الشرطة الفرنسية تحاكم أول متهم في تفجيرات باريس تحت قانون التطرف
آخر تحديث GMT 15:44:59
المغرب اليوم -

اعترف بإقراض شقته المتهدمة لقائد "داعش" المنفذ للفظائع

الشرطة الفرنسية تحاكم أول متهم في تفجيرات باريس تحت قانون التطرف

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الشرطة الفرنسية تحاكم أول متهم في تفجيرات باريس تحت قانون التطرف

الشرطة الفرنسية
باريس - مارينا منصف

أوقفت الشرطة الفرنسية مالك المنزل الذي اختبأ فيه منفذو هجمات باريس، والذي الذي يعتبر أول شخص يدان في ذلك الحادث بتهمة مساعدتهم.

ومثل جواد بن داوود أمام قاضي مكافحة التطرف في المحكمة، محاطًا بالشرطة المدججة بالأسلحة الرشاشة، وأدين بالقتل، في ظل استمرار خبراء الطب الشرعي في فحص الحزام الناسف الذي استخدمه الانتحاري ووجدته الشرطة ملقى في المدينة.

الشرطة الفرنسية تحاكم أول متهم في تفجيرات باريس تحت قانون التطرف

واعترف ابن داوود بالفعل بإقراض شقته المتهدمة في الضاحية الشمالية من سانت دينيس لقائد "داعش" والمنفذ للفظائع التي خلفت 130 قتيلًا في 13 تشرين الثاني / نوفمبر.

وحاصر المئات من الضباط المتخصصين الثلاثاء في قصر العدل وسط باريس بحثًا عن بن داوود، إذ اجتاحوا المبنى في قافلة من ثماني سيارات على الأقل.

وأمضى ابن داوود ستة أيام في الحبس، وقبل الفجر اقتيد من زنزانته إلى المحكمة التي كان من المتوقع بأن تمدد له الحبس الاحتياطي، وقال مصدر قانوني: "يتم التعامل مع ابن داوود عن طريق قانون مكافحة التطرف".

وقتل ثلاثة من المشتبه بهم بما فيهم العقل المدبر للهجمات عبد الحميد أباعود، وابنة عمه حسناء أيت بو الحسن، عندما داهمت قوات الكوماندوز منزل بن داوود في سانت دينيس الأربعاء الماضي، وقامت حسناء بتفجير نفسها عندما اقتحمت الشرطة المنزل، إلى جانب رجل ثالث مجهول الهوية.

وأخبر ابن داوود الصحافيين الذين كانوا في مكان الحادث أنه لم يكن لديه فكرة أن ضيوفه متطرفون، وذلك قبل تكبيل يديه واقتياده بعيدًا من قبل الشرطة التي سمعت تعليقاته.

وأفاد الأربعاء الماضي: "طلب مني صديق استضافة اثنين من أصدقائه لبضعة أيام، قلت له لا يوجد فراش، قال لي إنهم يريدون فقط الماء ومكانًا للصلاة، طلب مني القيام بخدمة، وهكذا فعلت، لم أكن أعرف أنهم متطرفون".

الشرطة الفرنسية تحاكم أول متهم في تفجيرات باريس تحت قانون التطرف

وتوصلت الشرطة فيما بعد إلى أن المتهم كان قاتلًا مدانًا وزعيم عصابات شهير، أدين في 13 تهمة جنائية منذ عام 2010، وسجل في كانون الثاني /  يناير من هذا العام لمدة 10 شهور لمشاركته في الاضطرابات العنيفة بحيازة أسلحة، وفي تشرين الثاني / نوفمبر 2008، أدين في المحكمة الجنائية في وبيني للاعتداء القاتل وإصابة تسببت في موت مفاجئ، بعد قتله أفضل أصدقائه، البالغ من العمر (16 عامًا) ويدعى ديفيد، إذ احتد النقاش بين الصديقين فما كان من ابن داوود إلا أن طعن صديقه في الحلق بسكين اللحم.

ويقع شارع دو كوربيليون على بعد بضعة مئات من الأمتار من إستاد فرنسا، حيث بدأت هجمات باريس على يد ثلاثة انتحاريين فجروا أنفسهم خارج الملعب خلال مباراة كرة القدم بين فرنسا وألمانيا.

وفور إطلاق سراح ابن داوود في أيلول / سبتمبر 2013، ارتبط اسمه بصفقات المخدرات، كما وصفه المقربون منه بأنه عنيف وخطير، ومعروف بكونه زعيم عصابة في منطقة سيئة السمعة لتجارة المخدرات.

الشرطة الفرنسية تحاكم أول متهم في تفجيرات باريس تحت قانون التطرف

وعثرت الشرطة مساء الاثنين على حزام ناسف في الضاحية الجنوبية من مونتروج، حيث فر عدو الدولة الأول صلاح عبد السلام من المدينة، وكان اكتشافًا بالغ الأهمية نظرًا لأنه يدعم النظرية القائلة "عبد السلام تخلى عن مهمته".

ويعتقد المحققون أن العصابة المتطرفة التي نفذت ثماني هجمات مروعة، خططت لضرب هدف آخر إلا أن عبد السلام غير خطته في اللحظة الأخيرة.

وفجر إبراهيم شقيق عبد السلام نفسه في مقهى بالقرب من ساحة "بلاس دو لا ناسيون"، ولكن صلاح اختار أن يهرب، وكان عبد السلام مواطنًا فرنسيًا، وقام باستئجار المركبات والغرف الفندقية التي استخدمت في الهجمات، ويعتقد بأن يكون مختبئًا الآن في بلجيكا أو ألمانيا.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشرطة الفرنسية تحاكم أول متهم في تفجيرات باريس تحت قانون التطرف الشرطة الفرنسية تحاكم أول متهم في تفجيرات باريس تحت قانون التطرف



تمتلك الاثنتان حضورًا استثنائيًا وذوقًا لا يضاهى

هايلي بيبر وشياو ون جو وجهان لحملة "تشارلز آند كيث"

نيويورك-المغرب اليوم

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib