القيادات المسيحية تضع عراقيل لمواجهة انتخاب فرنجية لرئاسة الجمهورية
آخر تحديث GMT 23:05:56
المغرب اليوم -

"حزب الله" يرسل وفدًا إلى الجنرال عون ويعلن استمراره في دعمه

القيادات المسيحية تضع عراقيل لمواجهة انتخاب فرنجية لرئاسة الجمهورية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - القيادات المسيحية تضع عراقيل لمواجهة انتخاب فرنجية لرئاسة الجمهورية

النائبان اللبنانيان سليمان فرنجية و ميشال عون
بيروت ـ فادي سماحة

ازدادت العراقيل أمام إنجاز التسوية التي طرحها زعيم تيار المستقبل الرئيس سعد الحريري على دعم خيار رئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجية لرئاسة الجمهورية من أجل إنهاء الشاغر الرئاسي، بعدما أكدت الأحزاب المسيحية الثلاثة "التيار الوطني الحر" بزعامة العماد ميشال عون، و"القوات اللبنانية" برئاسة سمير جعجع و"الكتائب" برئاسة النائب سامي الجميل إما رفضها لخيار فرنجية أو تحفظها على التسوية، مع تلويح مصادر قياداتها بإمكان الاتجاه نحو قيام تحالف مسيحي ضد هذه التسوية في حال الإصرار على خيار فرنجية.

وكان تيار المستقبل في وقت سابق يراهن على أن يساعد "حزب الله" في إقناع عون بالموافقة على التسوية باعتبار أن وصول فرنجية للرئاسة مكسب له كقطب من أقطاب تحالف "8 آذار"، نقل زوار العماد عون عن أجوائه معلومات تفيد بأنه تبلغ من وفد قيادي من الحزب زاره ليل الجمعة باسم أمينه العام حسن نصر الله أن "حزب الله" لن يتخلى عن عون وهو مستمر بدعمه للرئاسة.

ونقلت "الحياة" عن مصادر أن الحزب غير مرتاح إلى الاتفاق الذي جرى بين الحريري وفرنجية بعد مراجعة الموقف، رغم أن المعلومات أشارت إلى أن رئيس المردة قام باتصالاته مع زعيم المستقبل بعدما وضع قيادة الحزب في أجواء اللقاءات التمهيدية تحضيرًا للقاء بينهما فشجعته عليها.

وفسرت مصادر مؤيدة لخيار عون للرئاسة موقف الحزب هذا بالقول إنه طالما قدم الحريري تنازلًا بالقبول بمرشح "8 آذار" للرئاسة هو فرنجية، فإن الانتظار بعض الوقت قد يفضي به إلى تقديم تنازل جديد هو القبول بعون، خصوصًا أن التطورات الإقليمية ليست في مصلحة فريق "14 آذار".

وفي وقت اعتبرت أوساط سياسية أن انطلاقة الحوار السعودي الإيراني في فيينا سهلت الإقبال على التسوية الرئاسية في لبنان، فإن مصادر تيار عون و"8 آذار" تشير إلى أنه مع انعكاس هذا الحوار إيجابيًا على الداخل اللبناني، فإنه لا يعني أن الدولتين تسميان الرئيس العتيد بل إن التوازنات الداخلية هي التي ترجح الاسم.

وعكس رئيس "التيار الوطني الحر" الوزير جبران باسيل رفض البحث بتأييد فرنجية بقوله: "إننا نريد رئيسًا كبيرًا وكلما كبر، كان أحسن ولن نقبل للبنان إلا رئيسًا قويًا وعلينا أن نصمد".

وأوضح زوار عون أنه تلقى تطمينًا من الرئيس السوري بشار الأسد بأن دمشق ما زالت على دعمها له، طالما هو مستمر في ترشيح نفسه للرئاسة، وقالت مصادر مقربة منه في تفسير ذلك رغم صداقة الأسد مع فرنجية، إن القيادة السورية غير مرتاحة إلى دعم السعودية للأخير للرئاسة، في وقت تخوض الرياض معركة لتنحية الأسد.

وفي المقابل، نقلت مصادر اطلعت على نتائج المشاورات التي يجريها البطريرك الماروني بشارة الراعي عن النائب الجميل قوله للراعي "إنه في وقت لا يستطيع بشار الأسد أن يكرس حكمه لسورية فكيف نقبل نحن بأن يحكم في لبنان؟".

وفي سياق التوقعات عن إمكان قلب التحالفات بسبب التسوية التي يطرحها الحريري ورئيس "اللقاء النيابي الديمقراطي" وليد جنبلاط على خيار فرنجية للرئاسة، قالت مصادر قيادية في "القوات اللبنانية"، إن جعجع سيضطر إذا كان هناك من حظوظ لفرنجية، لأن يؤيد ترشيح العماد عون في وجه فرنجية لأنه ليس في وارد القبول بالأخير.

وينتظر بأن يلتقي جعجع البطريرك الراعي لإبلاغه رفضه التسوية المطروحة، بعدما كان أبلغه إيّاها في اتصال هاتفي، ونفت مصادر "القوات" أن يكون جعجع زار البطريرك ليل الخميس الماضي سرًا لهذا الغرض.

وأدى الموقف المسيحي هذا إلى تأخير إعلان الحريري دعمه لخيار فرنجية، وقالت مصادر المستقبل إن زعيمه كان ينوي الحضور إلى بيروت الأسبوع المقبل لإعلان دعمه ترشيح فرنجية، في حال نضوج التسوية على توليه الرئاسة، خصوصًا أن هذا يفترض انعقاد البرلمان لانتخاب الرئيس، لكن العراقيل قد تؤخر هذه الخطوة.

ودعا البطريرك الراعي الكتل السياسية إلى مقاربة المبادرة الجديدة الجدية بشأن انتخاب رئيسًا للجمهورية، والخروج من أزمة الفراغ في الرئاسة منذ عام وسبعة أشهر، مقاربة مسؤولية واعية وموضوعية، قوامها التشاور والتوافق، على أساس من التجرد والتعالي عن المصالح الشخصية والفئوية، وانطلاقًا من الواقع الراهن.

وتسعى البطريركية جاهدة إلى تعزيز هذا التشاور من أجل ضمان قرار وطني شامل موحد يجمع على شخص المرشح لرئاسة الجمهورية، وتمنت أن يساعد القديس شربل، المكونات السياسية على الخروج من زاوية الرؤية الضيقة إلى رؤية وطنية شاملة، تلتقط الفرصة السانحة لإجراء خطوة حاسمة نحو انتخاب رئيس للجمهورية، ونأمل بأن يكون هدية الميلاد ورأس السنة لجميع اللبنانيين وللمنطقة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القيادات المسيحية تضع عراقيل لمواجهة انتخاب فرنجية لرئاسة الجمهورية القيادات المسيحية تضع عراقيل لمواجهة انتخاب فرنجية لرئاسة الجمهورية



تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وتنسّقها بشكل أنيق

الملكة ليتيزيا تتألق بـ "البلايزر الكاب" خلال تواجدها في مؤتمر عن المناخ

مدريد - لينا العاصي

GMT 06:37 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
المغرب اليوم - بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 12:11 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

فان دايك يعتذر عن إهانة رونالدو فى حفل الكرة الذهبية

GMT 11:56 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

سيميوني "حزين" لتقدّم إشبيلية على أتلتيكو مدريد بـ5 نقاط

GMT 12:05 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

أوباميانغ يحرم نوريتش من نقاط أرسنال

GMT 23:43 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

جوارديولا يؤكد غياب أجويرو عن ديربي مانشستر

GMT 22:47 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

تقرير يكشف بلجيكا تتحدى السيناريو الصعب في «يورو 2020»

GMT 22:32 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

سانتوس ينفرد بالمركز الثاني في الدوري البرازيلي

GMT 23:18 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

سانتوس لاجونا يهدر نقطتين أمام مونتيري في الدوري المكسيكي

GMT 12:18 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

أكثر 5 مُدرّبين إنفاقًا للأموال في سوق انتقالات اللاعبين

GMT 14:44 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

منتخب البرازيل يستعين بظهير يوفنتوس بديلاً لمارسيلو
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib