الرئيس هادي يعود إلى عدن قريبًا والأمير فهد بن تركي يقود القوات في مأرب
آخر تحديث GMT 16:57:52
المغرب اليوم -

ضمن العمليات العسكرية الرامية إلى استعادة الشرعية في اليمن

الرئيس هادي يعود إلى عدن قريبًا والأمير فهد بن تركي يقود القوات في مأرب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الرئيس هادي يعود إلى عدن قريبًا والأمير فهد بن تركي يقود القوات في مأرب

الرئيس هادي يصل عدن قريبًا
صنعاء – عبد الغني يحيى

أكدت مصادر قريبة من الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أنه سيعود إلى مدينة عدن المحررة في غضون أيام، لمتابعة العمليات العسكرية الرامية إلى استعادة الشرعية ودحر قوات الحوثيين في كل المدن ومرافق الدولة، كما أفادت مصادر حكومية في عدن بوصول نجل هادي إلى المدينة تمهيدًا لعودة الرئيس اليمني.

وكان نائب الرئيس رئيس الحكومة خالد بحاح عاد قبل أيام من الرياض إلى عدن، يرافقه سبعة وزراء، لمزاولة نشاط الحكومة من عدن والعمل لتطبيع الأوضاع فيها وتثبيت الأمن، والبدء بالإعمار.

وتعزّزت توقعات بأن معركة استعادة صنعاء باتت وشيكة جدًا، مع وصول نائب قائد القوات البرية السعودية اللواء الركن الأمير فهد بن تركي بن عبد العزيز إلى مأرب، وهو توقع حسم سريع للمعارك.

ميدانيًا، دمّر طيران التحالف العربي مواقع في اليمن يسيطر عليها الحوثيون ومنزلاً للرئيس السابق علي صالح، في غارات هزت صنعاء ليل الجمعة، فيما تواصلت المعارك غرب مدينة مأرب وشمالها، ضمن العمليات التي بدأتها قبل ستة أيام وحدات الجيش الموالية للحكومة اليمنية الشرعية، والمدعومة بقوات ضخمة من دول التحالف ضد المسلحين الحوثيين والقوات الموالية لهم.

وتحدّثت مصادر عن مواجهات في مناطق الجفينة وذات الراء والفاو، في ظل قصف لطيران التحالف طاول مواقع جماعة الحوثيين في مديرية صرواح غرب مأرب، وأوقع خسائر كبيرة في صفوفهم.

وفي صنعاء، تحدثت مصادر طبية عن إصابات، وذلك إثر غارات كثيفة طاولت مبنى وزارة الداخلية ومعسكر شرطة الدوريات، والمقر السابق لقيادة حزب "المؤتمر الشعبي"، وكلها في منطقة الحصبة، إضافة إلى منزل لعلي صالح.

واستهدفت الغارات معسكر حرس الشرف والتموين العسكري في شارع الزبيري وسط العاصمة، وموقعاً للحوثيين قرب جولة آية في شمالها ومنزلاً وسط صنعاء القديمة (المدينة التاريخية) في حي الفليحي.

وفي حين تواصلت المعارك في مدينة تعز، وذكر شهود أن الحوثيين والقوات الموالية لهم قصفوا بعنف أحياء المدينة بالقذائف الصاروخية والدبابات، بعد فشلهم في التقدُّم إلى المواقع التي تسيطر عليها المقاومة الشعبية والوحدات العسكرية الموالية لهادي.

إلى ذلك، فرّق مسلحو جماعة الحوثيين في صنعاء بالقوة وقفة احتجاجية أمام مقر جهاز المخابرات، شارك فيها ناشطون للمطالبة بإطلاق معتقلين سياسيين وإعلاميين، كما اعتقلوا عدداً من المحتجين.

وشهدت صنعاء نزوحًا كثيفًا السبت، وفيما عزّز التحالف القوات اليمنية الموالية للشرعية المرابطة في مأرب، دارت اشتباكات عنيفة قرب الحدود السعودية بين القوات السعودية ومسلحي الحوثيين.

وفي شأن ما تردد عن وساطة روسية لحل الأزمة اليمنية ووقف القتال، أوضح مستشار الرئيس اليمني عبد العزيز الجباري، أن الحكومة الشرعية لم تتلقَّ أي مبادرة رسمية من موسكو في شأن تسوية النزاع، وإن المبادرة المعلنة حتى الآن هي مبادرة الأمم المتحدة بموجب قرار مجلس الأمن الرقم "2216"، وأضاف: "في حال طرح مبادرة من جانب روسيا وغيرها ستُدرس بعناية، في إطار كل ما يصب في مصلحة الشرعية".

وأفاد نائب قائد القوات البرية السعودية في مأرب السبت، بأن قوات التحالف تعمل كل ما في وسعها لتفادي أي أخطاء، ولتفادي سقوط ضحايا أبرياء، وأؤكد أن الحوثي وأعوانه هم من يقوم بذلك، ويحوِّر الأمور، ويحاول خداع الشعب اليمني.

وتعليقًا على استهداف المدنيين والمستشفيات والمنازل، قال: "هم لا يوفّرون شيئًا، وليس لهم مبدأ في أخلاق الحرب". ولفت إلى أن "التحالف يتقدم بخطوات مدروسة والأمور ستحسم سريعًا".

إلى ذلك، عاودت المدفعية السعودية السبت قصفها مواقع حدودية داخل اليمن، ردًا على قذائف حوثية أُطلقت من داخل الأراضي اليمنية وطاولت بعض المواقع الحدودية السعودية، لكنها لم تتسبب بأضرار، وشمل القصف المدفعي عددًا من المواقع، ودُمِّرت مبانٍ استخدمها الحوثيون نقاط انطلاق لاستهداف النقاط الحدودية السعودية.

وشنت طائرات التحالف السبت وليل الجمعة غارات استهدفت مواقع لتجمعات مسلحين، ومواقع لتخزين الذخائر، في حجة وحرض ورازح والنظير.

ودارت اشتباكات عنيفة السبت قرب حرض المتاخمة للحدود السعودية، بعد اكتشاف مجموعات مسلحة، ومواقع لإطلاق القذائف، وقتل عشرات من الانقلابيين المسلحين في معارك بين القوات السعودية وقوات تابعة لعلي صالح. وكشفت مصادر أن المسلحين غرروا بالأطفال وألبسوهم أحزمة ناسفة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرئيس هادي يعود إلى عدن قريبًا والأمير فهد بن تركي يقود القوات في مأرب الرئيس هادي يعود إلى عدن قريبًا والأمير فهد بن تركي يقود القوات في مأرب



بكلاتش أسود وحذاء ستيليتو بنقشة الأفعى

الملكة ليتيزيا ترفع التحدي بإطلالتها الأخيرة في قمة المناخ

مدريد - المغرب اليوم

GMT 03:40 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك
المغرب اليوم - تعرف على أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك

GMT 12:52 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

انتعاش ملحوظ في السياحة البحرية في ميناء طنجة
المغرب اليوم - انتعاش ملحوظ في السياحة البحرية في ميناء طنجة

GMT 00:50 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك
المغرب اليوم - أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك

GMT 00:41 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

بيلا حديد تعترف بصراعها الصعب مع الاكتئاب والضغوط
المغرب اليوم - بيلا حديد تعترف بصراعها الصعب مع الاكتئاب والضغوط

GMT 03:02 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

"خودالهام" وجهة سياحية فريدة ويضم العديد من الأنشطة
المغرب اليوم -

GMT 03:03 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

نصائح حول اختيار ديكورات حمامات بسيطة
المغرب اليوم - نصائح حول اختيار ديكورات حمامات بسيطة

GMT 14:39 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

إيدين هازارد يكشف عن سبب رفضه لأموال باريس سان جيرمان

GMT 13:59 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

كريستيانو رونالدو يؤكّد أنّه في خدمة يوفنتوس رغم الإصابة

GMT 06:56 2019 السبت ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

على الرغم من إصابته كلوب يؤكد صلاح يتدرب معنا طوال الوقت

GMT 08:49 2019 السبت ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ريال مدريد يخطط لتجديد عقد كريم بنزيما

GMT 23:41 2019 الإثنين ,28 كانون الثاني / يناير

روان بن حسين تستأنف نشاطاتها بعد أزمة خيانة خطيبها لها

GMT 01:04 2016 السبت ,30 كانون الثاني / يناير

روضة الميهي تستوحي روح العصر الروماني في مجموعة شتاء 2016

GMT 08:32 2018 السبت ,17 شباط / فبراير

" أبو العروسة " وأحلام البنات
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib