اعتقال خلية متطرفة باعت منازلها في فاس من أجل تغطية مصاريف التطرف
آخر تحديث GMT 01:47:00
المغرب اليوم -

تتكون من سبعة أشخاص سهلوا لهم عملية السفر إلى بؤر التوتر

اعتقال خلية متطرفة باعت منازلها في فاس من أجل تغطية مصاريف التطرف

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - اعتقال خلية متطرفة باعت منازلها في فاس من أجل تغطية مصاريف التطرف

اعتقال خلية متطرفة
الدار البيضاء ـ جميلة عمر

لم تمض إلا أيام قليلة عن تفكيك خلية متطرفة، تنتمي لتنظيم "داعش" المتطرف، في تسعة مدن مغربية، حتى أعلن المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، عن تمكنه من تفكيك خلية متطرفة في مدينة فاس، متخصصة في استقطاب وإرسال متطوعين مغاربة للقتال ضمن صفوف "داعش" في سوريا والعراق.

وأكدت المصادر الأمنية، أنّ "الخلية المكونة من سبعة أفراد سهلت السفر إلى بؤرة التوتر المذكورة؛ لفائدة عشرة من المقاتلين، من خلال مبالغ مالية مهمة من الخارج، خصوصًا من لبنان والعربية السعودية وبلجيكا، وتلجأ إلى خدمات أشخاص آخرين بأسماء مستعارة؛ عبر حوالات لدى مختلف وكالات تحويل الأموال".

وأوضحت أنّ "بعض أعضاء هذه الخلية المتشبعين بفكرة "التطرف" ضمن ما يسمى بـ"داعش"  باعوا أخيرًا منازلهم في مدينة فاس؛ حتى يتمكنوا من تغطية مصاريف مشاريعهم المتطرفة".

وأضاف أنّه "بمجرد التحاقهم بهذه البؤرة المتوترة؛ فإن المرشحين للتطرف يتم إلحاقهم من طرف أعضاء الخلية المذكورة في مختلف المعسكرات التابعة لجيش "داعش" حيث يتم إخضاعهم إلى دورات تدريبية مكثفة على استعمال مختلف أنواع الأسلحة الثقيلة وصناعة المتفجرات وحرب العصابات والاختطاف وتفخيخ السيارات".

ومن خلال الدور الذي يقوم به المقاتلون المغاربة داخل مختلف الفصائل المتطرفة في سوريا والعراق؛ يتجلى واضحًا الخطر الذي يشكله التدفق المستمر لهؤلاء "المتطرفين" نحو هذه البؤرة المتوترة حيث يتم إعدادهم من أجل تنفيذ عمليات متطرفة عند عودتهم إلى المغرب.

ويعتبر تفكيك هذه الخلية من العمليات المهمة التي نفذها المكتب المركزي للأبحاث القضائية، على الرغم من أنّ عمل المكتب هو امتداد لعمل الإدارة الأم، أي المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، غير أنّ المكتب الذي يتمتع بصيغة قانونية ويتمتع عناصره بالصفة الضابطية، التي منحهم إياها البرلمان في إطار تعديل للقانون الجنائي، وهو ما يمنحه الفعالية والقوة في إنجاز مهماته من دون حاجة إلى عمليات تنسيقية ربما تعطل العمل أحيانًا.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اعتقال خلية متطرفة باعت منازلها في فاس من أجل تغطية مصاريف التطرف اعتقال خلية متطرفة باعت منازلها في فاس من أجل تغطية مصاريف التطرف



GMT 05:09 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية في "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية
المغرب اليوم - دعوات عربية في

GMT 02:59 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

مونتي كارلو أغلى وجهة حسب منظمة السياحة العالمية
المغرب اليوم - مونتي كارلو أغلى وجهة حسب منظمة السياحة العالمية

GMT 01:48 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

الألوان الصيفية تعطي غرفة معيشتك انتعاشة لا تُقارن
المغرب اليوم - الألوان الصيفية تعطي غرفة معيشتك انتعاشة لا تُقارن

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 22:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بدر هاري يعبر عن صدمته ويعتبر المقطع ب"المروع"

GMT 02:13 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أطباء يكشفون عن علاج يعيد لون الجلد لمرضى البهاق

GMT 19:09 2015 الأحد ,25 كانون الثاني / يناير

خرافات تثير مخاوف البريطانيين خلال السفر بالطائرة

GMT 05:44 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

أخطاء يقع فيها الرجل عند شراء الساعات

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib