا من بين الناجين المحظوظين بعد ركوب زورق يحمل 46 مهاجرًا على الأقل لـ "ليسبوس" من تركيا، ملئ بالمهاجرين من سورية وأفغانستان وأماكن أخرى في الشرق الأوسط وجنوب آسيا في مطلع الأسبوع.

وغرق حوالي 13 مهاجرًا في المياه التركية في الأيام الأخيرة في محاولة للوصول إلى "ليسبوس"، ستة من القتلى يعتقد بأنهم كانوا من الأطفال، مع 20 آخرين تم إنقاذهم.

وفي مكان آخر توفيت فتاة، يعتقد بأن عمرها (5 أعوام)، السبت مع 13 مهاجرًا آخرين بعد غرق قاربهم في الأمواج المتلاطمة قبالة جزيرة يونانية.

أبوان سوريان يخاطران بحياة توأميهما للوصول إلى سواحل اليونان

وأفاد أحد الناجين لوكالة الأنباء اليونانية "ANA" حول الرحلة: "كانت الدنيا ظلامًا، رأينا سفينة تتجه إلينا، حاولنا أن نشير لها بمشاعل وهواتف محمولة لكنهم لم يرونا، فقدنا الأطفال؛ إذ لم نتمكن من رؤيتهم في الظلام".

وأوضحت المنظمة الدولية للهجرة، أن إجمالي 430 ألف لاجئ ومهاجر من الذين قدموا عبر البحر الأبيض المتوسط إلى أوروبا حتى الآن، وصل منهم 309 ألف فقط عبر اليونان.

وأضافت أن اليونان شبه المفلسة، غير مؤهلة للتعامل مع الوضع فجزرها تحملت العبء الأكبر من الوافدين خلال الأيام الماضية، مما اضطر أثينا إلى تشغيل ثلاث سفن إلى البر الرئيسي من "ليسبوس".

وفي الوقت نفسه احتلت أزمة المهاجرين في أوروبا جزءًا محوريًا من مناقشات مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة الاثنين، حيث أكدت الدول الأوروبية أن هناك حاجة لإنهاء الصراع في سورية فورًا.

وبعد تلقي أحدث تقرير من محققي الأمم المتحدة رسميًا، بشأن انتهاكات حقوق واسعة النطاق التي ارتكبتها جميع الأطراف خلال الحرب التي استمرت أربعة أعوام، أكدت الوفود الأوروبية أن إنهاء الصراع في سورية هو السبيل الوحيد لاحتواء تدفق الأشخاص الذين يلتمسون اللجوء في القارة الأوروبية.

وصرّح سفير بريطانيا لدى الأمم المتحدة جوليان بريثويت للمجلس: "يجب علينا أن لا ننسى أن السبب الجذري لهذه الهجرة، ينبع من كيفية معاملة بشار الأسد لشعبه".

وبالحديث نيابة عن الوفود الأوروبية الأخرى، أصدر بيانًا من اليونان جاء فيه: "نحن بحاجة إلى حل سياسي حيوي للصراع أكثر من أي وقت مضى".
وأعرب فريق مكون من أربعة محققين من الأمم المتحدة، تسمى "لجنة التحقيق في الجمهورية العربية السورية"، عن تصاعد وتيرة الإحباط بسبب فشل المجتمع الدولي للتوصل إلى حل سياسي للصراع.

وأبرز رئيس "لجنة التحقيق في الجمهورية العربية السورية" بولا بينيرو: "إن المعاناة الإنسانية العميقة، نراها منذ فترة طويلة في المستشفيات والمخيمات داخل حدود جيران سورية، وفي اللاجئين الذين ينتظرون في محطات القطارات الأوروبية ووراء الأسلاك الشائكة داخل الحدود الأوروبية، هذا هو ثمن الفشل في تحقيق السلام في سورية".

ويذكر أن الحرب الأهلية في سورية قتلت أكثر من 240 ألف شخص، وأجبر أربعة ملايين آخرين على الفرار من البلاد وترك 7.6 ملايين ممن نزحوا داخليًا.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أبوان سوريان يخاطران بحياة توأميهما للوصول إلى سواحل اليونان أبوان سوريان يخاطران بحياة توأميهما للوصول إلى سواحل اليونان



اعتمدت لوك الكاجوال في الشورت الجينز والألوان المُنعشة

تصميمات صيفية لـ"جيجي حديد" تكشف عن علاقة عاطفية

نيويورك - المغرب اليوم

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib