الاحتلال الإسرائيلي يواصل جرائمه العنصرية بإعدام الفلسطينيين لمجرد الشبهة
آخر تحديث GMT 21:56:09
المغرب اليوم -

تُسيطر حالة من الرعب الشديد بين صفوف المستوطنين بسبب عمليات الطعن

الاحتلال الإسرائيلي يواصل جرائمه العنصرية بإعدام الفلسطينيين لمجرد الشبهة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الاحتلال الإسرائيلي يواصل جرائمه العنصرية بإعدام الفلسطينيين لمجرد الشبهة

المتحدث باسم شرطة الاحتلال الإسرائيلية ميكي روزنفيلد
القدس المحتلة - ناصر الأسعد

أعلن المتحدث باسم شرطة الاحتلال الإسرائيلية ميكي روزنفيلد أن "إسرائيليا أُصيب بجروح في هجوم بالسكين في بيت شيميش شنّه مهاجمان تمّ شلّ حركتهما بعد إطلاق النار عليهما، وهما في حالة حرجة". وتزعم الرواية الإسرائيلية أن المهاجمين "حاولا الصعود إلى حافلة تنقل أطفالًا حيث اعترضهما السائق وركّاب آخرون"، من دون أن تُوضح ما إذا كان بنيّتهما مهاجمة الأطفال، مضيفة أنهما "هاجما بعد ذلك يهوديًا في الـ من عمره 25 بالسكين قرب محطة الحافلات قبل أن تطلق الشرطة عليهما النار". وأكدت المتحدثة باسم شرطة الاحتلال لوبا السمري أن الشابين كانا يرتديان قمصانًا تحمل شعار كتائب "عز الدين القسّام" الجناح العسكري لحركة "حماس" في قطاع غزة. 

وكثرت الروايات الإعلامية الإسرائيلية التي تفضح زيف ادعاءات الاحتلال، حيث ذكرت بعض المواقع بناء على روايات الشرطة وشهود عيان، بأن الشابين حاولا الصعود إلى حافلة للركاب وتم منعهم من قبل عدد من الإسرائيليين، واستمرا في السير في الشارع وقاما بطعن إسرائيلي ومن ثم حضرت الشرطة وأطلقت عليهما النار. أما الرواية الثانية فتقوم على أن الشابين حاولا الدخول إلى بيت كنيست لتنفيذ عملية طعن في حقّ المصلّين اليهود، وقاما بطعن إسرائيلي قبل أن تُطلق الشرطة الإسرائيلية النار عليهما، في حين قال احد سكان "بيت شيميش" إنه اشتبه في الشابين وقام بملاحقتهما في الوقت الذي اتصلت إسرائيلية كانت معه بالشرطة للتبليغ عن "مخربين"، وادعى هذا الإسرائيلي بأن الشابين حاولا الصعود لحافلة ولم يستطيعا بسبب تدخّل الإسرائيليين، واستمرا بالسير لحين مشاهدة إسرائيلي متديّن وقاما بطعنه، وأكد أن الشرطة وصلت بعد 20 دقيقة إلى الموقع وقامت بإطلاق النار عليهما.

ولم يقف الأمر عند هذا التناقض في الروايات بل في الصور التي نشرتها المواقع العبرية، فقد نشر موقع صحيفة "يديعوت احرونوت" صورًا متعددة لموقع العملية، ويظهر في إحدى هذه الصور السكاكين التي تمّ استخدامها حسب الموقع في العملية، وإحدى السكاكين بلون أسود فيها ثلاث نقاط بيضاء "براغي"، ولكن موقع صحيفة "nrg" العبري نشر أيضًا صورة تظهر فيها سكين واحدة بلون أسود ولكنها لا تحمل أي نقاط بيضاء وإلى جانبها قفّاز أبيض.

وتُسيطر حالة من الرعب الشديد بين صفوف الإسرائيليين من الطعنات الفلسطينية، فقُتل، ليل الأربعاء-الخميس، مستوطن "بالخطأ عندما تشاجر مع حارسي أمن إسرائيليين في شركة خاصّة طلبا منه إبراز هويته، فحاول الاستحواذ على سلاح أحدهما الذي اشتبه في أنه "إرهابي" فأطلق عليه النار وأرداه.

هذا وواصل المستوطنون استفزاز، فاقتحم عدد منهم، صباح اليوم الخميس، المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة بمؤازرة قوات الاحتلال الإسرائيلي.

ورفعت شرطة الاحتلال مكعبات إسمنتية بين مخيم عايدة ودار جاسر شمال بيت لحم. سياسيًا، أعلنت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني، الخميس، أن "رباعي" الوساطة في محادثات التسوية في الشرق الأوسط سيجتمع في فيينا غدًا، لحث الزعماء الإسرائيليين والفلسطينيين على التخفيف من حدة تصريحاتهم وتهدئة الوضع على الأرض.

وقالت في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير، في برلين: "بوسعي أن أعلن هنا أننا سنعقد غدًا في فيينا اجتماع رباعيا".
وأضافت أنها ستلتقي وزيري الخارجية الأميركي جون كيري والروسي سيرغي لافروف، والمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة "لتنسيق رسائل وتوجيه رسالة قوية للأطراف لتهدئة الموقف على الأرض".

والتقى وزير الخارجية الأميركي، اليوم الخميس في برلين محطته الأولى في جولة من المتوقّع أن تشمل أيضًا محادثات مع كبار المسؤولين الفلسطينيين والأردنيين، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للتباحث في سبل وضع حد لأعمال العنف المستمرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين منذ ثلاثة أسابيع. وطالب كيري، في مستهل لقائه بنتنياهو بـ"وقف كل أعمال العنف" المستمرة منذ ثلاثة أسابيع بين الإسرائيليين والفلسطينيين.  وقال كيري: "لا بدّ من وضع حد لكل أعمال التحريض والعنف وإيجاد سبيل يُفضي إلى عملية أكبر وهو ما لا يحصل اليوم"، وتوجّه لنتنياهو قائلًا:" نؤمن بقدرتنا على إحداث فرق وأتمنى أن نُحرز تقدّمًا في هذا الشأن".

وعن مناقشاته مع نتنياهو أوضح: "يمكنني أن أقول عن المشاورات أنها منحتني شيئًا من التفاؤل الحذر بإمكان طرح شيء على الطاولة خلال الأيام المقبلة" من أجل "تهدئة الوضع والمضي قدما".

وأعرب كيري عن ثقته بأن "مختلف الأطراف يرغبون في المساهمة في التهدئة"، مبديًا أمله في "أن يتحقق ذلك". وكان كيري يأمل بإقناع نتنياهو بـ"الابتعاد عن التصريحات التي تؤجج الموقف" بعد تصريحاته المثيرة للجدل بأن مفتي القدس الراحل "الحاج أمين الحسيني هو الذي أقنع الزعيم النازي أدولف هتلر بإبادة اليهود".

ومن المقرر أن يلتقي كيري، نهاية هذا الأسبوع، الرئيس الفلسطيني محمود عباس والملك الأردني عبد الله الثاني، كون المملكة الأردنية تشرف على المسجد الأقصى وفق الوضع القائم منذ العام 1967. وأضاف كيري "أتطلع بفارغ الصبر إلى لقاء الملك عبد الله والرئيس عباس وآمل.. أن نتمكن من اغتنام الفرصة والتراجع عن حافة الهاوية".

بدوره، قال نتنياهو، الذي تحدث أولًا إلى الصحافيين، إن "موجة الهجمات نتيجة مباشرة لتحريض صادر عن حماس والحركة الإسلامية في إ ...

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاحتلال الإسرائيلي يواصل جرائمه العنصرية بإعدام الفلسطينيين لمجرد الشبهة الاحتلال الإسرائيلي يواصل جرائمه العنصرية بإعدام الفلسطينيين لمجرد الشبهة



تمتلك الاثنتان حضورًا استثنائيًا وذوقًا لا يضاهى

هايلي بيبر وشياو ون جو وجهان لحملة "تشارلز آند كيث"

نيويورك-المغرب اليوم

GMT 17:36 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

نيسان تخفض " صني" و" سنترا" و" قشقاي"

GMT 16:20 2019 الثلاثاء ,26 شباط / فبراير

"غوغل" تثير ضجة جديدة تتعلق بالخصوصية

GMT 20:59 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

بيجو" تقدم سكوتر جديد بمواصفات كبيرة

GMT 14:09 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

تبدأ بالاستمتاع بشؤون صغيرة لم تلحظها في السابق

GMT 04:12 2016 الخميس ,20 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أفضل ماركات ساعة اليد الرجالية لعام 2017

GMT 08:49 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

جيجي حديد تتألق بإطلالة بيضاء في عيد ميلاد صديقها
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib