بدء فرز صناديق الرِّئاسة وسط توقُّعات باكتساح السِّيسي دون إثارة أو تشويق
آخر تحديث GMT 15:45:24
المغرب اليوم -

مُحلِّلون أكَّدوا أنَّ الشَّعبيَّة غير متكافئة وصباحي ينتظر منصبًا سياسيًّا

بدء فرز صناديق "الرِّئاسة" وسط توقُّعات باكتساح السِّيسي دون إثارة أو تشويق

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - بدء فرز صناديق

المرشحين عبدالفتاح السيسي وحمدين صباحي
القاهرة – أحمد حسين

غاب عنصر الإثارة والتشويق عن المصريين في نتائج الانتخابات الرئاسية، التي يتنافس فيها المرشحين، عبدالفتاح السيسي، وحمدين صباحي، ولم يعد المصريون في انتظار النتائج مثلما كانوا في انتخابات الرئاسة في العام 2012، والتي تعتبر أول انتخابات ديمقراطية حقيقية في تاريخ مصر الحديث.
أما نتائج الانتخابات الرئاسية للمصريين في الخارج، والتي تم إعلانها بشكل غير رسمي، ساهمت في ذلك، وأجبرت المصريين على عدم الانتظار والتشويق لنتائج اعتبروها محسومة بشكل شبه نهائي، للمرشح عبدالفتاح السيسي.
ويرى مُحلَّلون، أن "شعور المصريين بأن المشير عبدالفتاح السيسي هو الشخصية الأنسب والأقدر على قيادة مصر في الوقت الراهن لم يعطِ الفرصة لتنوع المرشحين للرئاسة، وحين أعلن المرشح للرئاسة حمدين صباحي ترشحه للرئاسة أمام السيسي، النتائج الأولية أظهرت المنافسة بين فريق دولي محترف، متمثل في السيسي، وفريق محلي ليس له شعبية متمثلة في صباحي".
وأكَّدت ملامح النتائج ذلك، حيث فاق السيسي بأصوات تعدت الـ90% دون أدنى تزوير، وإنما بإرادة الشعب المصري، الذي اتجه إلى صناديق الاقتراع لاختيار مرشحه المفضل، ولكن وسط كل التوقعات والتنبؤات، قرَّر المرشح حمدين صباحي الاستمرار في السباق، حتى يصبح للانتخابات الرئاسية مذاق ديمقراطي أمام العالم.
ورغم فوز المشير عبدالفتاح السيسي بشكل غير رسمي، بأصوات غالبية المشاركين في الانتخابات الرئاسية، إلا أن التقارير الإعلامية والشخصيات السياسية، وجَّهت الشكر للمرشح حمدين صباحي، على دوره في الانتخابات الرئاسية، وتصميمه على المنافسة، رغم معرفته بالفارق الشاسع بين شعبيته وشعبية السيسي.
ويتوقع البعض من السياسيين، أن ينال المرشح حمدين صباحي، زعيم التيار الشعبي منصبًا سياسيًّا في الحكومة المقبلة، بعد تولي المشير عبدالفتاح السيسي، منصب الرئيس رسميًّا، ويقبل صباحي ذلك المنصب في حالة عرض البرلمان عليه ذلك، وليس الرئيس فقط، حتى يصبح مرغوب من الشعب، وليس الرئيس.
وتشير المؤشرات الأولية، إلى مشاركة أكثر من 25 مليون ناخب من أصل 53 مليون لهم حق التصويت خلال 3 أيام من التصويت، بعد مد اللجنة العليا للانتخابات يومًا إضافيًّا ليومي التصويت المقررين.
وأظهرت المؤشرات الأولية حصول المرشح عبدالفتاح السيسي على نسبة فاقت الـ92%، بينما حظي المرشح حمدين صباحي بنسبة لم تتخطِ الـ3% حتى الآن.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بدء فرز صناديق الرِّئاسة وسط توقُّعات باكتساح السِّيسي دون إثارة أو تشويق بدء فرز صناديق الرِّئاسة وسط توقُّعات باكتساح السِّيسي دون إثارة أو تشويق



بكلاتش أسود وحذاء ستيليتو بنقشة الأفعى

الملكة ليتيزيا ترفع التحدي بإطلالتها الأخيرة في قمة المناخ

مدريد - المغرب اليوم

GMT 03:40 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك
المغرب اليوم - تعرف على أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك

GMT 12:52 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

انتعاش ملحوظ في السياحة البحرية في ميناء طنجة
المغرب اليوم - انتعاش ملحوظ في السياحة البحرية في ميناء طنجة

GMT 00:50 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك
المغرب اليوم - أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك

GMT 00:41 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

بيلا حديد تعترف بصراعها الصعب مع الاكتئاب والضغوط
المغرب اليوم - بيلا حديد تعترف بصراعها الصعب مع الاكتئاب والضغوط

GMT 03:02 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

"خودالهام" وجهة سياحية فريدة ويضم العديد من الأنشطة
المغرب اليوم -

GMT 03:03 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

نصائح حول اختيار ديكورات حمامات بسيطة
المغرب اليوم - نصائح حول اختيار ديكورات حمامات بسيطة

GMT 14:39 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

إيدين هازارد يكشف عن سبب رفضه لأموال باريس سان جيرمان

GMT 13:59 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

كريستيانو رونالدو يؤكّد أنّه في خدمة يوفنتوس رغم الإصابة

GMT 06:56 2019 السبت ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

على الرغم من إصابته كلوب يؤكد صلاح يتدرب معنا طوال الوقت

GMT 08:49 2019 السبت ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ريال مدريد يخطط لتجديد عقد كريم بنزيما

GMT 23:41 2019 الإثنين ,28 كانون الثاني / يناير

روان بن حسين تستأنف نشاطاتها بعد أزمة خيانة خطيبها لها

GMT 01:04 2016 السبت ,30 كانون الثاني / يناير

روضة الميهي تستوحي روح العصر الروماني في مجموعة شتاء 2016

GMT 08:32 2018 السبت ,17 شباط / فبراير

" أبو العروسة " وأحلام البنات
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib