اختلاف التمثيل وكيفية المشاورات وتضارب المرجعيات تعصف بحوار حنيف
آخر تحديث GMT 07:04:24
المغرب اليوم -

منصور هادي يتهم ميليشيات "الحوثي" بأنها لا عهد لها

اختلاف التمثيل وكيفية المشاورات وتضارب المرجعيات تعصف بحوار حنيف

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - اختلاف التمثيل وكيفية المشاورات وتضارب المرجعيات تعصف بحوار حنيف

الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي
صنعاء ـ عبد الغني يحيى

اتهم وفد من جماعة "الحوثيين" وحلفاؤهم أنصار الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، الأمم المتحدة بالتحيز لفريق دون آخر، واعتبروا تأخير طائرة الأمم المتحدة التي أقلتهم من صنعاء إلى جنيف لمدة 24 ساعة في مطار جيبوتي تدبيرًا مقصودًا.

وطالب الوفد بحضور كل الأعضاء المقدر عددهم بـ 41 شخصًا مجريات الحوار في مؤتمر جنيف للحوار اليمني الذي عقدت جلسته الافتتاحية الثلاثاء، واشترط أن تجري المشاورات في غرفة واحدة لا في غرفتين حسب تنظيم الأمم المتحدة فيما تعصف بالمؤتمر خلافات حول المرجعية التي ينبغي الاستناد إليها في المشاورات فبعد أن عدلت الأمم المتحدة دعوتها لاعتماد قرارها رقم 2216 ببنوده السبعة كمرجعية للمؤتمر وأصدرت بيانًا الاثنين جاء فيه أن المرجعية هي المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني اليمني اعترض رئيس وفد الحكومة اليمنية وزير الخارجية رياض ياسين معلنًا أنه مفوض من حكومته الشرعية ببحث تطبيق قرار الأمم المتحدة فقط دون سواه.

ودعا أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون في كلمته خلال الجلسة الافتتاحية إلى هدنة إنسانية مع بداية شهر رمضان المبارك لمدة أسبوعين تسمح بتقديم المعونات للمنكوبين في الحرب وتكون فرصة لطرح الحل السياسي، مضيفًا "حان الوقت لتحقيق السلام وليس لدينا دقيقة نخسرها".

وبالمواكبة مع انعقاد المؤتمر أعلن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إن الميليشيات "الحوثية" وحلفاءها أنصار الرئيس صالح يهدفون إلى زعزعة أمن المنطقة.

وأوضح في الجلسة الافتتاحية للاجتماع الاستثنائي لمجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي الخاص باليمن والذي عقد في مدينة جدة الثلاثاء الماضي، أن وفد الحكومة ذهب إلى جنيف في محطة حوار جديدة على أمل أن تسهم مباحثات جنيف في رفع المعاناة عن أبناء اليمن من خلال انصياع ميليشيات "الحوثيين" وصالح لاستحقاقات قرار مجلس الأمن الدولي، رغم أنها لا عهد لها، حسب تعبريه.

 وأضاف أن مؤتمر الرياض خرج بوثيقة تاريخية وأصبح إحدى المرجعيات الأساسية والرئيسية في أية مشاورات وخارطة طريق واضحة ومحددة ومتفق عليها.

على صعيد متصل يلتقي الخميس أمين عام الجامعة العربية نبيل العربي مع نائب الرئيس اليمني خالد بحاح للتشاور حول مستقبل اليمن وما يمكن أن يسفر عنه حوار جنيف.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اختلاف التمثيل وكيفية المشاورات وتضارب المرجعيات تعصف بحوار حنيف اختلاف التمثيل وكيفية المشاورات وتضارب المرجعيات تعصف بحوار حنيف



أصالة تعيد ارتداء فستان خطبة ابنتها شام بعد إدخال تعديلات

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 10:36 2021 الثلاثاء ,03 آب / أغسطس

فساتين بظهر مفتوح موديلات عصرية لصيف 2021
المغرب اليوم - فساتين بظهر مفتوح موديلات عصرية لصيف 2021

GMT 08:30 2021 الثلاثاء ,03 آب / أغسطس

انهيار السياحة في تركيا بعد كورونا والحرائق
المغرب اليوم - انهيار السياحة في تركيا بعد كورونا والحرائق

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 12:55 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

اتيكيت" قيادة السيارة والأصول التي يجب اتباعها

GMT 16:23 2021 الخميس ,15 تموز / يوليو

أرقام قياسية جديدة في انتظار ميسي مع برشلونة

GMT 12:03 2021 الخميس ,15 تموز / يوليو

إنتر ميلان يستهل حملة الدفاع عن لقبه ضد جنوا
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib