أوباما وهولاند يتعهدان بزيادة الضربات العسكرية من أجل تدمير داعش
آخر تحديث GMT 06:24:01
المغرب اليوم -

واشنطن وباريس يعلنان اتحادهما في مواجهة التنظيم والدفاع عن دولهما

أوباما وهولاند يتعهدان بزيادة الضربات العسكرية من أجل تدمير "داعش"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أوباما وهولاند يتعهدان بزيادة الضربات العسكرية من أجل تدمير

الرئيس الأميركي باراك أوباما ونظيره الفرنسي فرنسوا هولاند
واشنطن - المغرب اليوم

وجه الرئيس الأميركي باراك أوباما ونظيره الفرنسي فرنسوا هولاند، دعوة إلى روسيا لـ"التركيز على "داعش" وليس المعارضة السورية المعتدلة وقبول "حل سياسي" في سورية.
وتعهدا في قمة عقداها في البيت الأبيض الثلاثاء، بعد أيام على اعتداءات باريس التي حصدت 130 قتيلًا في 13 الشهر الجاري، زيادة الضربات والتعاون الاستخباراتي من أجل تدمير تنظيم "داعش".  

وأكد أوباما وقوفه إلى جانب الشعب الفرنسي ضد "الإرهابيين"، وقال: "الولايات المتحدة وفرنسا متحدتان ومتضامنتان لتقديم الإرهابيين للعدالة والدفاع عن دولنا"، مضيفًا أن "داعش وفكره يمثلان تهديدًا خطرًا لنا جميعًا".

كما تعهد الرئيس الأميركي بتدمير "داعش" عبر تكثيف الضربات الأميركية - الفرنسية على مواقعه في سورية والعراق"، فيما أوضح هولاند أن هذه الضربات ستستهدف قيادة التنظيم ومراكزه الحيوية.

وكشف أوباما، أنه سيوقع هذا الأسبوع قرارًا في شأن تعزيز التعاون الاستخباراتي والتنسيق مع فرنسا، فيما دعا الاتحاد الأوروبي إلى تشديد إجراءات الأمن لمنع توافد المقاتلين من سورية وإليها.

ومن جانبه، أكد هولاند أن فرنسا "تريد العمل مع روسيا ضد داعش"، وحدد شرطين، الأول أن تركز روسيا ضرباتها على "داعش" وليس المعارضة السورية، والثاني قبولها حلًا سياسيًا فورًا، وحض تركيا على إغلاق حدودها مع سورية "لمنع تسلل المقاتلين"، مشددًا على أهمية "العمل مع تركيا لإيجاد حل للاجئين لإبقائهم قرب بلدهم".

وفي فرنسا، دهمت شرطة مكافحة الإرهاب موقع إمام سلفي سوري الأصل يُدعى أوليفييه كوريل الملقب بـ "الأمير الأبيض"، وذلك في قرية أريجا في جبال البرانس (جنوب غرب). ويشتبه في أنه مرشد محمد مراح الذي قتل 7 أشخاصبالرصاص في تولوز عام 2012، وفابيان كلين الذي نقل في تسجيل صوتي تبني "داعش" اعتداءات باريس.

وتزامن ذلك مع إعلان المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية أنه سيُصدر قريبًا شهادة تسلم إلى الأئمة بعد امتحان معارفهم الفقهية واحترامهم لقيم الجمهورية الفرنسية.

وأوضح رئيس المجلس أنور كبيبش، أن التأهيل سيرفق بـ"ميثاق إمامة" لن يكون إلزاميًا لتعيين إمام، لأن المجلس الذي تأسس قبل عشر سنوات بمبادرة من السلطات، لا يمثل كل المساجد وقاعات الصلاة في البلاد. وأشار إلى تشكيل "مجلس ديني" قريبًا داخل المجلس يُكلف "إعداد خطاب بديل في سبيل إسقاط أي حجج تستخدمها المنظمات الإرهابية والجهادية لتجنيد شبابنا".

وأعلنت باريس عن تنفيذ 1233 عملية دهم أسفرت عن توقيف 165 شخصًا وضبط 230 قطعة سلاح منذ فرض الطوارئ إثر الاعتداءات الدموية. وأوضح وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف، أن نحو نصف المضبوطات "أسلحة كتف وأسلحة حربية".

ولليوم الرابع، أبقت السلطات البلجيكية حال التأهب القصوى في بروكسيل، مع رفع عدد المتهمين بالتورط باعتداءات باريس إلى خمسة، وإصدارها مذكرة توقيف دولية في حق شخص يقود سيارة استخدمت في الاعتداءات.

وفي ليل الأثنين، عثرت السلطات على حزام ناسف في صندوق للنفايات في بلدة مونروج جنوب باريس، قرب مكان رُصِد فيه هاتف استخدمه صلاح عبد السلام، أحد منفذي الاعتداءات التي هزت فرنسا.

وفي تشيخيا، اعتبر الرئيس ميلوس زيمان أن الارهابيين "يستغلون أزمة الهجرة غطاءً للتسلل إلى دول الاتحاد "الأوروبي"، داعيًا الجيش إلى الاستعداد للدفاع عن الحدود. وقال الرئيس اليساري لقادة الجيش: "من السذاجة الاعتقاد بأن لا علاقة بين موجة الهجرة والإرهاب، إذ سيكون علينا أن نفترض أن ليس هناك متطرفون محتملون بين المهاجرين. بات الخطر قريبًا من حدودنا، ولا نستطيع أن نقدّر عددهم بدقة لكن بعضهم شارك في اعتداءات باريس".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أوباما وهولاند يتعهدان بزيادة الضربات العسكرية من أجل تدمير داعش أوباما وهولاند يتعهدان بزيادة الضربات العسكرية من أجل تدمير داعش



تمتلك الاثنتان حضورًا استثنائيًا وذوقًا لا يضاهى في عالم الموضة

شياو ون جو وهايلي بيبر وجهان لحملة "تشارلز آند كيث" الإعلامية لخريف 2019

نيويورك-المغرب اليوم

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib