الاحتلال الإسرائيلي يقتحم المسجد الأقصى وعشرات الإصابات في صفوف المصلين
آخر تحديث GMT 11:54:35
المغرب اليوم -

اعتداءات هي الأكبر داخل باحاته لتأمين احتفالات المستوطنين برأس السنة العبرية

الاحتلال الإسرائيلي يقتحم المسجد الأقصى وعشرات الإصابات في صفوف المصلين

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الاحتلال الإسرائيلي يقتحم المسجد الأقصى وعشرات الإصابات في صفوف المصلين

الاحتلال الإسرائيلي
غزة – محمد حبيب

أصيب أكثر من 100 فلسطيني من المصلين والمعتكفين في المسجد الأقصى، جراء المواجهات المتواصلة مع قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ صباح الأحد.وأفاد رئيس قسم الإسعاف في جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني الدكتور أمين أبو غزالة، بأن 110 فلسطينيين أصيبوا خلال المواجهات التي اندلعت في الأقصى ومحيطه، 20 إصابة تم تحويلها إلى مستشفى المقاصد، بينهم 3 إصابات في الصدر وواحدة في الرأس، لافتا إلى أن معظم الإصابات هي حالات اختناق.

وأوضح أبو غزالة أن سلطات الاحتلال عرقلت دخول طواقم الإسعاف إلى المسجد الأقصى في ساعات الصباح، وبعد حوالي ساعة ونصف تمكنت الطواقم من الدخول، وقد تحولت ساحات المسجد إلى ميدان مواجهة بين قوات الاحتلال والشبان الفلسطينيين، بعد إغلاق سلطات الاحتلال المسجد وفرض قيودها وحصارها المشدد على دخول المسلمين، لتأمين اقتحامات المستوطنين له احتفالا "برأس السنة العبرية".
واعتدت قوات الاحتلال بشكل عنيف على المعتكفين في المصلى القلبي وحاولت إخراجهم بالقوة، وأطلقت القنابل الغاز والصوت والرصاص المطاطي من خلال النوافذ داخله مما أدى إلى اندلاع النار فيه أجزاء منه.

وبحسب شهود فإن الإصابات بالعشرات داخل المصلى، الذي منعت قوات الاحتلال أي من لجان الإسعاف من الاقتراب منه و نقل المصابين، وعرف منهم الطفل أنس صيام، والذي أصيب بعيار معدني مغلف بالمطاط في صدره.
وأكد وزير الأوقاف والشؤون الدينية الشيخ يوسف ادعيس، أن اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي على المسجد الأقصى وانتهاك حرماته، من خلال تخريب محتوياته وإحراق أجزاء منه، هو استهتار واضح وصريح بمشاعر المسلمين وانتهاك لمقدساتهم، خصوصًا أن هذا الاعتداء تجاوز حتى الانتهاكات السابقة لناحية قوته ودرجة استخفافه في صورة مكررة لما حدث في العام ١٩٦٩.

وأضاف ادعيس في تصريح له من مكة المكرمة اليوم الأحد، إن ازدياد الانتهاكات والاعتداءات سواء من حيث العدد أو مستوى القوة، مقدمة لانتهاك حرماته بشكل أكبر، خصوصًا في ظل صمت عربي وإسلامي كبير، يدفع الاحتلال لزيادة عنجهيته وعنصريته ليس في التقسيم الزماني والمكاني فقط، إنما في السيطرة على المسجد، مؤكدا الوقوف الكامل خلف الرئيس محمود عباس الذي أعلن أن التقسيم الزماني والمكاني لن يمر.وطالب ادعيس، حجاج فلسطين المتواجدين الآن في الديار المقدسة بألا ينسوا المسجد الأقصى من دعائهم.
من جهتها أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أن اقتحام وزير الزراعة الإسرائيلي ومجموعة من المستوطنين المسجد الأقصى وباحاته تحت حماية قوات الاحتلال جريمة حرب وتصعيد خطير.
وصرَّح عضو المكتب السياسي في الحركة عزت الرشق، بأنَ اقتحام الأقصى "يهدف إلى تكريس مخطط العدو بتقسيمه"، وعدّ ذلك تصعيدا خطيرا في مسلسل جرائم العدو المحتل ضد الأقصى والمقدسات، وفق تعبيره.
وأضاف الرشق أن اقتحام الاحتلال المصلى القبلي وطرد حراسه ومنع طلبة العلم من دخوله، "جريمة تجاوزت كل الخطوط، ولن نسمح بتقسيم الأقصى مهما كلف الأمر".

وأشاد بصمود ودفاع المرابطين والمرابطات عن المسجد الأقصى المبارك أمام ما وصفها بالهجمة الإسرائيلية الشرسة، واقتحامه من قبل قطعان المستوطنين، داعيا إلى تكثيف الرباط وشد الرحال وحماية الأقصى.
 وتابع الرشق: "لا عذر لنا وللأمة بدولها وحكوماتها ومؤسساتها إن لم تتحرّك الآن وبقوة لمنع الاحتلال من الاستفراد بالأقصى تدنيسا وتقسيما"، منتقدا موقف السلطة الفلسطينية ومواقف الدول العربية والإسلامية، ورأى أنها هزيلة ولا تتناسب مع حجم الجريمة التي يتعرض لها الأقصى الآن.
من جهته دعا النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي أحمد بحر أبناء الشعب الفلسطيني بكافة قواه وشرائحه إلى النفير العام من أجل مواجهة وإحباط الهجمة الإسرائيلية، وإنقاذ المسجد الأقصى وسائر المقدسات من التغول والعدوان الإسرائيلي.
وحذر بحر خلال جلسة طارئة للمجلس التشريعي حول الأحداث التي حدثت في الأقصى الأحد، حكومة الاحتلال من تداعيات مخططاتها العدوانية وسياساتها الإرهابية بحق المقدسات الإسلامية والمسيحية، وعلى رأسها المسجد الأقصى المبارك، وسعيها لإشعال فتيل الحرب وجرّ المنطقة برمتها نحو الانفجار.
وجدد دعوته الدول العربية والإسلامية بضرورة اتخاذ مواقف شجاعة ومسؤولة قبل فوات الأوان، لإنقاذ المسجد الأقصى ومدينة القدس، وعلى رأسها سحب مبادرة السلام العربية، وطرد السفراء الصهاينة من العواصم العربية التي تقيم علاقات دبلوماسية مع الاحتلال، وسحب السفراء العرب.
كما طالب تلك الدول بتبني برنامج عملي في وجه الاستخفاف الإسرائيلي بالأمة العربية والإسلامية، ومواجهة الصلف والعربدة الصهيونية عبر آليات حقيقية ضاغطة تعيد للأمة عزتها وكرامتها وتحمي أرضها ومقدساتها التي تتعرض للاستباحة والاستهداف والتهويد بشكل غير مسبوق.
وطالب المجتمع الدولي وكافة المؤسسات الدولية، وعلى رأسها مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة، للانعقاد العاجل لبحث وإدانة الانتهاكات الإسرائيلية الخطيرة الراهنة بحق المسجد الأقصى، وتشكيل لجان تحقيق فورية في الجرائم الإسرائيلية التي تتواصل بحق الأرض والمقدسات الفلسطينية.
وشدد بحر على ضرورة تحمل المجتمع الدولي لمسؤولياته كاملة في صدّ وكبح الإرهاب الذي يمتهن القوانين الدولية والقوانين الدولية والإنسانية، بل ويبدي أبشع صور الاستفزاز والاستخفاف بالمواقف الدولية الرافضة لاستمرار جرائمه وممارساته العدوانية

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاحتلال الإسرائيلي يقتحم المسجد الأقصى وعشرات الإصابات في صفوف المصلين الاحتلال الإسرائيلي يقتحم المسجد الأقصى وعشرات الإصابات في صفوف المصلين



البدلات الضخمة صيحة مُستمرة كانت وما تزال رائدة بقوّة

الاتّجاهات المشتركة بين سيندي كروفورد وابنتها كيا جيربر

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib