الأغلبية البرلمانية تبحث إشكاليات طريقة توزيع الإشهارات في المغرب
آخر تحديث GMT 18:22:20
المغرب اليوم -

"الاتصال" تقدم استراتيجية حكومية من أجل النهوض بالقطاع

الأغلبية البرلمانية تبحث إشكاليات طريقة توزيع الإشهارات في المغرب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الأغلبية البرلمانية تبحث إشكاليات طريقة توزيع الإشهارات في المغرب

مجلس النواب المغربي
الرباط- علي عبداللطيف

قررت الكتل البرلمانية المنتمية للأغلبية البرلمانية إثارة مشكلة الإشهار في المغرب في مختلف أبعاده.

وسيتم مناقشة هذا الموضوع في مقر مجلس النواب، الأربعاء المقبل، بعدما أصبحت عدة منابر إعلامية تحتج على طريقة توزيع الإشهارات في المغرب، كما أن بعض المواطنين ما لبثوا يشكون من بعض الوصلات الإشهارية التي يعتبرونها تضر الجمهور الناشئ.

وسيشارك في هذا اللقاء الدراسي في موضوع الإشهار، الحكومة ممثلة في وزير الاتصال، مصطفى الخلفي، ثم وزير التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية بسيمة الحقاوي أو من يمثلها من الوزارة.

وحدد المنظمون لهذا اللقاء الدراسي محاور أساسية عدة سيتم إثارتها، ويتعلق الأمر بالوضعية الراهنة لقطاع الإشهار في المغرب، من خلال تقديم قراءة تشخيصية لهذا الواقع، مع إبراز التحديات التي تواجه هذا القطاع، كما سيتم إثارة محور يتعلق بحماية المستهلك؛ إذ سيتم تقديم مقاربة حقوقية للموضوع، فضلاً عن ذلك سيثير المشاركون والمنظمون نقاشًا معمقًا في موضوع يتعلق بآفاق تطوير قطاع الإشهار في المغرب بعدما أصبح يعرف ركودًا.

واستدعى المنظمون لهذا النقاش الخبير في قضايا الإعلام والإشهار، يحيى اليحياوي، إذ سيناقش "واقع الممارسة الإشهارية في المغرب"، ويرتقب أن يثير إشكاليات تتعلق بالحكامة وبالمنافسة، كما يرتقب أن يعالج المشكلة التي يعاني منها المغاربة وهي لغة الإشهار المستعملة في المغرب.

وبدورها ستقدم مدير الدراسات وتنمية الاتصال في وزارة الاتصال، مريم الخطوري، قراءة نقدية في النصوص المنظمة لقطاع الإشهار في المغرب؛ إذ يرتقب أن تثير مكامن الخلل ونقط القوة.
أما رئيس الجمعية المغربية لحقوق المشاهد، عبدالعالي تيركيت، سيقدم للحاضرين في اللقاء الدراسي حول الإشهار في المغرب موضوعًا أصبح يحظى باهتمام كبير ويتعلق بالحماية القانونية للقاصرين والنساء في مجال الإشهار، بعدما أصبح المراقبون يلمحون إلى أن الإشهار أصبح ينتهك بشكل كبير القاصرين والمرأة على حد سواء.

وبدوره سيُطلع أخصائي في علم النفس الاجتماعي، لطفي الحضري، الحاضرين على الآثار  النفسية والاجتماعية التي يخلفها الإشهار  في حق المتلقي.

وسيقدم رئيس مجموعة المعلنين في المغرب منير الجزولي، ورئيس اتحاد وكلاء الاستشارة في الاشهار، ومجيد الغزوالي،  رؤية والمقترحات التي يمكنها أن تنهض بقطاع الإشهار في المغرب من خلال تقديمهما رؤية مهنية في الموضوع.

وفي الأخير، ستقدم وزارة الاتصال "استراتيجية حكومية كفيلة بالنهوض بقطاع الإشهار في المغرب"، وتجيب فيها الوزارة على أبرز التحديات التي يواجهها القطاع في المغرب.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأغلبية البرلمانية تبحث إشكاليات طريقة توزيع الإشهارات في المغرب الأغلبية البرلمانية تبحث إشكاليات طريقة توزيع الإشهارات في المغرب



تألقت بفستان باللون النيلي تميّز بقصة الكتف الواحد

نانسي عجرم تقدم مجموعة من فساتين السهرة الفاخرة

بيروت-المغرب اليوم

GMT 20:59 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

بيجو" تقدم سكوتر جديد بمواصفات كبيرة

GMT 09:05 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 14:11 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

رسم للفنان الفرنسي

GMT 14:45 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 17:36 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

نيسان تخفض " صني" و" سنترا" و" قشقاي"

GMT 16:20 2019 الثلاثاء ,26 شباط / فبراير

"غوغل" تثير ضجة جديدة تتعلق بالخصوصية

GMT 20:28 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

انجذاب الرجل لصدر المرأة له أسباب عصبية ونفسية

GMT 06:02 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

الجيران يمنعان استكمال تمثيل جريمة ذبح شاب بسلا
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib