المقاومة تتوجه إلى شبوة لتحريرها من الحوثيين بعد طردهم من إب والبيضاء
آخر تحديث GMT 11:04:29
المغرب اليوم -

تزامنًا مع غارات كثيفة لطيران التحالف على مواقع الجماعة وثكناتها

المقاومة تتوجه إلى شبوة لتحريرها من "الحوثيين" بعد طردهم من إب والبيضاء

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - المقاومة تتوجه إلى شبوة لتحريرها من

المقاومة الشعبية
صنعاء - المغرب اليوم

بدأت "المقاومة الشعبية" والقوات الموالية للحكومة اليمنية الشرعية، الثلاثاء، عملياتها العسكرية في محافظة شبوة لتحرير آخر المناطق الجنوبية من قبضة "الحوثيين"، فيما تواصل تراجع "الحوثيين" بعد دحرهم في محافظتي إب والبيضاء، وتسارع تقدم وحدات المقاومة شمالًا تزامنًا مع غارات كثيفة لطيران التحالف على مواقع الجماعة وثكناتها العسكرية.

في غضون ذلك، أكد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، خلال لقائه داخل مقر إقامته المؤقت في الرياض، مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ تمسكه بدحر القوى الانقلابية وعودة الشرعية وتطبيق مخرجات الحوار الوطني، موضحًا أنّ أي حلول سياسية يجب أن تؤدي إلى التطبيق الكامل لقرارات الشرعية الدولية خصوصًا قرار مجلس الأمن 2216.

وأبرز نائب رئيس هيئة الأركان اليمني اللواء الدكتور ناصر الطاهري في تصريحات صحافية، أنّ القوات الشرعية طلبت من قيادة قوات التحالف توفير كاسحات ألغام تُوزع على المدن الجنوبية المحررة، لأن ميليشيات "الحوثيين" والرئيس السابق علي عبدالله صالح زرعت عددًا كبيرًا من الألغام التي ألحقت أضرارا بالمواطنين بعد عودتهم إلى منازلهم، إثر تحرير المدن اليمنية.

وأضاف الظاهري، أنّ الجيش النظامي والمقاومة اتفقا منذ بدء عملية "عاصفة الحزم"، على إخراج كبار السن والنساء والأطفال إلى مدينة إنماء القريبة من محافظة عدن، غير أن المتمردين استهدفوها بواسطة القذائف، وقتلوا عددًا من النساء والأطفال أثناء خروجهم من مدينة كريتر.

وشدد على أنّ قوات الجيش والمقاومة تحرز تقدما ملموسا في تعز وصنعاء ومحافظتي إب وشبوة، مشيرًا إلى أنّ القتال مستمر على مختلف الجبهات، وستتم ملاحقة "الحوثيين" حتى صعدة، نافيا وجود أي خلاف بين الجيش النظامي ولجان المقاومة الشعبية، وجميع الأطراف تهدف إلى تطهير بقية المدن اليمنية، ويشهد آب/أغسطس الجاري معارك الحسم لإخراج بقية فلول ميليشيات "الحوثي" والجنود الموالين للرئيس المخلوع علي صالح.

وتابع، أنّ "الحوثيين" خالفوا كل قوانين الحرب، إذ قتلوا الكثير من المواطنين العزل والنساء، وزجوا بالأطفال ودججوهم بالأسلحة الثقيلة، ووعدوهم بالجنة مستغلين جهلهم والفقر الذي يعيشونه، وقلة الموارد الغذائية، موضحًا أنّ المقاومة تمكنت من القبض على عدد من قادة القوات الموالية لصالح و"الحوثيين"، وعدد كبير من الأفراد خلال عمليات التحرير المستمرة في المحافظات الجنوبية.

إلى ذلك، أكدت مصادر في صنعاء خلال تصريحات صحافية، وجود صراع بين ميليشيات "الحوثي" وقيادات في الحرس الجمهوري الموالي لصالح، وبدأت قيادات من المتمردين في تسليم أسلحتها قبيل دخول المقاومة والقوات الشرعية صنعاء، وفي جازان (جنوب المملكة العربية السعودية)، تمكنت القوات البرية السعودية من القضاء على جماعات يمنية مسلحة، والقبض على من تبقى منها.

وأحبط الطيران السعودي، عملية اعتداء مسلحة من عناصر تابعة لـ"الحوثي" وصالح، بعد كشف تحركاتهم في اتجاه حرض، وتمكن مسلحون تابعون للمقاومة الشعبية من القضاء على مجموعة مسلحة في جوار إحدى النقاط التي نصبها "الحوثي" في حرض، كما قصفت المدفعية السعودية مواقع كان يتحصن فيها "الحوثيون" قرب الحدود السعودية.

وتواصلت المعارك بين مسلحي الجماعة و"المقاومة الشعبية"، على جبهات مدينة تعز وأطراف مدينة مأرب، وأكدت مصادر المقاومة في محافظة إب أنها سيطرت على مديريات الشعر والعدين وفرع العدين ومذيخرة؛ ليرتفع عدد المديريات التي طرد منها "الحوثيين" إلى عشرة. كما أكدت أنها تقدمت بعد اشتباكات عنيفة إلى مدينة إب (مركز المحافظة) من جهتين، وتوقعت أن تشهد الساعات المقبلة؛ استكمال تحرير كامل لمديريات المحافظة.

إلى ذلك، شن طيران التحالف سلسلة غارات على معسكر اللواء 55 صواريخ، التابع للحرس الجمهوري في مديرية يريم شمال إب، تمهيدا لتمكين المقاومة من السيطرة على المدينة، كما ضرب مواقع لـ "الحوثيين" في الجوف ومأرب والبيضاء وتعز وأغار على تجمعات لهم على طول الشريط الحدودي في محافظتي حجة وصعدة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المقاومة تتوجه إلى شبوة لتحريرها من الحوثيين بعد طردهم من إب والبيضاء المقاومة تتوجه إلى شبوة لتحريرها من الحوثيين بعد طردهم من إب والبيضاء



بدت وكأنها فى جلسة تصوير بدلًا من قضاء وقتًا مرحًا

كايلى جينر وابنتها بكامل أناقتهما في رحلة للتزلج

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 10:15 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

"الكيمونو" القطعة المثالية في الشتاء لإطلالة جذابة
المغرب اليوم -

GMT 04:31 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

اختاري ديكور مميز لأطفالك التوأم مع 6 نصائح للخبراء
المغرب اليوم - اختاري ديكور مميز لأطفالك التوأم مع 6 نصائح للخبراء

GMT 04:41 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

دونالد ترامب يكشف أنّ تصرف كوريا الشمالية بعدوانية
المغرب اليوم - دونالد ترامب يكشف أنّ تصرف كوريا الشمالية بعدوانية

GMT 03:06 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجد القاسم يقدم برنامج تلفزيوني اسبوعي لأول مرة
المغرب اليوم - مجد القاسم يقدم برنامج تلفزيوني اسبوعي لأول مرة

GMT 03:10 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة
المغرب اليوم - تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة

GMT 16:04 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

تعاقد جديد للوداد قبل الميركاتو الشتوي

GMT 22:04 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

ساري لمدير الفني ليوفنتوس يؤكد علاقتي برونالدو جيدة

GMT 14:57 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

جوارديولا يكشف موقف أجويرو من المشاركة في المباريات

GMT 16:32 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تيجريس يهزم خواريز ويصعد للمركز الثالث في الدوري المكسيكي

GMT 18:04 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

مبابي يصرح بأن ميسي سيفوز بالكرة الذهبية وخروجه من المنافسة

GMT 23:03 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

ليتشي يفرض التعادل على كالياري في الدوري الإيطالي

GMT 15:12 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

"غزل" مبابي وريال مدريد يغضب مسؤولي سان جرمان

GMT 15:13 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أبراموفيتش مالك "البلوز" غير مهتم بفكرة بيع تشيلسي

GMT 14:43 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

روبرتسون يكشف غياب مباراة واحدة أفضل من 6
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib