استراتيجية الولايات المتحدة الأميركية ضد التطرف جعلت المتشددين أكثر قوة
آخر تحديث GMT 09:16:27
المغرب اليوم -

التحالف الدولي شنَّ 4 آلاف غارة قتلت 10 آلاف من عناصر "داعش"

استراتيجية الولايات المتحدة الأميركية ضد التطرف جعلت المتشددين أكثر قوة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - استراتيجية الولايات المتحدة الأميركية ضد التطرف جعلت المتشددين أكثر قوة

تنظيم "داعش"
واشنطن - جورج كرم

أعلن الكاتب البريطاني ديفيد كوكبيرن عن أنَّ تنظيم "داعش" المتطرف بات أقوى مما كان عليه عندما ظهر لأول مرة في 29 حزيران/ يونيو العام الماضي، بعد وقت قصير من استيلاء مقاتليه على جزء كبير من شمال وغرب العراق، وأكد قدرته على الاستمرار في الفوز والانتصارات في 17 أيار/ مايو العام الجاري، في العراق، عندما استولى على الرمادي عاصمة محافظة الأنبار، ومرة ​​أخرى بعد أربعة أيام في سورية، عندما سيطر على تدمر، واحدة من أشهر المدن في العصور القديمة ومفترق طرق رئيسي.

 

وتُبين الانتصارات كيف نمت قوة "داعش"، وبات يمكنه مهاجمة جبهات متعددة في وقت واحد، على بعد مئات الأميال، وهي القدرة التي تكن متوفرة قبل عام. وفي سلسلة متوالية سريعة، هزمت قواته الجيشين العراقي والسوري على حد سواء، ولم يستطع الجيشين التعامل مع فعالية الهجوم المضاد.

 

ويرى الكاتب أنَّ انتصارات كهذه كان يجب أن لا تتحقق في ضوء الحملة الجوية التي بدأتها الولايات المتحدة وتحالفها الدولي في آب/ أغسطس في العراق ومن ثم امتدت إلى سورية.

 

وشن التحالف الدولي 4 آلاف غارة قتلت 10 آلاف من عناصر التنظيم. وهي خسائر تم تعويضها بتجنيد مقاتلين من المناطق الخاضعة لسيطرته التي تزيد مساحتها عن مساحة بريطانيا العظمى ويعيش فيها ما بين 5 - 6 ملايين نسمة، وما يجعل انتصاري الرمادي وتدمر أمرين هامين هو أنَّ سقوطهما لم يأت عبر هجوم مفاجئ، كما حدث مع الموصل عندما هاجمها بضعة آلاف من المقاتلين واحتلوها في العام 2014.

 

ومع ذلك فإنَّ نتائج القتال في الرمادي، وهي مدينة سنية والتي كان يبلغ عدد سكانها 600 ألف نسمة، كان ينبغي أن تكون مختلفة تماما مما كانت عليه في الموصل، وكان هجوم "داعش" في منتصف أيار/ مايو تتويجا يمكن التنبؤ به تماما من الهجمات التي كانت مستمرة في ثمانية أشهر منذ تشرين الأول/ أكتوبر 2014. وما لم يكن يتوقعه أحد هو انسحاب القوات العراقية بطريقة تشبه الهروب.

 

وفي تحليله للطريقة التي ترك بها الجيش العراقي مواقعه في المدينة يعود إلى هزائم الجيش العام 2014، التي لم يتعاف منها ولم يكن قادرًا على القتال في أكثر من جبهة نظرا لقلة أعداد الجنود. فعدد الكتائب المتوفرة لا تتجاوز الخمسة أي ما بين 10 آلاف – 12 ألف أما بقية القوات فلم تكن تصلح إلا لحراسة نقاط التفتيش كما نقل عن مسؤول أمني عراقي.

 

وأوضح العقيد حميد الشندوخ، الذي كانت وحدته مرابطة في الجزء الجنوبي من الرمادي، أنَّ وحدته خسرت في ثلاثة أيام من القتال 76 جنديًا وجرح 180 آخرون. وأضاف: استخدم قادة "داعش" خليطا مميتا من تكتيكات مجربة، وأرسلوا المتطوعين الأجانب المتعصبين بسيارات محملة بالمتفجرات لهدم تحصينات الحكومة، بما في ذلك القناصة وقنابل الهاون.

 

وأرجع الفشل إلى تخوف الحكومة من تعبئة سكان الأنبار من السنة خشية تهديدهم للحكومة لاحقا. واشتكى من أنَّ الأسلحة المتقدمة قدمت فقط للميليشيات الشعبية ووحدات مكافحة الإرهاب.

 

وعلق كوكبيرن قائلًا بأنه متحفظ على تفسير العقيد شندوخ الذي ربط انتصار "داعش" بغياب الأسلحة الثقيلة التي وردت للحكومة التي يسيطر عليها الشيعة في بغداد، مشيرًا إلى أنه المبرر نفسه الذي قالته قوات "البيشمركة" الكردية لتبرر هزائمها أمام قوة دونية.

 

وهناك مقاربة بين ما حدث في الموصل العام الماضي والرمادي هذا العام وهو ما دعا رئيس هيئة الأركان المشتركة مارتن ديمبسي للقول "لم تجبر القوات العراقية على الخروج من الرمادي بل خرجت بنفسها".

 

ومع ذلك يرى العقيد شندوخ أن عدم الثقة بين السنة والشيعة كانت وراء الهزيمة. وأضاف: الحكومة في بغداد تتعامل مع سكان الأنبار كمتطرفين، وهناك من يلقي المسؤولية على عجز الدولة العراقية التي لم يعد فيها الولاء للوطن بل وللطائفة.

 

ويعتقد كوكبيرن أنَّ غضب ديمبسي الخفي على مهزلة الرمادي لم يكن نابعًا من خسارة مدينة لـ"داعش" بل لأنَّها أضعفت الثقة بكل الاستراتيجية الأمريكية ضد التنظيم القائمة على استخدام القوة الجوية والتعاون مع لاعبين محليين لإضعاف التنظيم، وهي استراتيجية اقتنعت الولايات المتحدة نفسها بفاعليتها حتى 17 أيار/ مايو فقط.

 

ومن جانبه؛ أضاف رئيس هيئة أركان قوة المهام الخاصة المشتركة لعملية "العزيمة الصلبة"، الجنرال توماس دي ويدلي: نؤمن بشدة أنَّ "داعش" في حالة دفاع عبر العراق وسورية ويحاول الحفاظ على المكتسبات السابقة وشن عمليات صغيرة وهجمات محلية معقدة في بعض الأحيان لتغذية آلتهم الدعائية.

 

وكشف ويدلي عن شن التحالف 165 غارة على الرمادي قبل سقوطها بشهر و 420 عملية في المنطقة الواقعة ما بين الرمادي والفلوجة.

 

ورأى الكاتب أنّ هناك تشابها مع ما حدث في كوريا الجنوبية عام 1950 وجنوب فيتنام 1968، حيث اقتنعت أميركا أنَّ العدو تراجع، ولكنه عاد وضرب بقوة، وبالمثل لم تنجح الغارات على الرمادي والفلوجة و330 غارة حول مصفاة بيجي النفطية من منع تقدم "داعش".

 

ولم تكن جنرالات الولايات المتحدة وحدها من أفرطت في التفاؤل، حيث أدت السيطرة على تكريت، مسقط رأس الرئيس العراقي صدام حسين، من قبل الجيش العراقي والمليشيات الشيعية إلى افتراضات مبالغ فيها في جميع أنحاء العالم من أنَّ "داعش" بات في تراجع.

 

ففي 1 نيسان/ أبريل؛ أعرب رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، خلال تجوله في الشارع الرئيسي لمدينة تكريت، عن فرحه من قواته الظافرة، وأعلن لاحقا أنَّ "المعركة المقبلة" ستكون للأنبار.

 

ورأى الكاتب أنَّ كل هذا يكشف عن فشل السياسة الغربية في العراق والسبب أنّ شيئا من هذا لم يحدث في سورية هو عدم وجود استراتيجية غربية فيه، فالغرب يريد إضعاف الرئيس بشار الأسد لكنه يخشى من البديل عنه والذي سيكون بالتأكيد إما تنظيم "داعش" أو "جبهة النصرة" الموالي لتنظيم "القاعدة"، بقيادة ائتلافات الأصولية من الجماعات المتمردة السنية التي تدعمها تركيا والسعودية وقطر.

 

وأشار إلى أنَّ القوى السورية المدعومة من الغرب لم تكن قادرة على إثبات حضورها، ويحيل هنا لتصريحات السفير الأميركي السابق روبرت فورد، التي غير فيها موقفه من المعارضة السورية المسلحة التي لم تكن قوية بالقدر الكافي لمواجهة "النصرة".

 

ويعتقد الكاتب أنَّ القوى الثلاث الحالية في سورية: النظام و"النصرة" و"داعش" تستفيد من العسكرة الكاملة لسورية بشكل يمنع التنازلات، فدولة في حالة حرب دائمة ما تعمل في مصلحتهم. فمنذ سيطرته على تدمر تقدم التنظيم في دير الزور التي لا تزال أجزاء منها بيد النظام ويقترب من حلب ويأمل في السيطرة عليها في المستقبل.

 

ورغم ما يقال عن سيطرة التنظيم على 50% من أراضي سورية إلا أنَّ هذه المناطق ليست مأهولة بكثافة وتتعرض بشكل متواصل لتهديد الأكراد الذين سيطروا الأسبوع الماضي على بلدة تل أبيض الواقعة على الطريق بين الرقة والحدود التركية.

 

ومع كل هذا الحديث عن تراجع "داعش" إلا أنه من الباكر الحديث عن نهايته، فكما في العراق حيث يتردد الأكراد بالدخول للمناطق السنية فلن يستطيعوا هزيمته في سورية، لاسيما أنَّ لديه في هذا البلد فرص أكثر من العراق نظرا للغالبية السنية.

 

واختتم الكاتب بالقول إنَّ د"اعش" لديه المزيد من الفرص طويلة الأمد في سورية عن العراق وأرجع ذلك لأنَّ 60% من السوريين من العرب السنة، مقابل 20% فقط في العراق، وعليه السيطرة على المعارضة السنية في سورية إلى حد يشابه سيطرته في العراق، ومع تصاعد الحرب الطائفية، فإنّ الجمع بين أيديولوجية "داعش" والخبرة العسكرية سيكون من الصعب التغلب عليه.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

استراتيجية الولايات المتحدة الأميركية ضد التطرف جعلت المتشددين أكثر قوة استراتيجية الولايات المتحدة الأميركية ضد التطرف جعلت المتشددين أكثر قوة



ظهرت دون مكياج معتمدة تسريحة الكعكة وأقراط هوب ونظارات كبيرة

جينيفر لوبيز تتألق بإطلالة رياضية وترتدي حقيبة فاخرة تبلغ قيمتها 20 ألف دولار

واشنطن-المغرب اليوم

GMT 18:19 2019 الخميس ,28 آذار/ مارس

هاني مظهر

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 04:41 2018 السبت ,31 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل

GMT 06:32 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالة جريئة في نيويورك

GMT 12:02 2015 الأربعاء ,09 أيلول / سبتمبر

فوائد الحمص الوقاية من مرض السكري

GMT 17:22 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

محكمة مراكش ترفض إطلاق سراح نهيلة أملقي مؤقتًا

GMT 03:25 2015 الجمعة ,16 كانون الثاني / يناير

أبرز 5 ألعاب فيديو على "بلاي ستيشن 4" في 2015

GMT 07:14 2012 السبت ,06 تشرين الأول / أكتوبر

محمد صبحي يهدي مكتبة الإسكندرية صور "إخناتون"

GMT 02:52 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

نانسي عجرم تتألق بإطلالات عصرية في "ذا فويس كيدز"

GMT 20:42 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

الفنانة المغربية "فليفلة" تُنقل إلى "العناية المُركزة"

GMT 00:38 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

نكشف تفاصيل الفضيحة الجنسية لمُضيفة الطيران المغربية
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib