إيران تعلق رحلاتها المتجهة صوب المملكة العربية السعودية حتى إشعار آخر
آخر تحديث GMT 02:05:03
المغرب اليوم -

بسبب الصراع في اليمن وزعمها الاعتداء على إيرانيين أثناء مناسك العمرة

إيران تعلق رحلاتها المتجهة صوب المملكة العربية السعودية حتى إشعار آخر

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - إيران تعلق رحلاتها المتجهة صوب المملكة العربية السعودية حتى إشعار آخر

مسلم يلمس الكعبة أثناء آداء العمرة
الرياض ـ سعيد الغامدي

علقت طهران رحلات العمرة إلى المملكة العربية السعودية؛ بسبب الصراع والتوتر في اليمن، ووسط مزاعم بأن اثنين إيرانيين تم الاعتداء عليهما جنسيًا بينما كانا في طريقهما إلى المقدسات الإسلامية.

وأمر الرئيس الإيراني حسن روحاني، وزارة الثقافية، "إصدار أمر بالتعليق السفر حتى إشعار آخر لرحلات العمرة"، ويسافر كل عام 500000 من الإيرانيين لزيارة مكة المكرمة على مدار العام، والحظر يستثني الحج الذي سيبدأ في الشهر الأخير من التقويم الإسلامي.

وتشهد العلاقات بين طهران والرياض توترًا؛ بسبب الحملة العسكرية التي تقودها السعودية في اليمن، وتوترت بشكل أكبر خلال ورود تقارير بأن اثنين من الحجاج الإيرانيين في سن المراهقة تعرضا للاعتداء الجنسي في مطار جدة قبل أسبوعين، ما أثار احتجاجات في السفارة السعودية في طهران الأسبوع الماضي.

من جهته، أبرز وزير إيران للثقافة والتوجيه الإسلامي علي جنتي، في تصريح صحافي "لقد كنا على اتصال مع المسؤولين السعوديين من خلال القنوات الدبلوماسية لدينا في شأن الحادث المؤسف الذي وقع في مطار جدة، حيث وعدوا بمعاقبة الجناة".

وفي الوقت الذي يدور فيه الخلاف بين إيران والمملكة العربية السعودية؛ بسبب الصراع في اليمن بين المتمردين "الحوثيين" المتحالفين مع الرئيس السابق علي عبد الله صالح، والقوات الموالية للرئيس المخلوع عبده ربه منصور هادي، اكتسب "الحوثيون" السيطرة على العاصمة صنعاء ويشاركون الآن في القتال في الشوارع في عدن، أما السعوديون وحلفاؤهم من العرب السنة الذين يقاتلون "الحوثيين" الذين ينتمون إلى الطائفة الزيدية من الشيعة، فيتهمون طهران بمنح "الحوثيين" الدعم العسكري، وهي تهمة ينكرها الإيرانيون بشدة.

وأطلقت المملكة العربية السعودية منذ الشهر الماضي، ضربات جوية لإعادة هادي ومواجهة تقدم "الحوثيين"؛ لكنها لم تحقق الكثير في دفع المتمردين إلى الخلف، فيما توفي ما لا يقل عن 600 شخص، ضمنهم أطفال، وفقًا للأمم المتحدة.

يذكر أنّ التدخل العسكري في الرياض، مدعوم من طرف الولايات المتحدة وبريطانيا، الأمر الذي استنكرته طهران، ووصفه المرشد الأعلى بـ"أنه إبادة جماعية"، ورفض وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل في عطلة نهاية الأسبوع، دعوة طهران إلى وقف إطلاق النار في اليمن، قائلًا في مؤتمر صحافي عقده في الرياض مع نظيره الفرنسي لوران فابيوس. "لقد جئنا إلى اليمن لمساعدة السلطة الشرعية، وإيران ليست مسؤولة عن اليمن".

و في سياق مخالف في الأسبوع الماضي، قدم البرلمان الباكستاني ضربة للآمال السعودية بغزو بري في اليمن حيث صوت البرلمان بضرورة البقاء على الحياد في الصراع.

كما نشر الهادي، الأحد، مقالًا في إحدى صحيفة وردد اتهامات سعودية ضد إيران، واصفًا المتمردين "الحوثيين" بأنهم "دمى في يد الحكومة الإيرانية، فاليمن، تحت الحصار من طرف قوات ميليشيا "الحوثيين" الراديكالية التي أجرت حملة من الرعب والدمار، ويغذيها الدعم السياسي والعسكري للنظام الإيراني بدافع من الهيمنة الإقليمية"

كما أضاف هادي "ليس هناك شك في أنّ الفوضى في اليمن، تمت بدافع جوع إيران من أجل السلطة وطموحها للسيطرة على المنطقة كلها".

من جانبه، دعا أمين عام الأمم المتحدة، بان كي مون إلى الحوار واعترض بشدة على محاولات "الحوثيين" السيطرة على البلاد بالقوة، واصفًا الأمر بأنه "غير مقبول"، وعبر في تصريح صخافي له العاصمة القطرية، الدوحة عن قلقه إزاء التصعيد العسكري، ولافتًا إلى أنّه "لا يجب السماح للأزمة الداخلية في اليمن أن تنمو إلى صراع إقليمي يطول أمده، نحن في حاجة ماسة لوقف التصعيد والعودة إلى المفاوضات السلمية".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إيران تعلق رحلاتها المتجهة صوب المملكة العربية السعودية حتى إشعار آخر إيران تعلق رحلاتها المتجهة صوب المملكة العربية السعودية حتى إشعار آخر



اقتصر على حوالي 150 من أفراد العائلة والأصدقاء

سيينا ميلر تخطف الأضواء في حفل زفاف جنيفير لورانس

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 04:03 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

صيحات أساسية من عرض "فندي" لخزانتك
المغرب اليوم - صيحات أساسية من عرض

GMT 00:06 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

ارتفاع حركة النقل في مطار فاس بنسبة 12 في المائة
المغرب اليوم - ارتفاع حركة النقل في مطار فاس بنسبة 12 في المائة

GMT 05:37 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

نواب أمريكيون يطالبون "تويتر" بحجب حسابات على صلة بـ "حماس"
المغرب اليوم - نواب أمريكيون يطالبون

GMT 03:33 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات

GMT 11:49 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب ضمن أفضل 10 وجهات سياحية في عام 2020
المغرب اليوم - المغرب ضمن أفضل 10 وجهات سياحية في عام 2020

GMT 09:16 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بديكور مميز لتلفيون مودرن في غرفة المعيشة
المغرب اليوم - استمتع بديكور مميز لتلفيون مودرن في غرفة المعيشة

GMT 22:07 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أنسو فاتي يقترب من الإنضمام إلى صفوف المنتخب الإسباني

GMT 23:42 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

خطوة واحدة تفصل رونالدو عن الهدف 700 في مسيرته

GMT 23:49 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

برشلونة يغلق الباب أمام عودة نيمار دا سيلفا إلى صفوفه

GMT 19:11 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

فابيينو يُشيد بعلاقة الصداقة بين محمد صلاح وساديو ماني
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib