مقاتلون مغاربة عائدون من سوريّة يُطالبون بإعادة إدماجهم في المجتمع
آخر تحديث GMT 19:24:32
المغرب اليوم -

ناشدوا الرباط بالتعامل الإنسانيّ مع ملفهم بدلاً من المُقاربة الأمنيّة

مقاتلون مغاربة عائدون من سوريّة يُطالبون بإعادة إدماجهم في المجتمع

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مقاتلون مغاربة عائدون من سوريّة يُطالبون بإعادة إدماجهم في المجتمع

الجماعات المقاتلة ببلاد الشام
الدار البيضاء ـ جميلة عمر

طالب مقاتلون مغاربة عائدون من سوريّة من المُتابعين بـ"قانون الإرهاب" في المغرب، بالإفراج عنهم وأعلنوا استعدادهم للاندماج في المجتمع، رافعين شعار "الوطن غفور رحيم"، داعين إلى مقاربة اجتماعية إنسانية في التعامل مع ملفهم بدلاً من المقاربة الأمنيّة، والأخذ بيدهم لتصحيح أخطائهم المفترضة.وأصدر هؤلاء المغاربة وهم من السلفيين الذين تم اعتقالهم بعد عودتهم من سوريّة والحكم عليهم بالسجن لسنوات تتجاوز الـ 3 سنوات، بيانًا الأسبوع الماضي، جاء فيه أن "الأسباب التي دعت هؤلاء إلى الهجرة وحمل السلاح والتنكيل واغتصاب الشعب السوريّ الشقيق إلى جانب فصائل جهاديّة في تجربة خطرة، كانت من أول ما شجعهم  على عبور الحدود نحو المشرق، خصوصًا مؤتمر مصر الذي خرج بقرارات تدعو إلى الجهاد، بالإضافة إلى استضافة المغرب لمؤتمر (أصدقاء سوريّ) الذي عقد في مراكش العام الماضي، كان من أبرز مُحفّزات الهجرة إلى أرض الشام، أضف إلى ذلك تسهيلات العبور في المطار، وأن هذه العوامل كافة ساعدت الكثير من شباب المغرب على تلبية النداء الإنسانيّ تجاه الشعب السوريّ"، فيما اعتبر الموقّعون على البيان، أن "الاعتراف بالخطأ فضيلة".
 وقد أطلق المغاربة الذي هاجروا إلى سوريّة للقتال في صفوف فصائل المعارضة، على أنفسهم بـ"الجماعات الجهاديّة"، كجماعة "النصرة" و"داعش" و"الشام الإسلاميّة".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقاتلون مغاربة عائدون من سوريّة يُطالبون بإعادة إدماجهم في المجتمع مقاتلون مغاربة عائدون من سوريّة يُطالبون بإعادة إدماجهم في المجتمع



يمنح من ترتديه الشعور بالانتعاش مع مكملات موضة رقيقة وصغيرة الحجم

الفساتين القطن المميزة بتصميم مزركش لصاحبات الاختيارات العملية والموديلات المريحة

نيويورك-المغرب اليوم

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 18:19 2019 الخميس ,28 آذار/ مارس

هاني مظهر

GMT 04:41 2018 السبت ,31 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل

GMT 11:18 2014 الأحد ,21 أيلول / سبتمبر

الوراقون ينشرون العلم الشرعي في نجد قبل 500 عام

GMT 02:58 2018 السبت ,16 حزيران / يونيو

خواتم ذهب "لازوردي" من موضة 2018 تناسب كل الأذواق

GMT 05:48 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

علماء بريطانيون يكشفون سبب غزارة الدم أثناء الحيض

GMT 13:35 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

Falcon Films تروّج لفيلمها اللبناني "بالغلط"

GMT 16:50 2013 الإثنين ,13 أيار / مايو

أطفال القمر مرضى صغار تقتلهم الشمس
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib