أنقرة تشترط إلقاء عناصر العمال الكردستاني السلاح للعودة إلى التفاوض
آخر تحديث GMT 20:13:43
المغرب اليوم -

أردوغان يتهم رئيس "الشعوب الديمقراطية" بتهديد الأمن القومي

أنقرة تشترط إلقاء عناصر "العمال" الكردستاني السلاح للعودة إلى التفاوض

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أنقرة تشترط إلقاء عناصر

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
أنقرة - جلال فواز

أجرى وفد رفيع من وزارة الخارجية التركية، الخميس الماضي، محادثات مع القيادات في إقليم كردستان؛ لإطلاعها على تفاصيل العملية العسكرية ضد حزب "العمال" الكردستاني وتنظيم "داعش"، وأن أنقرة اشترطت إلقاء المقاتلين الأكراد السلاح للعودة إلى عملية السلام، وأنها طلبت من رئيس أقليم كردستان مسعود بارزاني إبلاغ الحزب بشروطها لوقف الغارات.

تصاعدت المواجهة الأمنية والسياسية بين الحكومة التركية والأكراد، بعد أسبوع على إعلان انضمام أنقرة للحملة ضد المتطرفين إثر الهجوم الانتحاري في مدينة سوروتش، جنوب شرق البلاد، والذي حصد 32 قتيلاً من الناشطين في القضية التركية.

وتزامن وصول الوفد إلى أربيل مع إغارة الطائرات التركية على أهداف حدودية في قضاء العمادية، شمال محافظة دهوك، بعد ساعات من غارات مماثلة وصفت بأنها "الأعنف" منذ انطلاق العملية العسكرية الأسبوع الماضي.

وردًا على غارات جديدة شنتها طائرات "إف 16" تركية على مواقع لحزب العمال الكردستاني داخل البلاد وفي معقل هيئة أركانه في جبال شمال العراق، أعدت عناصر "الكردستاني" كمينًا لدورية للجيش التركي في منطقة شرناق المحاذية للحدود مع سورية والعراق، وقتلوا 3 جنود، كما قتِل شرطي ومدني برصاص أطلقه مجهولون عليهما خلال جلوسهما أمام مقهى في مدينة تشينار ذات الغالبية الكردية.

ومع استمرار مهاجمة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والحكومة المحافظة رئيس حزب "الشعوب الديمقراطية" المؤيد للأكراد، صلاح الدين دميرطاش، واتهامه بتهديد الأمن القومي؛ لرفضه إدانة حزب العمال الكردستاني، أعلن دميرطاش أن "الحملة العسكرية التركية مجرد استعراض ضد داعش الذي لا يتعرض لأضرار حقيقية ولا يشعر بضغط خطير، بينما هدفها الحقيقي منع وحدة أراضي الأكراد في سورية، وأجواء الفوضى أوجدتها حكومة حزب العدالة والتنمية عن قصد تحضيرًا للانتخابات المبكرة المرتقبة، في ظل عدم إمكان تشكيل الحزب حكومة ائتلافية".

واستهدفت 3 غارات تركية فقط مواقع تنظيم "داعش" في سورية منذ 25 تموز/ يوليو الجاري، في مقابل غارات يومية على مواقع الكردستاني.

وفي أربيل، أفاد بيان رئاسة الإقليم أن "الرئيس بارزاني اجتمع مع وفد برئاسة نائب وزير الخارجية التركي فريدون سينر أوغلو، وبحثا في المشاركة التركية في الحرب ضد متطرفي داعش، وتفاصيل قرار أنقرة، وأبلغ الوفد بارزاني أن الهدف تدمير داعش وإيصال المساعدات إلى النازحين السوريين وإعادتهم إلى مناطقهم، وأن أنقرة تنظر إلى الإقليم بأهمية بالغة باعتباره يشكل عامل استقرار للمنطقة، وعلى هذا الأساس ستواصل تطوير العلاقات معه. وأضاف البيان نقلاً عن المسؤول التركي أن "الفرص متاحة أمام الجميع للمشاركة في العملية السياسية وفقًا للمعايير والمبادئ الديمقراطية بعيدًا من منطق ولغة السلاح، وتركيا متمسكة بهذا المبدأ، ويشكل الشرط الأساس لعملية السلام".

وفي المقابل، ذكر بارزاني أن "المشاركة التركية في الحرب على داعش سيكون لها تأثير حاسم، لكن الحرب على حزب العمال لن تكون ذات جدوى، وعلى الطرفين التفاوض".

وعقد نائب وزير الخارجية التركي، الخميس الماضي، اجتماعين منفصلين مع قيادة حزب "الاتحاد الوطني"، بزعامة جلال طالباني، وحركة "التغيير"، وأعلن القيادي في الاتحاد حاكم قادر، أن الحزب طالب الوفد بوقف الحكومة التركية عمليات القصف الجارية في مناطق الإقليم الحدودية، واعتماد الحوار لتحقيق السلام.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أنقرة تشترط إلقاء عناصر العمال الكردستاني السلاح للعودة إلى التفاوض أنقرة تشترط إلقاء عناصر العمال الكردستاني السلاح للعودة إلى التفاوض



البدلات الضخمة صيحة مُستمرة كانت وما تزال رائدة بقوّة

الاتّجاهات المشتركة بين سيندي كروفورد وابنتها كيا جيربر

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib