الانفتاح والديمقراطية يعتبرون قرارات لشكر فاقدة للمشروعية
آخر تحديث GMT 13:57:56
المغرب اليوم -

أوضح الرميلي أنَّ الأمين العام يلجأ لاستئصال معارضيه

"الانفتاح والديمقراطية" يعتبرون قرارات لشكر فاقدة للمشروعية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

تيار "الانفتاح والديمقراطية"
الدار البيضاء ـ جميلة عمر

خرج تيار "الانفتاح والديمقراطية" عن صمته ليرد على قرار الكاتب الأول لحزب "الاتحاد الاشتراكي" إدريس لشكر، القاضي بطرد معارضيه من الحزب.

واعتبر التيار قرار لشكر "يأتي في سياق فقدان الحزب لاستقلاليته"، وبالتالي يعتبر قرارًا فاقدًا لكل مشروعية قانونية وأخلاقية.

وفي هذا الإطار؛ أكد مسؤول التواصل في "الانفتاح والديمقراطية"، عضو اللجنة الإدارية لحزب "الوردة"، طارق الرميلي، أنَّ "القرار يتجاوز إدريس لشكر نفسه بصفته القانونية ككاتب أول لحزب "الاتحاد الاشتراكي"، ليصب في مصلحة من يريد أن يقسم المشهد السياسي"، موضحًا أنَّ هدفه يتمثل في أن "انبعاث حركة اشتراكية ديمقراطية يمكن أن يخلط حساباته الضيقة في المستقبل والتي يدخل في إطارها قتل حزب تاريخي من حجم الاتحاد الاشتراكي".

وشرح الرميلي حيثيات إقدام القيادة الاتحادية على أخذ هذا القرار، إذ أكد أنَّه "في الوقت الذي كان على الكاتب الأول لحزب "الاتحاد الاشتراكي"، يعمل على تدبير الاختلاف داخل الحزب مباشرة بعد المؤتمر، لجأ إلى سياسة استئصال معارضيه والمخالفين لمواقفه ما ينم عن سوء نية.

واعتبر الرميلي أنَّ "لشكر يلجأ إلى قرارات ديكتاتورية وانفرادية عندما يستشعر الخطر من اللقاءات الوطنية التي ينظمها التيار"، مذكرًا بالقرارات التأديبية التي سبق أن اتخذها ضد الراحل الزايدي، والشامي، واليازغي بعد لقاء بوزنيقة شهر شباط/ فبراير الماضي، وبعد لقاء الدار البيضاء يوم 20 كانون الأول/ ديسمبر الماضي.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الانفتاح والديمقراطية يعتبرون قرارات لشكر فاقدة للمشروعية الانفتاح والديمقراطية يعتبرون قرارات لشكر فاقدة للمشروعية



البدلات الضخمة صيحة مُستمرة كانت وما تزال رائدة بقوّة

الاتّجاهات المشتركة بين سيندي كروفورد وابنتها كيا جيربر

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib