البرلمان البريطاني يعتزم تأجيل التصويت حول توسيع العمليات العسكرية في سورية
آخر تحديث GMT 14:37:13
المغرب اليوم -

عقب القرار الروسي المفاجئ بشن غارات على مواقع تنظيم "داعش" المتطرف

البرلمان البريطاني يعتزم تأجيل التصويت حول توسيع العمليات العسكرية في سورية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - البرلمان البريطاني يعتزم تأجيل التصويت حول توسيع العمليات العسكرية في سورية

مخاوف بشأن الضربات الجوية الروسية
لندن - سليم كرم

يعتزم مجلس العموم البريطاني تعليق التصويت على شن غارات جوية واستهداف مواقع لتنظيم "داعش" في سورية، وسط تحذيرات بشأن التدخل الروسي في البلد مقطعة الأوصال، حيث كان من المتوقع أن يطلب رئيس الوزراء ديفيد كاميرون تفويضًا من أجل توسيع نطاق العمليات التي يقوم بها سلاح الجو الملكي البريطاني في سورية ضد الجماعات المسلحة عندما يعود النواب هذا الشهر إلى البرلمان.

وبعد القرار المفاجئ والمثير الذي أتخذه فلاديمير بوتين هذا الأسبوع بالبدء في تنفيذ ضربات جوية دعمًا للنظام الحاكم في سورية بقيادة بشار الأسد، فقد كان بمثابة المفاجئة بالنسبة إلى الوزراء في الحكومة البريطانية.

البرلمان البريطاني يعتزم تأجيل التصويت حول توسيع العمليات العسكرية في سورية

وأكد مصدر حكومي، أن الترتيبات للتصويت حول القرار بشأن سورية بات لا يعد وشيكًا ومن الممكن تأجيله عدة أشهر، في حين يحاول الوزراء خلق الدعم للفكرة ومن ثم قد يتم تأجيلها لأجل غير مسمى.

وتلقت روسيا تحذيرات بضرورة وقف تنفيذ العمليات ضد المعارضة السورية المعتدلة والمدنيين، في الوقت الذي تزعم فيه موسكو بأنها تستهدف فقط المواقع التابعة لتنظيم "داعش"؛ ولكن وكالات الإستخبارات الغربية تشير إلى أن طائرات سلاح الجو الروسي تقصف مناطق لا تتواجد فيها قوات "داعش".

وحذر أحد كبار المحافظين من أن الغرب قد يكون عليه تقبل تصميم روسيا على دعم الرئيس الأسد من أجل التخلص من "داعش"، حيث قال كريسبين بلانت الذي يترأس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس العموم إن بريطانيا والولايات المتحدة وفرنسـا يتوجب عليهم قبول الهدف الرئيسي ألا وهو إنهاء الحرب الأهلية والقضاء على تنظيم "داعش"، وفي نفس السياق فقد صرح زعيم حزب "الاستقلال" نايجل فاراج، بأنه قد حان الوقت للاعتراف بأن نظام بشار الأسد وبوتين هو في صالح الغرب وبالتحديد في الحرب على التطرف.

البرلمان البريطاني يعتزم تأجيل التصويت حول توسيع العمليات العسكرية في سورية

يذكر أن سلاح الجو الملكي البريطاني يقوم بتنفيذ غارات جوية ضد القوات التابعة لتنظيم "داعش" في العراق على مدار 12 شهرًا الماضية، وقد أسفرت هذه العمليات عن مقتل ما لا يقل عن 330 متطرفًا.

وحذر رئيس الوزراء ووزير الدفاع مايكل فالون من أنه من غير المنطقي محاربة تنظيم "داعش" في العراق دون سورية في الوقت الذي لا يعترف فيه هذا التنظيم بالحدود.

وأراد الوزراء شن غارات جوية علي معاقل داعش الواقعة في مدينة الرقة الشمالية وكذلك خطوط إمداده في العراق، وعلى الرغم من أن القوات الروسية لا تنتشر في هذه المناطق، إلا أن الوزراء يخشون من أن التدخل سوف يجعل من الصعب كسب التأييد العام والسياسي للقيام بالعمل العسكري.

كما أن انتخاب جيريمي كوربين زعيمًا لحزب "العمال" سيجعل من الصعب تحقيق توافق في الآراء على الرغم من أن العديد من الوزراء ونواب حزب "العمال" والظل يدعمون فكرة التدخل.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البرلمان البريطاني يعتزم تأجيل التصويت حول توسيع العمليات العسكرية في سورية البرلمان البريطاني يعتزم تأجيل التصويت حول توسيع العمليات العسكرية في سورية



تمتلك الاثنتان حضورًا استثنائيًا وذوقًا لا يضاهى

هايلي بيبر وشياو ون جو وجهان لحملة "تشارلز آند كيث"

نيويورك-المغرب اليوم

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib