العثماني في الأردن يشدد على ضرورة تصحيح القصور في الوعي بالدين وفهمه
آخر تحديث GMT 21:43:36
المغرب اليوم -

أبرز أنَّ الوسطية تستند على تبني خط يبتعد عن الغلو والتسيب والتقصير

العثماني في الأردن يشدد على ضرورة تصحيح القصور في الوعي بالدين وفهمه

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - العثماني في الأردن يشدد على ضرورة تصحيح القصور في الوعي بالدين وفهمه

سعد الدين العثماني وزير الخارجية السابق
الرباط - سناء بنصالح

أكد رئيس المجلس الوطني لحزب "العدالة والتنمية"، ووزير الخارجية السابق سعد الدين العثماني، أنّ الوسطية الإسلامية تنشأ على تبني خط يبتعد عن التشدد والغلو من جهة، وعن التسيب والتقصير من جهة ثانية.

وأوضح العثماني في عمان خلال أشغال المؤتمر الدولي حول "دور الوسطية في مواجهة الإرهاب وتحقيق الاستقرار والسلم العالمي"، أنّ الوسطية ليست مذهبًا فقهيًا أو عقديًا، ولا تجمعًا حزبيًا أو طائفيًا؛ بل هي "منهج يستمد أصوله من توجيهات القرآن الكريم، والسنة النبوية الشريفة"، مضيفًا أنّها "حالة من التوازن، ومنهج في فهم الدين، وتمثله في الواقع".

يشار إلى أنّ الورقة التي قدمها العثماني في الأردن التي اتخذت عنوان "التعامل مع السنة النبوية، رؤية وسطية"، ميزت بين التصرفات النبوية والسنة النبوية، كون هذه الأخيرة هي التصرفات المقصود منها التشريع أو الإتباع والإقتداء وهكذا، مبينًا أنّ في كل سنة تصرف نبوي؛ لكن ليس كل تصرف نبوي سنة.

ونوّه إلى أنّ عدم الوعي بتنوع التصرفات النبوية؛ أسهم في انتشار الفهم الظاهري والحرفي لأقوال النبي "صلى الله عليه وسلم" وأفعاله؛ "مما فتح باب التشدد والغلو في التعامل مع التصرفات النبوية، وأضر بالعقل المسلم، وفهمه للدين، وتعامله مع الواقع"، ومن ثم، "أضحى من الضروري تصحيح الخلل بالوعي أنّ الأقوال والأفعال والتقريرات النبوية لا تكون سنة؛ إلا إذا صدرت عن الرسول من مقام التشريع".

ويفيد الوعي بتنوع التصرفات النبوية،  للتأكيد على أن فهم سنة الرسول صلى الله عليه وسلم والالتزام بها الالتزام السليم يستلزم تفهم المقامات التي تصدر عنها تصرفاته صلى الله عليه وسلم وأخذ سياقاتها وظروفها ومقاصدها بعين الاعتبار.

من جهته لفت رئيس المنتدى العالمي للوسطية الصادق المهدي إلى عدد من عوامل الاستقطاب التي "يشعلها الغلاة، ويستغلها الغزاة لمقاصدهم، ومنها: الاستقطاب الحاد بين اعتقاد ديني وفكر علماني، والاستقطاب بين السنة والشيعة، والاستقطاب داخل الجسم الإسلامي بين سلفيين وعصريين، والاستقطاب بين قومية غالبة ومجموعات قومية أخرى".

واعتبر الصادق أنّ الغلو "تضخم إلى شبكات وإمارات ودعاوي خلافة، مستخدمًا الترويع وهو التعبير الصحيح عن "التطرف"؛ وسيلة لتحقيق أهدافه السياسية"، مشيرًا إلى أنّ "بعض الغربيين بدؤوا يدركون حجم ما ساهمت به أخطاؤهم في الفهم، وفي السياسة في صنع أوجاع الأمة".

كما دعا كل الصحاة في الأمة الإسلامية إلى العمل باجتهاد واعٍ "لإنقاذ منطقتنا من حماقات الغلاة، وانتهازية الطغاة وتدابير الغزاة".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العثماني في الأردن يشدد على ضرورة تصحيح القصور في الوعي بالدين وفهمه العثماني في الأردن يشدد على ضرورة تصحيح القصور في الوعي بالدين وفهمه



خلال حصولها على جائزة تكريمًا لأعمالها الإنسانية في حفل نيويورك

بريانكا شوبرا تلفت الأنظار بإطلالتها الأنيقة باللون الأحمر

نيويورك ـ مادلين سعاده

GMT 03:10 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة
المغرب اليوم - تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة

GMT 02:31 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

إطلالات ساحرة للنجمات خلال عرض أزياء شنيل في باريس
المغرب اليوم - إطلالات ساحرة للنجمات خلال عرض أزياء شنيل في باريس

GMT 00:50 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك
المغرب اليوم - أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك

GMT 15:40 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

جمال سلامي يُحدّد قائمة الأسماء الرحلة عن الرجاء المغربي

GMT 20:22 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أستون فيلا يجدد رغبته في التعاقد مع الجزائري سعيد بن رحمة

GMT 11:38 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

فاران يعلّق على خطأ راموس في لقاء ريال مدريد وسوسيداد

GMT 18:37 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

اتجاه قوي لإقالة فيلموتس من تدريب منتخب إيران

GMT 18:43 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

أطباء يروون قصة نجاح أول عملية قلب بشري في جنوب أفريقيا

GMT 08:06 2017 الأربعاء ,03 أيار / مايو

نبات "ليلك" الأرغواني اللون الأفضل في الربيع

GMT 01:57 2018 الأحد ,02 كانون الأول / ديسمبر

بحث عن شرعية لرئيس جزائري جديد

GMT 10:01 2018 الأربعاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

"تعاونية الشرق للنقل" تخوض اعتصامًا مفتوحًا في "وجدة"
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib