الخارجية المصرية تنفي انسحاب أي قبائل ليبية من اجتماعات القاهرة
آخر تحديث GMT 01:33:24
المغرب اليوم -

أكدت انعقاد ثلاث مؤتمرات الثلاثاء بتواجد جميع الفصائل والخصوم

"الخارجية" المصرية تنفي انسحاب أي قبائل ليبية من اجتماعات القاهرة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

مؤتمر القبائل الليبية
القاهرة ـ أكرم علي

نفى مسؤول في "الخارجية" المصرية، انسحاب أي من القبائل الليبية التي تعقد اجتماعاتها في القاهرة، لحضور ممثلي دول تختلف معها، مشيرا إلى أن الاجتماعات تسير بشكل جيدا ولا خلافات إطلاقا بين المشاركين في المؤتمر.

وأكد المسؤول الذي رفض ذكر اسمه في تصريح لـ "المغرب اليوم"، أن القبائل الليبية عقدت ثلاثة اجتماعات أمس الثلاثاء، وتواصل اجتماعاتها الأربعاء، بحضور 400 شخصية ولم ينسحب أي من القبائل التي تمثل جميع الأنحاء في ليبيا.

وأشار إلى أن الاجتماعات تترك فرصًا للتشاور والتحاور فيما بين عناصر القبائل للخروج من النفق المظلم والعمل على بناء دولة ليبية على أسس ديمقراطية، حيث أن مؤتمر القبائل هو الأكبر للقبائل الليبية تمهيدا للقاء شامل وموسع على الأراضي الليبية للوصول لتوافق وطني.

وأوضح منسق عام المؤتمر عادل الفايدي لـ "المغرب اليوم"، أن مؤتمر القبائل الليبية بمثابة لجنة تحضيرية لمؤتمر كبير من المقرر أن يعقد في الداخل الليبي، وأن الهدف هو الخروج بنقاط متفق عليها، مشيرا إلى أن المؤتمر يمثل كل الفرقاء الليبيين للوصول لحل للأزمة التي تجتاح البلاد.

ولفت الفايدي إلى أن التجاذبات والاختلاف في وجهات النظر لا تفسد للود قضية، وأن الهدف من مؤتمر القبائل في القاهرة الخروج بنقاط متفق عليها، مشددا على ضرورة تقديم تنازلات وإعلاء مصلحة الوطن للخروج من الأزمة.

وأكد وزير "الخارجية" الليبي محمد الدايرى في تصريحات صحافية الأربعاء، أنه يتم مراقبة باهتمام اجتماع القبائل الليبية الذي دعت إليه مصر، "ونأمل أن تكون هناك نتائج مثمرة لذلك اللقاء"، مؤكدا أنه يكمل بعض اللقاءات الأخرى التي جرت تحت رعاية الأمم المتحدة.

وأضاف الدايري أنه "ليس هناك شك من جانبهم بأن المكون القبلي مهم في المجتمع الليبي، وكثيرا ما يعول على القبيلة سواء في غريان أو البيضاء أو مصراتة في حل المشكلات الاجتماعية والسياسية وقيادة البلد لبر الأماني"، مؤكدا "أنها جزء أساسي في ليبيا ولعبت أدوارا تاريخية مهمة في تحرير البلاد من الاستعمار الإيطالي، وأسهمت في البناء منذ الاستقلال في خمسينات القرن الماضي".

وبدأ الاثنين الماضي اجتماع القبائل الليبية في القاهرة بمشاركة وزير "الخارجية" سامح شكري وعدد من مساعديه وسفير مصر في طرابلس محمد أبو بكر.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الخارجية المصرية تنفي انسحاب أي قبائل ليبية من اجتماعات القاهرة الخارجية المصرية تنفي انسحاب أي قبائل ليبية من اجتماعات القاهرة



GMT 05:09 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية في "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية
المغرب اليوم - دعوات عربية في

GMT 20:53 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

رئيس الحكومة الإثيوبية آبي أحمد يفوز بجائزة نوبل للسلام
المغرب اليوم - رئيس الحكومة الإثيوبية آبي أحمد يفوز بجائزة نوبل للسلام

GMT 02:59 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

مونتي كارلو أغلى وجهة حسب منظمة السياحة العالمية
المغرب اليوم - مونتي كارلو أغلى وجهة حسب منظمة السياحة العالمية

GMT 01:48 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

الألوان الصيفية تعطي غرفة معيشتك انتعاشة لا تُقارن
المغرب اليوم - الألوان الصيفية تعطي غرفة معيشتك انتعاشة لا تُقارن

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 22:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بدر هاري يعبر عن صدمته ويعتبر المقطع ب"المروع"

GMT 02:13 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أطباء يكشفون عن علاج يعيد لون الجلد لمرضى البهاق

GMT 19:09 2015 الأحد ,25 كانون الثاني / يناير

خرافات تثير مخاوف البريطانيين خلال السفر بالطائرة

GMT 05:44 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

أخطاء يقع فيها الرجل عند شراء الساعات

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib