الرئيس التونسي السابق يدعو شباب المصباح للتشبث بالملكية والعاهل المغربي
آخر تحديث GMT 20:49:19
المغرب اليوم -

المرزوقي يبدي اعتزازه وفخر بالاستقرار الذي تشهده البلاد

الرئيس التونسي السابق يدعو شباب "المصباح" للتشبث بالملكية والعاهل المغربي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الرئيس التونسي السابق يدعو شباب

الرئيس التونسي السابق منصف المرزوقي ورئيس الحكومة المغربية عبد الاله بنكيران
مراكش- سناء بنصالح

تتواصل فعاليات الملتقى الوطني الحادي عشر لشبيبة العدالة والتنمية في مدينة مراكش، بحضور شخصيات وطنية وأجنبية، وفي هذا الإطار خلفت مداخلة  الرئيس التونسي السابق، محمد منصف المرزوقي، ردود فعل إيجابية لدى شباب حزب المصباح.

ودعا المرزوقي، في كلمة له شباب البي جي دي، للتمسك بالملكية وبالملك محمد السادس على اعتبار أنهما يرمزان إلى الوحدة الوطنية، معبرًا عن اعتزازه بالتماسك والاستقرار الذي يعرفه المغرب.

وشدد المرزوقي قائلاً إن "الاتحاد المغربي سيفرض نفسه على اعتبار أنه من متطلبات التاريخ والحضارة واللغة والمجتمع وغيرها"، موجهًا رسالة واضحة إلى كل الشباب المغربي، أيًا كانت توجهاتهم الفكرية والإيديولوجية والعقائدية، بضرورة بناء هذا الاتحاد خاصة وأن كل الناس مقتنعة بأن الاتحاد ضرورة لتطور المجتمع المغربي، سواءً على المستوى الاقتصادي أو السياسي وحتى الأمني، وزاد  المرزوقي قائلاً: يجب أن نقطع نحن العرب والأمازيغ ومسلمين أيّة حروب عبثية، إننا  بحاجة إلى كل ما يجمع وليس إلى ما يفرق...، نحن شعوب واحدة".

وأوضح رئيس حركة التوحيد والاصلاح، عبدالرحيم الشيخي، في مداخلة له على هامش لقاء الشبيبة أن "المقاربة التي تتبناها حركة التوحيد والإصلاح في التعامل مع قضايا الهوية والقيم والأخلاق، تنطلق من الوعي بأنه لا يصح أن نستدرج لمثل هذه المعارك، والتي يراد منها فقط إحراج الحركات الإسلامية التي تدبر الشأن العام، وخلق استقطاب في المجتمع، ونقدر أن مثل هذه القضايا تحتاج إلى قراءة متأنية وحوار هادئ وعميق، وإخراج هذه القضايا من السجال السياسي".

وتابع أن "على الحركات الإسلامية التنبه لهذه المخاطر، والسعي لخلق نوع من الوحدة داخل كل قطر وبين كل الأقطار الإسلامية والعربية، وإن لم تنجح في ذلك رسميا فعليها أن تحاول الوصول إليه شعبيًّا ومجتمعيًّا".

من جانبه، أكد رئيس حزب التواصل الموريتاني، محمد جميل منصور، أن للحركات الإسلامية، وجود مهم في المغرب الكبير، عارضت وشاركت وتفاعلت مع مختلف قضايا الوطن، مما جعل أبناء الحركة الإسلامية هم الأولى من غيرهم بالتقويم والنقد والمعالجة.

ونبه منصور إلى أن هناك أشياء تميز الحالة المغاربية، وضمن هذا المجال المغربي اختلافات عزاها المتحدث ذاته إلى التنوع وإلى الظروف وخصوصيات كل بلد على حدة.

من جهة أخرى، أوضح رئيس حزب التواصل الموريتاني أن المنهج الإصلاحي القائم على البعد التراكمي والمبني على التدرج ومعالجة الاختلالات بطرق سلسلة، يحقق نتائجًا أفضل فكرًا وممارسة، عكس المناهج التي تحاول التغيير بصورة جذرية وآنية، والتي قد تقع في الإقصاء أو تجر الى العنف.

وأضاف جميل منصور: لا يجب أن يدفع النجاح أو تزايد المعجبين بأداء الحركات الإسلامية، بالأعضاء إلى الاعتقاد بأنهم وصلوا إلى قمة النجاح، بل يجب أن تخلق هذه الحركات لنفسها أدوات القراءة الموضوعية والنقد الإيجابي الذي يمكنها من تلافي الأخطاء ومعالجة الاختلالات.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرئيس التونسي السابق يدعو شباب المصباح للتشبث بالملكية والعاهل المغربي الرئيس التونسي السابق يدعو شباب المصباح للتشبث بالملكية والعاهل المغربي



تتألف من قميص "بولكا دوت" وسروال متطابق

فيكتوريا بيكهام تُدهش متابعيها بطقم بيجاما مميز

لندن ـ المغرب اليوم

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib