البابا فرانسيس الثاني يبدأ رحلة الحج باستقبال من طرف الملك عبدالله الثاني
آخر تحديث GMT 06:36:45
المغرب اليوم -

اعتبر العاهل الأردني الزيارة ترسيخًا لأواصر الإخاء والتّسامح بين الأديان

البابا فرانسيس الثاني يبدأ رحلة الحج باستقبال من طرف الملك عبدالله الثاني

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - البابا فرانسيس الثاني يبدأ رحلة الحج باستقبال من طرف الملك عبدالله الثاني

قداسة البابا فرانسيس الثاني
عمان ـ إيمان أبو قاعود

استقبل العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، السبت، قداسة البابا فرانسيس الثاني، في قصر الحسينية، في حضور الملكة رانيا العبد الله، وولي العهد الأمير حسين بن عبد الله، وعدد من الأمراء والأميرات، حيث بدأت زيارة الحج البابويّة، والتي تستمر لمدة يومين.
وأبرز العاهل الأردني، خلال اللّقاء، "أهمية رسالة المحبة والمودة والوئام والتعايش والسلام والأخوة، التي يحملها قداسة البابا إلى المنطقة بأسرها"، معتبرًا أنَّ "الزيارة البابوية تأتي كخطوة مهمة على طريق ترسيخ أواصر الإخاء والتسامح بين المسلمين والمسيحيّين، وتعزيز رسالة السلام، التي تدعو لها جميع الأديان السماويّة".
وبحث العاهل الأردني مع قداسة البابا العلاقات بين الأردن والفاتيكان، وسبل تعزيزها في مختلف المجالات، مؤكّدًا "ضرورة العمل على تعميق وإدامة التواصل بين العالمين الإسلامي والمسيحي، عبر الحوار، وتعظيم القواسم والقيم المشتركة".
وبيّن الملك، في كلمة ترحيبيّة، أنّه "لشرف خاص أن تبدأ رحلتكم للحج إلى الأراضي المقدسة هنا في الأردن، أرض الإيمان، وأرض الأخوة... هنا، قبل خمسين عامًا، استقبل والدي المغفور له جلالة الملك الحسين البابا بولص السادس، في الزيارة البابويّة الرّسمية الأولى إلى بلد مسلم".
وأضاف "هنا، منذ أربعة عشر عامًا، كان لي شرف الترحيب بالقديس يوحنا بولص الثاني، وقبل خمسة أعوام تشرفت باستقبال البابا بندكتوس السادس عشر، وهنا أيضاً، يعمل المسلمون والمسيحيّون على بناء مستقبل مشترك على أرضية واحدة، من الاحترام المتبادل والسلام والإخلاص لله".وتابع "نواجه في عصرنا هذا تحدّيات عالمية كبيرة، وفي مقدمتها الثمن المؤلم للصراع الطائفي والديني، ولكن الله تعالى مكّننا من وسيلة دفاع ناجعة، فحيثما ينشر أصحاب بعض العقائد الجهل والتشكيك بنوايا الآخرين، تتوحد أصواتنا، بغية تحقيق التفاهم، ونشر حسن النوايا، وحيثما تتحطم حياة البشر، بمعاول الظلم والعنف، نوحّد نحن جهودنا، لجلب الشفاء وبث روح الأمل".
واستطرد مخاطباً قداسة البابا "لقد التزمتم بالحوار، لاسيما مع الإسلام"، مشيرًا إلى أنَّ "المسلمين، في كل مكان، يقدّرون ما يصدر عنكم من رسائل الاحترام لهم، وسعيكم لكسب صداقتهم، فبالإضافة إلى كونكم خليفة القديس بطرس، فقد غدوتم، يا صاحب القداسة، تعبّرون عن ضمير العالم أجمع".
ولفت الملك إلى أنّه "قبل عشرة أعوام، كان لي شرف إصدار رسالة عمان، بغية التأكيد على دعوة الإسلام إلى الوئام العالمي، والرّحمة، والعدالة، والرّفض المطلق للادعاءات الباطلة لأولئك الذين ينشرون الكراهية ويزرعون بذور الفرقة".
وأكّد أنَّ "التراث المسيحي في الأردن عريق، ومنسجم مع التراث والهوية الإسلاميّة لبلدنا، ونحن نعتز بهذا الإرث".
وأردف العاهل الأردني "بما أنّني السليل الحادي والأربعين للنبي محمد (عليه الصلاة والسلام)، فقد سعيت إلى الحفاظ على الروح الحقيقيّة للإسلام، إسلام السلام، وواجبي كهاشمي يشمل حماية الأماكن المقدسة للمسلمين والمسيحيّين، في الأردن والقدس، ومن موقعي كوصيّ عليها، فإنني ملتزم بالحفاظ على المدينة المقدسة، مكان عبادة للجميع، وأن أبقي عليها، بإذن الله، بيتًا آمنًا لكل الطوائف، عبر الأجيال".
من جانبه، شكر قداسة البابا فرنسيس، في كلمته، الله على "الفرصة التي أتاحها لي كي أزور المملكة الأردنية الهاشمية، على خطى أسلافي بولس السادس، ويوحنا بولس الثاني، وبندكتس السادس عشر، كما أشكر جلالة الملك عبد الله الثاني على كلمات الترحيب الوديّة، فيما تبقى حية في ذهني ذكرى اللقاء الأخير في الفاتيكان".
وأضاف "أحيّي أيضًا أعضاء العائلة المالكة، والحكومة وشعب الأردن، الأرض الغنية بالتاريخ، وبالمعاني الدينية العظيمة بالنسبة لليهودية والمسيحية والإسلام".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البابا فرانسيس الثاني يبدأ رحلة الحج باستقبال من طرف الملك عبدالله الثاني البابا فرانسيس الثاني يبدأ رحلة الحج باستقبال من طرف الملك عبدالله الثاني



GMT 01:09 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير تنظم مهرجانًا خطابيًا

بدت وكأنها فى جلسة تصوير بدلًا من قضاء وقتًا مرحًا

كايلى جينر وابنتها بكامل أناقتهما في رحلة للتزلج

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 10:15 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

"الكيمونو" القطعة المثالية في الشتاء لإطلالة جذابة
المغرب اليوم -

GMT 03:10 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة
المغرب اليوم - تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة

GMT 04:31 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

اختاري ديكور مميز لأطفالك التوأم مع 6 نصائح للخبراء
المغرب اليوم - اختاري ديكور مميز لأطفالك التوأم مع 6 نصائح للخبراء

GMT 11:28 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

العاهل المغربي يرفض استقبال نتنياهو

GMT 20:30 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر سيتي يفاوض رحيم سترلينج لتجديد عقده

GMT 11:31 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

توماس توخيل أمام قرار صعب يتعلق بنجمه البرازيلي نيمار

GMT 17:23 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

رسالة مؤثرة من ميسي إلى نيمار يطالبه بالعودة إلى برشلونة

GMT 17:57 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يثير الشكوك حول مشاركة صلاح أمام نابولي

GMT 18:29 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تبرئة تشابي ألونسو من تهمة الاحتيال الضريبي

GMT 19:02 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

ظهور محمد صلاح في تدريب ليفربول قبل مواجهة نابولي

GMT 12:02 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

بيب غوارديولا يثني على ميكل أرتيتا ويتوقع له مستقبلًا باهرًا

GMT 18:42 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

جوارديولا يستبعد رحيل مساعده أرتيتا هذا الموسم

GMT 00:36 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

دييجو ديمي يتحول من رجل مهمش إلى قائد حقيقي في لايبزج

GMT 19:12 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

برايتون الإنجليزي يمدد عقد مدربه جراهام بوتر حتى 2025
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib