الرميد يؤكد أنَّ العلاقات الجنسية خارج الشرعية يجب أن تبقى موضع تجريم
آخر تحديث GMT 07:57:57
المغرب اليوم -

وزير "العدل والحريات" لوَّح بتقديم استقالته في حال تغيير القوانين

الرميد يؤكد أنَّ العلاقات الجنسية خارج الشرعية يجب أن تبقى موضع تجريم

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الرميد يؤكد أنَّ العلاقات الجنسية خارج الشرعية يجب أن تبقى موضع تجريم

وزير العدل والحريات مصطفى الرميد
الدار البيضاء ـ جميلة عمر

أكد وزير "العدل والحريات" مصطفى الرميد أنَّه لا يوجد نص قانوني ولا وسائل إثبات في المسودة الجديدة لقضية العلاقات الجنسية خارج الشرعية "المثلية" إلا معاينة ضابط الشرطة القضائية للعملية الجنسية، مشددًا على أنَّه ليس لوجود شخصين في منزل مغلق، ولا وجودهما فوق السرير، وإنَّما معاينته لحدوث عملية المضاجعة، ثم وسيلة الاعتراف.

وأضاف الرميد، خلال ندوة نظمتها يومية "ليكونوميست"، الاثنين الماضي: في القانون الحالي هناك الرسائل أو المكاتبات كوسائل للإثبات لكني أسقطتها في المسودة، وعدا التلبس والاعتراف، ليس هناك ما يقوم بإثبات العلاقة المذكورة، وإذا لم يحتج الجيران مثلا على وجود علاقة غير شرعية، فإنه لا أحد سيزعج هؤلاء، حينها ستصبح إساءة للمجتمع ووجب تحريك مسطرة العقاب.

وظل الرميد متمسكًا بأنَّ العلاقات الجنسية خارج الشرعية يجب أن تبقى موضع تجريم، مضيفًا: لن أغير القوانين كي أبيح العلاقات الجنسية هذه حتى وإن تطلب مني الأمر أن أقدم استقالتي، أنا لست شخصا بلا عقيدة أو بلا مبدأ، ستسقط هذه الحكومة حتما إن كانت بلا مبدأ.

وأردف الوزير: لا أنظر إلى هذه القضية سوى من زاوية التجريم التام، وسيبقى الأمر على هذا الوضع، حتى وإن تغير وزراء "العدل" مرات ومرات، لن تسمح إمارة المؤمنين ولا الدستور لنا بأن نتحدث في هذه القضية، ولذلك، لن أسمع لأي كان وهو يتحدث عن المثلية.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرميد يؤكد أنَّ العلاقات الجنسية خارج الشرعية يجب أن تبقى موضع تجريم الرميد يؤكد أنَّ العلاقات الجنسية خارج الشرعية يجب أن تبقى موضع تجريم



البدلات الضخمة صيحة مُستمرة كانت وما تزال رائدة بقوّة

الاتّجاهات المشتركة بين سيندي كروفورد وابنتها كيا جيربر

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib