الداخلية تنفي الإدعاءات بشأن الشاحنة التي اصطدمت بحافلة الركاب في طانطان
آخر تحديث GMT 04:57:15
المغرب اليوم -

طالبت جمعيات حقوقية بكشف نتائج التحقيق حول احتراق 34 شخصًا

"الداخلية" تنفي الإدعاءات بشأن الشاحنة التي اصطدمت بحافلة الركاب في طانطان

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

حافلة الركاب في طانطان
الرباط - سناء بنصالح

نفت وزارة الداخلية بشكل قاطع "الإدعاءات" التي تداولتها بعض المواقع الإلكترونية والتي تشير إلى أنّ الشاحنة التي اصطدمت بحافلة الركاب في مدينة طانطان، يوم 10 نيسان/أبريل، هي من نوع "شاحنة صهريج وأنها تستعمل في عمليات تهريب المحروقات وأنها كانت مزوّدة بخزان إضافي يحمل كمية كبيرة من مادة البنزين"، في إشارة إلى حادث وفاة 34 شخصًا حرقًا من بينهم أطفال.

وأكدّت الوزارة، في بيان لها أن "الأمر يتعلق بشاحنة مخصصة للنقل الدولي للبضائع تعود ملكيتها لشركة في مدينة الدار البيضاء"، كما ذكر البيان أن مصالح الدرك الملكي فتحت تحقيقًا لتحديد ملابسات هذا الحادث المأساوي تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

ويأتي هذا في وقت لا يزال المواطنون والجمعيات الحقوقية يطالبون من خلال المواقع الاجتماعية بكشف معطيات التحقيق في هذا الحادث الأليم الذي شهده المغرب يوم الجمعة الماضية والذي أودى بحياة 34 شخصًا أغلبهم تلاميذ، وضمنهم العداء السابق، محمد إسنكار، إثر اصطدام قوي بين حافلة وشاحنة، في الجماعة القروية الشبيكة، التي تبعد عن مدينة طانطان بحوالي 54 كلم.

وطالب المركز المغربي لحقوق الإنسان بفتح تحقيق فوري ودقيق حول ملابسات الحادث الأليم، كما طالب بتأمين الرعاية للجرحى، وضمان حقوق ذوي الشهداء المتوفين، وبإعادة النظر في البنية التحتية للطرق الرابطة بين شمال المغرب وجنوبه، بما في ذلك بناء طريق مزدوج أو طريق سيار، وتقوية دوريات المراقبة، بما يقوي من حركة التنقل ويؤمنها من المخاطر المحدقة بها.

كما طالبت جمعية الشعلة أيضًا بعد تقديم التعزية، بضرورة فتح تحقيق واسع لمعرفة كل الملابسات التي خلّفت هذه الفاجعة، ودعت كل المسؤولين والمؤسسات إلى التعبئة للتغلب على مخلفات الحادث من آثار نفسية ومادية لعائلات الضحايا، والمتابعة الصحية والنفسية للناجين منها.

 كما شددت على ضرورة التعبئة والتحسيس لكافة منظمات وجمعيات وهيئات المجتمع المدني من جهة، والدولة من جهة أخرى، قصد التوعية بمخاطر الطرق سواء تعلق الأمر بمستعمليها راجلين أو سائقين، أو بالنظر إلى وضعية بنيتها التحتية ومدى صلاحيتها للاستعمال.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الداخلية تنفي الإدعاءات بشأن الشاحنة التي اصطدمت بحافلة الركاب في طانطان الداخلية تنفي الإدعاءات بشأن الشاحنة التي اصطدمت بحافلة الركاب في طانطان



تتألف من قميص "بولكا دوت" وسروال متطابق كجزء من تشكيلتها خلال 2019

فيكتوريا بيكهام تُدهش متابعيها بطقم بيجاما مميز يُقدّر سعره بحوالي 2000 دولار

لندن ـ المغرب اليوم

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib