الشباب الفلسطيني يهرب من مآسي الحرب في غزة إلى السجون الإسرائيلية
آخر تحديث GMT 12:24:03
المغرب اليوم -

يحلِّل مسؤولون سبب تنامي ظاهرة قفز السياج الأمني

الشباب الفلسطيني يهرب من مآسي الحرب في غزة إلى "السجون الإسرائيلية"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الشباب الفلسطيني يهرب من مآسي الحرب في غزة إلى

الشاب الفلسطيني إبراهيم عواوضة
القدس ـ المحتلة مازن الأسعد

يدفع اليأس عدد كبير من الشباب الفلسطيني إلى عبور السياج الأمني الذي يفصل مخيم البريج للاجئين، الواقع على أطراف غزة الشرقية، عن إسرائيل، ليقعوا في أيدي السلطات الإسرائيلية، وذلك بعد ستة أشهر من هدوء الحرب في غزة.

على سبيل المثال، بعد لحظات من صعود الشاب الفلسطيني إبراهيم عواوضة، السور الأمني، الذي يبلغ طوله تسعة أقدام، أُحيط بـ6 جنود إسرائيليين، أوقفوه وقاموا بالتحقيق معه، وبعد أنَّ قضى مدة شهر في اثنين من السجون الإسرائيلية، أعادوه  إلى الفقر والموت والدمار في غزة، والذي دفعه سابقًا إلى الفرار.

ذكر إبراهيم، البالغ من العمر 15 عامًا: "كنت أعلم أنهم سيلقون القبض علي"، وكان والده قد قتل في غارة إسرائيلية العام 2002، وعاش ثلاثة حروب بين إسرائيل وغزة، بما في ذلك المعركة دامية التي استمرت 50 يومًا الصيف الماضي.

وأضاف: "لقد هزتني الحرب، وقلت لنفسي إنَّ هروبي سيوفر لي حياة أفضل، إذ تقدم السجون الإسرائيلية الطعام الجيد، ولكنهم أعادوني إلى غزة في وقت لاحق"، وبالرغم من أنَّ إبراهيم لم يكن مسلحًا، كان غيره من الفلسطينيين يقفز من فوق السياج مسلحين بالسكاكين أو القنابل اليدوية".

من ناحية أخرى، أثرت سلبًا المعابر حدودية الفاصلة بين قطاع غزة واسرائيل، على المقيمين في إسرائيل على الجانب الآخر من السياج، الذين لايزالون متضررين نفسيًا من سلسلة الهجمات التي كان يشنها  المسلحون الفلسطينيون  عبر الأنفاق، أثناء حرب غزة الصيف الماضي.

وأرجع مسؤولون عسكريون وآخرون سبب تنامي ظاهرة قفز السياج الأمني بين غزة وإسرائيل إلى اليأس أكثر منه التطرف، ويرى العاملون في مجال حقوق الإنسان الذين يتتبعون القضية، أنَّ اليأس هو من دفع نحو 300 من سكان غزة، الذين لقوا حتفهم، أثناء محاولتهم الهروب في سفينة جرى تهريبها عبر البحر المتوسط، في سبتمبر/ أيلول الماضي، فأرادوا الخروج فقط، بغض النظر عن المخاطر.

     
almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشباب الفلسطيني يهرب من مآسي الحرب في غزة إلى السجون الإسرائيلية الشباب الفلسطيني يهرب من مآسي الحرب في غزة إلى السجون الإسرائيلية



يبرز عندما ترتديه في ساعات النهار للحصول على إطلالة استثنائية

الفساتين الحمراء مع الحذاء الأزرق بأسلوب الملكة رانيا

عمان - المغرب اليوم

GMT 14:45 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 12:01 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

خطة الحكومة في هيكلة قطاع الأعمال العام

GMT 22:35 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

ترامب يرفع الحظر على دخول مواطني 11 دولة

GMT 12:18 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

حجازي يلتقى بول غارنييه للمصادقة على مشروع دعم مياه الشرب

GMT 08:12 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

لميس حواري تؤكّد أنّ الطبيعة أثّرت على بداياتها الفنية
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib