الحركة الشعبية توضح ملابسات اقتحام مقرها من قبل الكاتب العام لـالاستقلال
آخر تحديث GMT 13:59:17
المغرب اليوم -

بيَّنت أنَّ المداهمة ليست إلا مناوشة جديدة من "غرائب" حميد شباط ومرافقيه

"الحركة الشعبية" توضح ملابسات اقتحام مقرها من قبل الكاتب العام لـ"الاستقلال"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

مداهمة الكاتب العام لحزب "الاستقلال"
الدار البيضاء - جميلة عمر

أصدرت "الحركة الشعبية" بيانًا توضح فيه ما تناقلته وسائل الإعلام، حول مداهمة الكاتب العام لحزب "الاستقلال" برفقة أعضاء من حزبه، لمقرها في مدينة فاس الأحد الماضي.

وأوضحت "الحركة الشعبية" في بيانها، أنَّ المقر كان موضوعا رهن إشارتها، في حين أن الأمر لا يعدو أن يكون مناوشة أخرى غريبة من طرف الكاتب العام لحزب "الاستقلال" حميد شباط.

وأضاف البيان، أنَّ "هذا المقر تم وضعه رهن إشارة حزب الحركة الوطنية الشعبية في الفترة التي كانت فيه هذه التشكيلة السياسية تحت قيادة المحجوبي أحرضان، لافتا إلى أنَّ هذا المقر يعود إلى ملكية أحد مناضلي الحركة، وعند اندماج مختلف مكونات الحركة الشعبية في حزب "الحركة الشعبية" الحالي أصبح هذا المقر يحمل اسم الحزب باعتباره ملحقا للمقر الرئيسي للحزب في مدينة فاس، والذي يتواجد في حي مدينة فاس الجديدة بعيدا عن الملحق المشار إليه".

وأشار إلى أنَّ "صاحب هذا المقر ظل منخرطا في حزب الحركة، غير أنه لم يستطع الحصول على نتائج إيجابية في الانتخابات المحلية، لذلك قرر، أخيرًا، مغادرة صفوف الحزب والالتحاق بحزب الاستقلال، وهو اختيار شخصي لا يمكن إلا أن نحترمه، وعلى إثر ذلك قرر هذا الشخص وضع المقر الذي في ملكيته رهن إشارة الفرع المحلي لحزب الاستقلال".

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحركة الشعبية توضح ملابسات اقتحام مقرها من قبل الكاتب العام لـالاستقلال الحركة الشعبية توضح ملابسات اقتحام مقرها من قبل الكاتب العام لـالاستقلال



GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج

GMT 10:21 2015 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

محمد اوزال يهاجم بودريقة ويحمله مسؤولية أزمة فريق "الرجاء"
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib